AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

"كبار علماء السعودية" تؤيد إقامة الحج بأعداد محدودة

الإثنين 22/يونيو/2020 - 09:38 م
موسم الحج هذا العام
موسم الحج هذا العام - المسجد الحرام
Advertisements
ميـــس رضــا
ثمنت هيئة كبار العلماء، قرار المملكة العربية السعودية، إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل السعودية.

اقرأ أيضا:-

وأيدت كبار العلماء قرار المملكة وسعيها لإقامة موسم الحج فى ضوء اشتراطات وإجراءات تحقق السلامة للجميع حيث يتم بأعداد محدودة  جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، حرصًا على إقامة الشعيرة بشكل آمن صحيا وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات هذه الجائحة، وتحقيقًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.

وأصدرت الهيئة بيانا رسميا عقب قرار المملكة جاء نصه كالآتى:-

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. أما بعد : فقد نظرت هيئة كبار العلماء في قوله سبحانه ( وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود ) ، ومن جملة ما ترشد إليه الآية الكريمة في أمن البيت الحرام وتطهيره اتخاذ الأسباب لمنع انتشار الأمراض والأسقام كالعدوى التي تفتك بالأرواح في زمن الأوبئة.

ونظرت في الأحاديث الصحيحة التي تدل على وجوب الاحتراز من الأوبئة وأن تُبذل كل الأسباب التي تؤدي إلى التقليل من تفشيها كقوله عليه الصلاة والسلام : ( لا يوردن ممرِض على مصح ) متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وقوله صلى الله عليه وسلم : ( فِر من المجذوم كما تفر من الأسد ) أخرجه البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

وجاءت الشريعة الإسلامية ببذل الأسباب التي تؤدي إلى عدم انتقال الأوبئة والأمراض من بلد إلى آخر أو التقليل من ذلك فقال عليه الصلاة والسلام : ( إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها) متفق عليه من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما.

ونظرت الهيئة في النصوص الكريمة التي تدل على وجوب المحافظة على النفوس وأن ذلك من مقاصد الشريعة الإسلامية الغراء كقوله تعالى : ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما )، وقوله سبحانه : ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) .

كما اطلعت على قواعد الشريعة التي تدل على دفع الضرر قبل وقوعه، ورفعه بعد وقوعه أو التخفيف منه، كقوله عليه الصلاة والسلام : ( لا ضرر ولا ضرار ) أخرجه ابن ماجه.

ومن القواعد المتفرعة عنها : أن الضرر يدفع قدر الإمكان، واطلعت على ما قرره أهل الاختصاص من أن التجمعات تعتبر السبب الرئيس في انتقال العدوى في ظل ما يشهده العالم من جائحة كورونا، وأن منعها أو التقليل منها هو الحل الأمثل حتى يأذن الله تعالى بارتفاع هذا الوباء.
ولأهمية إقامة شعيرة الحج دون أن يلحق ضرر بأرواح الحجاج، ودون أن تكون هذه الشعيرة العظيمة سببًا في زيادة انتشاره، فإن الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكثيرها ودرء المفاسد وتقليلها، لذلك كله من النصوص الشرعية والمقاصد والقوعد الكلية فإن هيئة كبار العلماء تؤيد ما قررته حكومة المملكة العربية السعودية بأن يكون الحج هذا العام 1441هـ بعدد محدود جدًا من داخل المملكة حفاظًا على صحة الحجاج وسلامتهم.

نسأل الله تعالى أن يمن – عاجلًا غير آجل – برفع هذا الوباء وأن يجعله رحمة على عباده، كما نسأله سبحانه أن يجزي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وحكومتهما الرشيدة خيرًا لما يبذلون من جهود عظيمة في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما.

Advertisements
AdvertisementS