AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تقرير الحالة الإيرانية خلال نوفمبر : زلازل سياسية تضرب طهران

الأربعاء 11/ديسمبر/2019 - 11:46 م
صدى البلد
Advertisements
صدر مؤخرا «تقرير الحالة الإيرانية» لشهر نوفمبر 2019، كاشفا بالوقائع والتفاصيل والتواريخ عن عدد من الأحداث التي مرت بها إيران خلال الشهر المنصرم.

ووفق التقرير، كان الحدث الأكثر أهمية وخطورة، هو «انتفاضة البنزين» التي هزت أركان عرش الملالي، واندلعت بعد ساعات قلائل من مصادقة البرلمان الإيراني على مشروع قانون تحت اسم «تقنين استهلاك الوقود».
وفي منتصف الشهر، اندلعت «انتفاضة البنزين» كالنار في الهشيم، وانتشرت في كل المدن والمحافظات الكبرى، وتزامنت معها انتفاضات الشعبين العراقي واللبناني ضد تنامي النفوذ الإيراني في البلدين، ما جعل فرائص ملالي إيران ترتعد خشية خلخلة المد الطائفي الذي تعاطت من خلاله طهران مع دول الجوار، خاصة بعدما اتخذت الانتفاضة ذات الدافع الاقتصادي في البداية، طابعا سياسيا، ووصل الأمر حد الهتاف بسقوط «الولي الفقيه»، أعلى قمة في النظام وهو المرشد علي خامنئي نفسه، الأمر الذي أحدث حالة سياسية رافضة للنظام، على المستويين الداخلي والإقليمي معا. 

كما يرصد التقرير كيف وضعت احتجاجات الشعوب الإيرانية، في أثناء الشهر، نظام الملالي في موقف وجودي غير مسبوق، ففي مواجهة الطيف الواسع لهذه الانتفاضة، وزخمها وسقوط العشرات من الضحايا، يمكن استنتاج بدء ظهور نتائج العقوبات الأمريكية داخل إيران ومحورها، وأن أطروحات النظام الحكم في إيران بدأت تتساقط على محك الممارسة العملية. وانقلب الأمر للدفاع عن المربعات الأخيرة للنظام، تحت عنوان حماية الأمن القومي والتلويح بالحزام الناسف وتفجير الإقليم منعًا للسقوط ومن أجل تخويف وابتزاز الجوار الإقليمي، وترويع العالم برمته.

وإلى ذلك، كان نوفمبر أحد أكثر أشهر العام دراماتيكيةً وخطرا بالنسبة لنظام الولي الفقيه الحاكم إيران، فقد أحدثت الاحتجاجات في العراق ولبنان زلزالا سياسيا في إيران، خاصة أن هذه الاحتجاجات العارمة تعالت فوق النزعة الطائفية التي تعوّل عليها إيران منذ زمن، وشارك فيها الشيعة والسنة معا، حيث ندد المحتجون العراقيون واللبنانيون على نطاق واسع بالمد الإيراني في بلادهم.

وفي السياق نفسه، حسب التقرير، «تجلى الشعور المعادي لإيران بأشكال عدّة خلال هذه الاحتجاجات العراقية واللبنانية. فإلى جانب ظهور الشعارات المناهضة لنظام الملالي بشكل متكرر، كشفت الاحتجاجات النقاب عن أعمال عنف متوسّعة ومفتوحة ضد أصول ومصالح إيرانية».

ويؤكد التقرير أنه «طالما استمر النظام الإيراني في سياسته العدوانية تجاه المنطقة العربية، بهدف تصدير عقيدة حكم الملالي الفاشل، فإن الشعور الوطني المناهض والمعادي للنظام الإيراني سيتصاعد أكثر فأكثر، في خطاب وشعارات المتظاهرين، في كل من العراق، سوريا، ولبنان، واليمن، وفي جميع أنحاء المنطقة العربية».
Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS