AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلماني: ثقة السيسي في حل أزمة سد النهضة بالمفاوضات نابعة من عدالة حقوقنا

الخميس 30/يوليه/2020 - 12:48 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements
فريدة محمد- ماجدة بدوي
قال المستشار الدكتور حسن بسيونى عضو لجنتى الشئون الدستورية والتشريعية والقيم بمجلس النواب، ان طمأنة الرئيس عبد الفتاح السيسى للمصريين بشأن أزمة سد النهضة وتأكيده على حرص مصر على إستمرار المفاوضات للوصول الى اتفاق يرضى مختلف الأطراف، يؤكد قوة الدولة المصرية وقوة موقفها استنادا لحقوقها التاريخية والقانونية والمشروعة.

وأضاف بسيونى في تصريح له، ان ثقة الرئيس السيسى في حل الأزمة من خلال المفاوضات نابعة من عدالة حقوقنا وهو ما أكده الرئيس في كلمته خلال افتتاح المنطقة الصناعية بالروبيكى، مطمئنا المصريين، حيث قال :" بطمنكم عشان عدالة القضية، موضوع المية في مصر، أثبته الهرم اللي في الجيزة، حضارة القدماء المصريين قامت على المياه".

وتابع بسيونى، ان نهر النيل ساهم بصورة فاعلة في بناء الحضارة الإنسانية وهو ما سطره المصريون القدماء على جدران معابدهم وفِي أهراماتهم لأن نهر النيل بالنسبة لمصر والعالم إلى الآن قصة حضارة، متابعا، ومن غير المقبول المساس بتلك الحضارة الآن لسبب أو آخر.

وأوضح ان رسالة الرئيس جاءت تأكيد علي إحساسه بمشاعر كل مصري بخصوص مياه النيل مؤكدا ان الحل العسكري لتلك الأزمة مستبعد وانه توجد خطط واستراتيجيات بديلة لحلها سلميا.

وأكد، كلنا ثقة في أن الملف في أيد أمينة ولن تفرط في حبة رمل أو نقطة ماء.

وتابع عضو مجلس النواب، أن مصر تدعم إثيوبيا في مشاريعها التنموية، دون أن يكون على حساب نصيب مصر من مياه النيل.

واستطرد الدكتور حسن بسيونى، مصر لا تريد سوى حقها المشروع والمعلن عبر التاريخ في مياه النيل، وفى نفس الوقت تدعم أي مشروعات تنموية في اثيوبيا وأى من دول حدود النيل، فهو أمر ليس بجديد عليها، مشددا، ولكن غير مقبول المساس بحصتها من مياه النيل، نظرا لان مياه النيل بالنسبة لمصر هي شريان الحياة حيث يعد المصدر الرئيسي في الشرب والزراعة، وبالتالي فالمساس به يعد تهديد واضح لحياه ١٠٠ مليون مصري.   

وتابع عضو مجلس النواب، ان مواقف مصر وتمسكها بحل أزمة السد عبر سلاسل طويلة من المفاوضات، خلال السنوات الماضية، يؤكد حسن نيتها ودعمها لأى تنمية في اثيوبيا بشرط عدم المساس بحياه المصريين، ولكن في الجانب الاخر تقف اثيوبيا متعنتة رافضة التحرك من موقفها بل تقوم بالمراوغة والمناورة من أجل كسب الوقت لملئ السد ووضع مصر أمام الأمر الواقع، ولكن ثقة الشعب المصرى في الرئيس السيسى تجعل هناك نوعا من الإطمئنان لقدرة الرئيس على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب بشأن الأزمة ومفاوضاتها.

وأكد المستشار حسن بسيونى، أيضا تأكيد الرئيس السيسى على ان مصر لديها مبادرة لاستكمال ما تبقى من الأرض الزراعية بنظام الري الحديث بالإضافة الى اتخاذ إجراءات مبكرة في مشاريع معالجة المياه وباستثمارات ضخمة تصل لتريليون جنيه، كلها رسائل إيجابية وطمأنة بشأن تعظيم الاستفادة من المياه وتقنين استخدامها لمواجهة الزيادة السكانية التي تواجه البلاد.
Advertisements
AdvertisementS