ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

احترام المواعيد!

محمد نوار

محمد نوار

الثلاثاء 02/يوليه/2019 - 11:54 ص
عندما يقول لك أحدهم: "انتظرني دقيقة"، فهو يعني ربع ساعة، وإذا قال: "دقايق وأبقى عندك"، فهذا معناه أن أمامه نصف ساعة، أما إن قال: "أنا في الطريق" فهذا معناه أن أمامه ساعتين على الأقل. في كل هذه المواعيد يوجد فرق كبير بين الوقت في تقدير القائل وبين الوقت الفعلي، وفرق التوقيت موجود عند أغلب الناس، بداية من الموظفين في تأخرهم عن أعمالهم، وانتهاءً بالحكومة في تأخرها عن موعد تسليم مشروع.

قد يحاول أي منا أن يكون إنسانًا منظمًا في وقته، لكن تعامله مع ناس لا يحترمون الوقت سوف يعطل أداء برنامجه اليومي، وكلنا نتعرض لذلك، والسبب أننا لم نتعلم احترام الوقت ولا يدخل ضمن أولوياتنا، فما الذي نحتاجه حتى نحترم مواعيدنا وندرك قيمة الوقت ونتعلم احترامنا للآخرين بالتزامنا معهم بالكلمة والفعل؟.

إن احترام المواعيد والوقت يأتيان من التربية في البيت ثم المدرسة ثم الجامعة ثم العمل، والاحترام الحقيقي للشخص يبدأ من احترامه هو نفسه لذاته، مما يدل على تطور الفرد من خلال سلوكيات تعامله مع الآخر، والتي تجعل منه إنسانًا متحضرًا وملتزمًا بالمواعيد. 

فاحترام الوقت من أهم المظاهر الحضارية، والوقت له ثمن عند الدول المتقدمة في العلم وفي العمل وفي كل المجالات السلمية والحربية. 

فاحترام الوقت من القيم الأساسية لضمان النجاح والتقدم، خاصة ونحن مقبلون على تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة العملاقة منها المفاعل الذرى، والذي يحتاج لأداء جاد كالذى قدمناه فى مشروع قناة السويس الجديدة.
مع الوضع في الاعتبار أن مشروع القناة كان تابعًا لإدارة جادة تحت إشراف القوات المسلحة، ولذلك نجح المشروع، هذا الإنجاز قابل للتكرار بشرط تغيير طريقتنا التقليدية في إدارة الوقت.

إن احترام الوقت والالتزام به مشكلة موجودة عند أغلب الناس، وقد طالت مشكلة عدم احترام الوقت والمواعيد بعض مؤسسات العمل العام والتي يرتبط عملها بالجمهور كالمستشفيات والخدمات الحكومية، يحدث هذا عندنا بينما تعتمد كثير من الدول على احترام الوقت ومعرفتها لقيمة المواعيد، مما يعكس تقدم الشعوب بالمفهوم الحقيقي.
AdvertisementS
AdvertisementS