AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير الخارجية يسلم فرنسا رسالة من الرئيس السيسي لـ ماكرون عن سد النهضة

الجمعة 13/مارس/2020 - 05:49 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements
أ ش أ
عقد سامح شكري، وزير الخارجية اليوم الجمعة، جلسة مباحثات مع وزير أوروبا والشئون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، حيث سلمه الرسالة الموجهة من الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول تطورات سد النهضة.

وشدد وزير الخارجية على أهمية بذل فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي جهودها لدفع إثيوبيا للتوقيع على اتفاق ملء وتشغيل السد حفاظًا على الأمن والاستقرار بمنطقة القرن الإفريقي. 

كما تناول الوزيران سُبل دفع علاقات التعاون بين مصر وفرنسا في شتى المجالات، والملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، واتفقا علي أهمية استمرار وتيرة اللقاءات رفيعة المستوي خلال المرحلة القادمة.

وقال المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية -في تصريح صحفي- إن الوزير شكري أشاد خلال المباحثات بالمستوى المتميز للتعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، وأكد التطلع لاستمرار التعاون الوثيق في دفع العلاقات الاستراتيجية بين مصر وفرنسا ومواصلة التنسيق في الملفات الإقليمية والدولية.

وفي هذا السياق، أوضح حافظ أن الوزيرين استعرضا أهم ملامح علاقات التعاون على الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية والرعاية الصحية والاستثمارية والثقافية بين البلدين.

وتابع أن المباحثات شهدت كذلك اتفاقًا في الرؤى حول أهمية استمرار التنسيق والتشاور في ملف مكافحة الإرهاب في ضوء الجهود التي تقوم بها مصر في هذا المجال وتعويلنا على دعم الشركاء الدوليين ومنهم فرنسا في تكاتف الجهود الدولية لمواجهة هذه الظاهرة والتصدي للدول التي تقوم برعاية الإرهاب وتمويله وتقديم الدعم اللوجستي له والتصدي لحركة المقاتلين الأجانب.

وأكد حافظ أن النقاش حول القضايا الإقليمية استحوذ على الجزء الأكبر من المباحثات، وذلك في اطار حرص القاهرة وباريس على مواصلة التشاور والتنسيق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. وتم تبادل الرؤى إزاء سبل إعادة الأمن وتسوية الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، حيث اتفق الوزيران على أهمية استمرار التنسيق حول ليبيا في ضوء التوافق على ضرورة الحل السياسي الشامل ومكافحة الإرهاب ورفض التدخلات الخارجية. كما تم التأكيد على الالتزام بالتسوية السياسية في سوريا بما يحافظ على وحدتها وسلامتها الإقليمية.
 
وأشار إلى أن الوزير الفرنسي أعرب عن تقديره للدور المهم والمركزي الذي تلعبه مصر لتعزيز الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وأكد اعتزاز بلاده بالعلاقات المتشعبة مع مصر، ونوه بأهمية العمل على تعزيز هذه العلاقات والارتقاء بها إلى مستويات أفضل خلال الفترة المُقبلة، بالإضافة إلى استمرار التنسيق والتشاور إزاء كافة المسائل محل اهتمام الجانبين.
Advertisements
AdvertisementS