ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الحقيقة الكاملة لتزوير سن راجح قاتل محمود البنا ضحية الشهامة بالمنوفية

السبت 19/أكتوبر/2019 - 01:56 م
محمود البنا ومحمد
محمود البنا ومحمد راجح
Advertisements
معتز الخصوصى
كشف النائب عبد الحميد الشيخ ، عضو مجلس النواب عن دائرة تلا - الشهداء بمحافظة المنوفية عن أن محمد الحسيني، محامي محمد أشرف عبدالغني راجح، المتهم بقتل الشاب محمود البنا الشهير بـ"ضحية الشهامة" تنحى عن الترافع فى هذه القضية ، بعد ماعلم أن هذه القضية تحولت إلى رأى عام ، وهو قرار لابد ان يشكر عليه.

وأشار الشيخ فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" إلى أن بعد ما انسحب محامى محمد راجح المتهم بقتل الشاب محمود البنا ضحية الشهامة سيكون من حق المحكمة أن تنتدب محاميا للدفاع عن المتهم.

وأكد عضو مجلس النواب عن دائرة تلا - الشهداء بمحافظة المنوفية أن عقوبة المتهم محمد راجح ستصل إلى 15 عاما ولن تصل إلى الأشغال الشاقة ، نظرا لحداثة سنه ، وعدم بلوغه السن القانونية 18 عاما، مشيرا إلى أنه لو عمره تعدى 18 عاما كان ستتحول القضية إلى جريمة ويتم إعدامه لأنها جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد.

وقال إنه يتابع مواقع التواصل الإجتماعى وأن هناك تزويرا فى الأوراق الرسمية للمتهم القاتل محمد راجح بشأن أن عمره يتجاوز 18 عاما ، مشيرا إلى أنه لو أثبت محامى محمود البنا ضحية الشهامة أن سن المتهم محمد راجح أكثر من 18 عاما فستتحول القضية إلى جناية وتكون عقوبته الإعدام.

وأشار إلى أنه مازاد من شكوك تزوير الأوراق الرسمية لسن القاتل محمد راجح هو قيادته لسيارة بدون رخصة ، خاصة وان لا يحق لأى شخص استخراج رخصة قيادة سيارة إلا إذا تعدى عمره 18 عاما ، مؤكدا أنه كان يتمنى ان ينال المتهم عقوبة الإعدام والقصاص العادل لمحمود البنا ضحية الشهامة ، إلا أننا فى دولة يحكمها القانون ولابد من تطبيقه.

وكشف عن أنه سيتقدم بتعديل على قانون الطفل للنزول بسن الطفل من 18 عاما إلى 16 عاما ، للحد من الجرائم التى ترتكب فى السن أقل من 18 عاما والتى تستلزم الإعدام ، إلا أن القانون يقف عائق أمام تنفيذها.

وشهدت قضية مقتل الطالب محمود البنا على يد الطالب المتهم محمد راجح مفاجأة فى الساعات الأخيرة قبل بدء أولى جلسات محاكمته يوم الأحد المقبل فى محكمة جنايات الأحداث بمدينة شبين الكوم بالمنوفية ، حيث أعلن المحامى محمد الحسيني دفاع المتهم الرئيسي محمد راجح المتهم بقتل محمود البنا عدم الحضور مع المتهم خلال جلسات المحاكمة.

كما أعلن محام آخر علي صفحته علي الفيس بوك أن هناك واسطات ليترافع في القضية عن المتهم محمد راجح ولكنه رفض.

كانت نيابة تلا بمحافظة المنوفية قررت حبس كل من مصطفى محمد مصطفى، 17 سنة، طالب، ومحمد أشرف راجح، 18 سنة، طالب، وإسلام عاطف، 17 سنة، طالب، وإسلام إسماعيل، لقيامهم بقتل الطالب محمود البنا، ابن الصف الثاني الثانوي، وذلك لاعتراضه على قيام أحدهم، ويدعى محمد راجح، بنهر إحدى الفتيات في الشارع، ومحاولة التعدى عليها، فاصطحب أصدقاءه وقاموا بقتل محمود البنا، ضحية الغدر، وسط الشارع وتركوه وسط دمائه وفروا هاربين.

وتسود حالة من الغضب بين المواطنين والرأى العام عقب الإعلان عن سن المتهم الرئيسي محمد أشرف راجح بان تاريخ ميلاده 11-11-2001 أى أنه ما زال حدثا تحت السن، ولا يجوز محاكمته وفقا لقانون الجنايات، وإنما سيتم محاكمته وفقا لقانون الأحداث وقانون الطفل، حيث أن أقصى عقوبة بالقانون هي الحكم بالحبس 15 عاما، ولن تصل أحكامه إلى الإعدام.

وطالب والد المجني عليه محمود البنا بضرورة تعديل قانون الطفل حتى لا تضيع أرواح كما ذهب محمود ضحية استهتار وبلطجة مجموعة من الشباب تحت السن.

فيما انطلق هاشتاج علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك تطالب بإعدام محمد راجح المتهم الرئيسي في القضية، حيث إن اتجاه القضية أنه سيتم الحكم عليه وفقا لقانون الطفل الذي لا يسمح بالإعدام.
Advertisements
AdvertisementS