Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تاريخه يرجح كفته.. هل يصلح حسن شحاتة لقيادة المنتخب بعدما أعلن جاهزيته للمهمة؟

الجمعة 12/يوليه/2019 - 09:40 م
حسن شحاتة
حسن شحاتة
Advertisements
كتب - محمد الصاحى
منذ هزيمة المنتخب الوطني وتوديعه بطولة كأس الأمم الأفريقية من دور الـ 16، والتي تستضيفها مصر، وإقالة خافيير أجيري المدير الفني للمنتخب، ولم يتوقف الحديث عن حاجة المنتخب الوطني لمدير فني مصري بعد فشل الاعتماد على المدربين الأجانب.

الأصوات التي تنادي بضرورة تولي مدير فني محلي لقيادة المنتخب المصري تستند غالبيتها على النتائج الإيجابية والبطولات التي حصدها المديرون الفنيون المصريون مع المنتخب، وأشهرهم ما حققه المنتخب المصري تحت قيادة الكابتن محمود الجوهري، وحصوله على أمم إفريقيا والتأهل لكأس العالم 1990، وما حققه المنتخب تحت قيادة الكابتن حسن شحاتة حصد ثلاث بطولات أفريقية على التوالي.
تاريخه يرجح كفته..
لم تتوقف تكهنات وترشيحات المطالبين بتولي مدير فني مصري لقيادة المنتخب خلال الفترة المقبلة، إلا أنها باتت محصورة في ثلاثة أسماء أبرزها حسن شحاتة المدير الفني السابق للمنتخب، وحسام البدري الذي تولى تدريب النادي الأهلي سابقا، وحسام حسن.

اليوم باتت التوقعات تشير نحو المعلم حسن شحاتة، لتولي مهمة المدير الفني للمنتخب الوطني، خاصة بعدما أعلن جاهزيته التكليف بمهمة تدريب المنتخب، وأنه من غير المعقول التحدث عن عامل السن أو عدم قدرته على القيادة الفنية للمنتخب المصري، وفقا لما صرح به لقناة «تايم سبورت».
تاريخه يرجح كفته..
السجل الحافل بالإنجازات للكابتن حسن شحاتة الذي لقبته الجماهير بلقب «المعلم»، يرجح كفته لتولي قيادة المنتخب خلال الفترة المقبلة، خاصة لما له من تاريخ ناصع البياض، ولما فيه من أرقام قياسية أبرزها الحصول على بطولة كأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات على التوالي، أعوام 2006 في مصر، 2008 في غانا، 2010 في أنجولا.

"شحاتة" صاحب 72 عاما، كونه مواليد 19 يونيو 1947م، هو أطول من شغل منصب المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم، والذي كان قد تولى تدريبه في الفترة ما بين عام 2004 وحتى عام 2011، استطاع خلالها الحصول على 3 بطولات أفريقية على التوالي، عقب نجاح منتخب مصر للشباب في التتويج ببطولة أفريقيا للشباب عام 2003 تحت قيادة المعلم.
تاريخه يرجح كفته..
استطاع "المعلم" في الصعود بترتيب المنتخب المصري إلى المركز التاسع عالميا في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهو ثاني أفضل تصنيف لمنتخب أفريقي في تصنيف الكاف للمنتخبات، بجانب حصوله على جائزة أفضل مدرب في أفريقيا عامي 2008، و 2010.
Advertisements
Advertisements