AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطيب المسجد الحرام: الله جعل الخير غالبا.. والبلاء لا يدوم في الأرض

الجمعة 15/مايو/2020 - 06:37 م
خطبة الجمعة من المسجد
خطبة الجمعة من المسجد الحرام
Advertisements
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور بندر بليلة، إمام وخطيب المسجد الحرام، إن من تأمل سنة الله تعالى الكونية في خلقه لهذا العالم، وما فيه من مظاهر الحكمة والرحمة والبر والإحسان، وغلبة الخير على الشر، سيتبين حسن الظن بالله عز وجل. 


 وأوضح «بليلة » خلال خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام بمكة المكرمة، أنه قد خلق الله عباده في أحسن تقويم، وأسكنهم في أرض ممهدة، وسخر لهم ما في السموات والأرض جميعا منه؛ ودبر لهم من ملكوته ما تصلح به حياتهم، ويطيب به معاشهم، فدرجوا على هذه الأرض مطمئنين آمنين، تحوطهم الأقوات والأرزاق،  وتعمهم الخيرات والبركات، ومن فضله سبحانه أن جعل الخير والسلامة هو الغالب على عامة الخلق،  وجعل البلاء والفتنة عارضا لا يدوم، وطائفا لا يلبث!.

وأضاف أنه لولا صروف البلاء لأخلد الناس إلى الأرض، ورغبوا بها عما أعد لهم من طيبات الحياة الأخرى، التي هي خير وأبقى، فتأمل حكمته سبحانه في هذه الدار: كيف جعل نعيمها ولذائذها سببا في عمارتها حتى حين! وجعل آلامها المكدرة لنعيمها باعثا على تطلب النعيم الذي لا يشوبه نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن؛ فإن النفس بجبلتها تطمح إلى اللذة التي لا يشوبها ألم، والنعمة التامة التي لا يكدرها الرهق والحرمان!.


وأشار إلى أن حكمة أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين اقتضت: تلك المزاوجة بين القبيلين في الدنيا: نعيم مشوب بألم،   وخير ممزوج بشر؛ ليبقى الإنسان بين الساكن إلى الدنيا،   والمقبل على الآخرة،   فلا يسكن إلى الدنيا سكونا ينسيه الآخرة،   فيخسر الخسران المبين،   ولا يتركها صرما فيضعف في معاشه،   ويضعف في طريقه إلى الله،   بل لا بد من قدر من السكون يستطيع به العيش عليها،   وإنفاذ مراد الله فيها،   واتخاذها مزرعة للآخرة،   وطريقا موصلا إلى نعيمها الأبدي!
وتابع: حسن الظن بالله شجرة تنبت أشرف الأحوال،   وتثمر أينع المعارف؛ فألا ورجاء،   وانشراح صدر،   واطمئنان قلب،   وسرور خاطر،   وسعة حال،   وانبساط آمال! فما أحسنها من شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء: تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها! هذا،   وإن من الحري بأهل الإيمان وقد أقبلت إليهم هذه العشر المعظمة من رمضان: أن يعمروها أحسن عمارة بالعمل الصالح.

 واستطرد: محسنين الظن بربهم تبارك وتعالى: أنه سيعينهم على ذكره وشكره وحسن عبادته،   على أتم جد واجتهاد وتشمير،   متأسين بما كان عليه نبيهم صلى الله عليه وسلم في هذه العشر؛ فقد «كان صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيرها» متفق عليه،   و«كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل،   وأيقظ أهله،   وجد،   وشد المئزر» متفق عليه.


Advertisements
AdvertisementS