AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بأول محرك مازيراتي.. الكشف عن سيارة MC20 في ذكرى أشهر متسابق| فيديو وصور

الجمعة 15/مايو/2020 - 06:00 م
مازيراتي
مازيراتي
Advertisements
عزة عاطف
إحياءً لذكرى سائقها المخضرم، خصصت مازيراتي نموذج سيارتها الرياضية الجديدة MC20 الأولي، تكريمًا له من اجل تحقيقه واحدًا من أعظم الإنجازات في 13 مايو 1956 بحصد لقب سباق جائزة موناكو الكبرى للفورمولا 1 على متن سيارة مازيراتي 250F. 


وخصصت مازيراتي النموذج الأولي من سيارة MC20 بالتزامن مع ذكرى السير «ستيرلنج موس» الذي وافته المنية في 12 أبريل الماضي عن عمر يناهز 90 عامًا.

وتأتي السيارة في هذا الوقت بالتحديد للتأكيد على هوية مازيراتي الرياضية وعودتها إلى ساحة سباقات الفورمولا، خاصة أنها أول سيارة مزوّدة بمحرك جديد من تصميم وتطوير وصنع مازيراتي بالكامل.


وتسعى مازيراتي لإعادة لعب دورها الرائد في حلبات السباق بعد فوزها الأخير ببطولة العالم 2010 بواسطة سيارة استثنائية أخرى وهي MC12، كما تتميز MC20 بأدائها المتميز، متعة القيادة والمكونات المبتكرة، وهي المقومات التي لطالما ميزت جميع طرازات علامة الرمح الثلاثي.

تصميم سيارة مازيراتي MC20

وكانت مازيراتي ذات علامة الرمح الثلاثي الشهيرة استلهمت تصميم السيارة الرياضية MC20 من سيارة "مازيراتي إلدورادو" الشهيرة ذات المقعد الواحد، والتي قادها موس نفسه خلال ظهورها الأول على حلبة مونزا الإيطالية في "سباق العالمين" (Trofeo dei due Mondi) عام 1958.

وتصدّر موس ترتيب المتسابقين من اللفة الأولى وحتى اللفة 100 والأخيرة على المسار الصعب والملتوي لحلبة موناكو، وتكلل إنجاز مازيراتي حينها مع فوز السائق الفرنسي جان بيرا بالمركز الثالث على متن سيارة 250F أيضًا.

أقوى سيارات مازيراتي

ويعتبر السير ستيرلنج موس، الذي حقّق 16 فوزًا في 66 من سباقات الجائزة الكبرى للفـورمولا 1، واحدًا من أنجح السائقين الذين لم يحالفهم الحظ أبدًا للفوز باللقـب العالمي، حيث كان قاب قوسين أو أدنى من التتويج باللقب أكثر من مرة لينتهي به المطاف بالمركز الثاني في أربع بطولات، وبالمركز الثالث في ثلاث بطولات، ولهذا السبب كان يعرف باسم "الملك غير المتوّج". 


وتحمل السيارة توقيع السير موس، فلطالما فضل قيادة سيارة مازيراتي 250F "سيارته المفضلة" كما أطلق عليها، خلال جميع سباقات موسم 1956 وبعض سباقات موسم 1957، وتمكن من هزيمة جميع المتسابقين باستثناء البطل الأرجنتيني خوان مانويل فانجيو.

علمًا أن فانجيو نفسه حصل على لقب بطولة 1957 على متن سيارة مازيراتي 250 أيضًا، الأمر الذي يؤكد موثوقية وتفوّق هذه السيارة المصنوعة في مودينا.

يعد موس واحدًا من أعظم الأسماء في تاريخ سباقات السيارات العالمية وتاريخ مازيراتي، كما تشمل قائمة سياراته المازيراتي كلًا من "تيبو 60 بيردكايج"، و"تيبو 61"، و"300 إس".

Advertisements
AdvertisementS