AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

منظومة التدخل الفعال.. «الشكاوى الحكومية» تعيد لـ ياسين ضحكته.. ومساعدات عاجلة وتوفير فرص عمل للشقيقين الكفيفين.. ورفع المعاناة عن زياد محارب السرطان

الثلاثاء 28/يوليه/2020 - 03:30 م
الدكتور مصطفى مدبولي
الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء
Advertisements
محمود مطاوع
  • لجنة الاستغاثات الطبية بمجلس الوزراء ترفع المعاناة عن "زياد" محارب السرطان
  • بدء العلاج بمستشفى هرمل للأورام.. وتوجيهات من رئيس الوزراء بالعلاج على نفقة الدولة
  •  فحص طبي شامل للشقيقين الكفيفين.. وياسين عقره "كلب" ضال وأنقذته الجراحات التجميلية من التشوه


تفاعلت منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، التابعة لرئاسة مجلس الوزراء، مع الاستغاثة، التي تم نشرها وتداولها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وتم رصدها من خلال فريق عمل المنظومة، من خلال مقطع فيديو يظهر المحنة التي يعيشها شاب وشقيقته كفيفان، حيث تعيش أسرتهما بمنطقة صفط اللبن بمحافظة الجيزة، وتعاني من سوء الحالة المعيشية وبحاجة إلى مساعدة عاجلة.


وقال الدكتور طارق الرفاعى، مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، إنه فور عرض موضوع الشكوى على المسئولين بفريق التدخل السريع المركزي بوزارة التضامن الاجتماعى، توجه أعضاء الفريق إلى الأسرة، وتبيّن أن الشاب الكفيف الذي تم تداول استغاثته من خلال مقطع الفيديو المنشور يُدعى "أ. ر"، ويبلغ من العمر 28 عاما، وقد فقد حاسة الإبصار نتيجة تعرضه لحادث أثناء العمل على خط إنتاج بإحدى الشركات،  وسبق إجراء ثلاث عمليات جراحية لهذا الشاب، ولكن لم يكن لها أي نتائج إيجابية، كما تبين أن المواطن يتقاضى المساعدة المالية المشروطة "كرامة".


وتبين أن شقيقته تُدعى "أ. ر"، وتبلغ من العمر 24 عاما، وتعاني من  قصور في الشبكية نتيجة تعرضها لحادث سير أدى لفقدانها حاسة الإبصار، علما بأن العين اليمنى بها انفجار في القرنية واليسرى تحتاج لتدخل جراحي، والإشارة إلى أن هذه الفتاة تتقاضى كذلك المساعدة المالية المشروطة "كرامة".


وتبين من بحث الحالة الاجتماعية، أن باقي الأسرة تتكون من الأب ويبلغ من العمر 50 عاما، ويعمل ميكانيكي، والأم ربة منزل وتبلغ من العمر 46 عاما، وخمس فتيات تتراوح أعمارهن بين 11عاما و22 عاما.


ووجهت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، فريق التدخل السريع المركزي للتنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعي بالجيزة لصرف مساعدات عينية ونقدية للأسرة، كما وجهت بالتنسيق كذلك مع الإدارة العامة للتأهيل الاجتماعي لتوفير فرصة عمل للشاب وشقيقته، وإصدار بطاقة الخدمات المتكاملة لذوي الاحتياجات الخاصة لهما.


وتم التوجيه بالتنسيق مع منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، لإخضاع الشقيقين للفحص الطبي الشامل، من خلال عرضهما على الأطباء المختصين؛ لتحديد حالتهما الصحية وتلقيهما العلاج اللازم وتوفيره على نفقة الدولة.


وتفاعلت المنظومة مع منشور لأحد المواطنين يدعى "خ. أ"، يطلب فيه التدخل لإجراء جراحة تجميلية عاجلة لنجله "ياسين" البالغ من العمر ثلاثة أعوام، بعدما عقره "كلب ضال" بمحيط منطقة البساتين بمحافظة القاهرة، مما تسبّب في تشوه وجه الطفل وإحداث جروح قطعية بالشفة السفلية والخد الأيمن وأضرار بالفك.


وتواصلت المنظومة مع والد الطفل بهدف التأكد من حصول نجله على المصل المناسب بمستشفى الشيخ زايد آل نهيان، تجنبًا لحدوث مضاعفات صحية، وفي نفس الوقت تم إجراء اتصال بالطبيب أحمد عبد الجليل، مدير مستشفى الحسين الجامعي، وإبلاغه بحالة الطفل، وبالفعل تحدد موعد لاستقبال الحالة بقسم جراحات التجميل وعلاج الحروق بالمستشفى؛ حيث قرر الأطباء ضرورة إخضاع الطفل لجراحة تجميلية عاجلة لمعالجة آثار التشوه الناجم عن "عقر" الكلب له، وهو ما تم بالفعل، إذ خضع الطفل للجراحة التجميلية مساء يوم التشخيص، وتم حجزه بقسم جراحات التجميل وعلاج الحروق عقب خروجه من غرفة العمليات، ولا يزال الطفل محجوزا بمستشفى الحسين الجامعي لعمل الغيار الي ومتابعة الجرح لحين إتمام الشفاء.


وفي إطار المتابعة المستمرة لاستغاثات وشكاوى المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، استجابت لجنة الاستغاثات الطبية لحالة الطفل زياد، الذي يعاني من مرض السرطان ولا تقوى أسرته على تكلفة العلاج والأدوية، خاصة أنه لم يستطع الدخول للمستشفيات المعنية بعلاج الأورام.


وقامت لجنة الاستغاثات الطبية بالتواصل مع والدة الطفل زياد الذي يبلغ من العمر 9 سنوات، والتي أفادت بأن ابنها يعاني من ورم خبيث بالجسم ويتابع حالته الصحية مع مستشفى أبو الريش، والذي بدوره وجهه إلى معهد الأورام أو مستشفى 57357.


من جانبها، طلبت لجنة الاستغاثات الطبية من أهل الطفل إرسال الأشعة والتقارير على الواتس اب، وبعد التواصل مع الطبيبة هناء رشاد، استشاري الأورام بمستشفى 57357، وإحاطتها بالحالة، أفادت بأن هذه الحالة تعاني من مرض مناعي وعليه يمكن إرسالها إلى كل من أ. د داليا حلمي، وأ. د إلهام حسني، أساتذة المناعة بجامعة عين شمس للتقييم والمناظرة.


وتم التواصل مع أ. د عزة طنطاوي، استشاري أورام الأطفال بجامعة عين شمس، وتمت إحاطتها بحالة الطفل، والتي أفادت بضرورة إرسال الحالة إلى أ. م. د صفا متبولي لمناظرة والحالة وتقييمها، اليوم الثلاثاء، وجار متابعة الحالة واتخاذ اللازم.


وتم صباح أمس حجز الطفل بمستشفى هرمل لعلاج الأورام، وبدأ إجراء الفحوصات الطبية اللازمة له، مع التزام لجنة الاستغاثات الطبية بمجلس الوزراء بتوفير قرار العلاج على نفقة الدولة، تنفيذا لتوجيهات الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء. 

Advertisements
AdvertisementS