AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دنا حسام تكتب: للبخل وجوه كثيرة

الأربعاء 29/يوليه/2020 - 06:36 م
صدى البلد
Advertisements
ناس كتيرة لما تسمع كلمة بخيل يتبادر إلى ذهنها البخيل ماديا المعروف بشحه وقلة إنفاقه وعادة ما يكون انطوائيا لا يحب مجاملة الآخرين خوفا من أن ينقص ماله جراء مساعدة الآخرين بل أحيانا نجده بخيلا على نفسه وأهل بيته يحرم نفسه من نعم الدنيا التى منحها له الله سبحانه وتعالى كما أنه غالبا يكون فقيرا مع الله فى عدم الإنفاق فى سبيله وهو لا يعلم أن الذى أعطاه النعم قادر أن يسلبها منه فى أى لحظة.


الأمر لا يتوقف عند هذه النوعيه من البخل بل يمتد ليشمل نوعية أشد بؤسا وهم (أصحاب المشاعر الجافه) فبخيل المشاعر عنده شوية تكبر للأسف يرفض أن يشارك الأخرين مشاعرهم سواء فى الأفراح أو الأحزان دائما قليل الكلام حتى مع أهل بيته يكون غالبا حزينا دائم التفكير لا يعرف طيب الكلام لديه جحود. هذا بالتأكيد يجعل الناس تنفر من وجوده وتبتعد عنه وهذه النوعيه من البخل نهى عنها الإسلام (الكلمة الطيبة صدقة) كما قال النبى صلى الله عليه وسلم. 


والآن دعونا نتعرف على الصنف الجديد الأشد توحشا فى البخل و هو (البخيل اللئيم) الذى يرفض إعطاء المعلومه و النصح والمشورة الصادقه للأخرين خوفا من أن يستفيدوا منها بل أحيانا يعطى معلومة خاطئه كمحاولة للتضليل وهو لا يعلم أن معلومته التى أخفاها قد تكون سببا فى إنارة بصيرة إنسان وهدايته ووضعه على الطريق القويم أو إنقاذ حياته أو منع الأذى عنه بالتأكيد الإسلام نهى عن هذا (خير الناس أنفعهم للناس) كما قال النبى صلى الله عليه وسلم وفى رأيي المتواضع والله أعلم أن كل أصناف البخل لها علاقه بمرض نفسى يحتاج للعلاج ومشورة أهل الاختصاص من أهل الدين والعلم..


عافانا الله وإياكم وألا نكون من أى صنف منهم .
Advertisements
AdvertisementS