AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

واضعا رؤية لـ2030.. كيف يرى جونسون فرص التقدم والازدهار في وجود كورونا؟

الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 02:57 م
رئيس الوزراء البريطاني،
رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
ألقى رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، اليوم الثلاثاء، خطابه الرئيسي أمام حزب المحافظين "الافتراضي"، واضعا رؤيته لعام 2030. وفي خطابه، الذي اتسم بأنه خفيف على السياسة ولكنه ثقيل في الرؤية، ناشد جونسون، المحافظين بمواصلة ثقتهم في قدرته على التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد، ووضع تصور واضحة وحقيقي لبريطانيا بعد هزيمة المرض.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، جاءت إحدى أكثر مقاطع خطاب رئيس الوزراء إثارة للاهتمام عندما تحدث عن رغبته في استخدام أزمة فيروس كورونا كمحفز للتغيير. فقد اعترف جونسون، في خطابه  بأن عام 2020 لم يكن العام الذي "نتخيله"، لكنه أصر على أن الآثار المدمرة للوباء لن تمنع الحكومة من المضي قدما في الأجندة الأسع "رفع المستوى'' بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال جونسون إنه "يعمل من أجل اليوم الذي تعود فيه الحياة إلى طبيعتها''، وناشد المواطنين "بعدم السماح للإغلاق المرهق أن يحبطنا ويثنينا عن هدفنا ".

وفي إشارة إلى غضب المحافظين المتزايد بشأن التعدي على الحريات المدنية والإغلاق الذي يخنق الاقتصاد، قال رئيس الوزراء البريطاني إنه "يأسف بشدة" للقيود التي تفرضها الحكومة - لكنه حذر من أنه "ببساطة لا يوجد بديل معقول".

وفي محاولة لطمأنة أولئك الذين يشككون في قيم حزب المحافظين، وعد جونسون بالارتقاء بالدولة في أقرب وقت ممكن، وأنه سيستمر في تمويل كل جزء من الاقتصاد.

كما تعهد جونسون بإنقاذ حلم امتلاك منزل لجيل جديد برهون عقارية بنسبة 95%، وانتقد أولئك الذين يطالبون البلاد بالتخلي عن ماضيها الاستعماري، قائلًا إنه "ليس محرجا".

وقال إن العودة إلى نفس الطريقة في فعل الأشياء لن تكون كافية، والحكومة مصممة على "إعادة البناء بشكل أفضل". كان من الممكن إجراء تغيير حقيقي في "أزمات مثل هذه" ، وسيغتنم الفرصة للقيام بذلك.

وأكد: "نحن عازمون على عدم العودة إلى عام 2019، ولكن على القيام بعمل أفضل: إصلاح نظام حكومتنا، وتجديد بنيتنا التحتية؛ لنشر الفرص على نطاق أوسع وإنصاف وتهيئة الظروف لانتعاش ديناميكي لا تقوده الدولة بل المشاريع الحرة"، قائلا: "نرى هذه اللحظات على أنها الوقت المناسب للتعلم وتحسين العالم الذي مضى من قبل".

واستطرد: "لقد مررنا بالكثير من الإحباط والمصاعب لمجرد تسوية الوضع السابق - للاعتقاد بأن الحياة يمكن أن تستمر كما كانت قبل الطاعون؛ ولن يحدث ذلك. لأن التاريخ يعلمنا أن أحداثًا بهذا الحجم - الحروب والمجاعات والأوبئة ؛ الأحداث التي تؤثر على الجزء الأكبر من البشرية، مثل هذا الفيروس - لا تأتي وتذهب فقط"، مضيفا: "غالبًا ما تكون هي الدافع لتسريع التغيير الاجتماعي والاقتصادي ، لأننا نحن البشر لن نكتفي ببساطة بوظيفة الإصلاح".

وقدم رئيس الوزراء البريطاني ردا غاضبا على الادعاءات القائلة بأنه "فقد سحره" ولم يتعاف تماما من معاناته مع فيروس كورونا، قائلا سأقدم "مصارعة الذراع أو مصارعة الساق'' لإثبات خطأهم.

واعترف جونسون بضجر الجمهور من المعركة ضد فيروس كورونا، مؤكدا أن المملكة المتحدة ستنجح في محاربة الفيروس "تماما كما شهد هذا البلد كل غزاة أجنبي خلال الألف سنة الماضية" 

وأضاف: "لقد أصبت بما يكفي من هذا المرض الذي لا يهاجم البشر فحسب، بل يهاجم الكثير من أعظم الأشياء في بلدنا - حاناتنا وأنديتنا وكرة القدم ومسارحنا وجميع المجتمع وحب الاتصال البشري الذي يدفع الإبداع في اقتصادنا".

وتابع قائلا: "لا يكفي العودة إلى ما كانت عليه الأمور.. يمكنني أن أخبركم أن هذه الحكومة تعمل ليل نهار لصد هذا الفيروس وسننجح، تمامًا كما شهد هذا البلد كل غزاة أجنبي على مدار المائة عام الماضية".

ووجه جونسون نداءً فعالًا إلى المحافظين للحفاظ على ثقتهم به وقدراته.

وقال: "لقد أجبر الوباء هذه الحكومة على تآكل الحرية التي نأسف لها بشدة وللتوسع في دور الدولة من تطبيق الإغلاق إلى العديد من عمليات الإنقاذ والإعانات التي تتعارض مع إمكانياتنا"، مشدد على أنه "يجب ألا نتوصل إلى نتيجة اقتصادية خاطئة من هذه الأزمة".

وحاول جونسون صرف الانتباه عن الإخفاقات الأخيرة في الاختبارات وعمليات القمع ضد فيروس كوفيد من خلال الإصرار على أن الحكومة يمكنها معالجة قضايا أخرى أيضًا.

وادعى أنه يتم إحراز تقدم جيد في تجنيد المزيد من الممرضات والشرطة ، وقال إن الوباء يمكن أن يكون أيضًا حافزًا للتغيير ، مع إعادة بناء بريطانيا بشكل أفضل وأكثر ازدهارا.

وأضاف: "نحتاج إلى منح الناس فرصة للتدريب على الوظائف الجديدة التي يتم إنشاؤها كل يوم - في التقنيات الجديدة والطرق الجديدة لإنجاز الأشياء.

"وهناك مجال واحد نتقدم فيه حرفيا تماما بسرعة العاصفة وهو الاقتصاد- الثورة الصناعية الخضراء التي ستخلق في السنوات العشر القادمة مئات الآلاف إن لم يكن الملايين من فرص العمل."

ومع ذلك ، فإن رئيس الوزراء البريطاني يكافح من أجل السيطرة على وضع الفيروس المستجد بعد ارتفاع في عدد الحالات ومع تزايد القلق من نوابه.
AdvertisementS