AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أحمد موسى يطالب بإعدام مرتكبي جريمة قتل فتاة المعادي.. فيديو

السبت 17/أكتوبر/2020 - 07:40 م
الإعلامي أحمد موسى
الإعلامي أحمد موسى
Advertisements
هاني حسين
علق الإعلامي أحمد موسى،  على واقعة قتل فتاة المعادي،  قائلا "جريمة قتل فتاة المعادي تصل عقوبتها  إلى الإعدام".

وأضاف الإعلامي أحمد موسى في برنامجه "على مسئوليتي " المذاع على قناة " صدى البلد"، :"  تلك النوعية من الجرائم  الردع  فيها هو إصدار الحكم السريع بالإعدام على المتهمين البلطجية المرتكبين لتلك الجريمة ".

وتابع الإعلامي أحمد موسى: "البلطجية الثلاث تعمدوا سرقة فتاة المعادي وقتلوها، والجغهزة الامنية تحركت على الفور وبسرعة كبيرة وفي تلك النوعية من القضايا لابد من المحاكمة العادلة الناجزة ".

أمرت "النيابة العامة" بحبس ثلاثة متهمين أربعة أيام احتياطيًّا؛ لاتهام اثنين منهم بقتل فتاة بحي المعادي عمدًا والمقترنة بجناية سرقتها في الطريق العام بطريق الإكراه الواقع عليها، حال كونهما يحملان سلاحين ناري وأبيض، واشتراك المتهم الثالث معهما بطريقي الاتفاق والمساعدة في ارتكاب الواقعة. 

كانت "النيابة العامة" في إطار استكمالها التحقيقات في الواقعة تلقت تحريات "وحدة مباحث قسم شرطة المعادي" التي أسفرت عن تحديد بيانات السيارة المستخدمة في الواقعة ومالكها، الذي أكدت التحريات تأجيره السيارة لمرتكبي وقائع مماثلة لاستخدامها فيها، وكذا تحديد المتهمين اللذين ارتكبا الواقعة المذكورة، وأنهما اعتادا سرقة حقائب السيدات بالإكراه، فأمرت "النيابة العامة" بضبطهم لاستجوابهم وضبط السيارة.

وتم ضُبط أحدهم وبحوزته السيارة وسلاح ناري فرد خرطوش، وأرشد عن بعض المنقولات المسروقة من المجني عليها (مستحضرات تجميل) أخفاها بمسكنه، كما أمكن ضبط شريكه بالواقعة وبحوزته سلاح أبيض، وكذا ضبط مالك السيارة، وقد تبين "للنيابة العامة" أن المتهمين اللذين ارتكبا الواقعة قد تطابقت مواصفاتهما مع تلك التي أدلى بها أحد الشهود في التحقيقات.

وباستجواب "النيابة العامة" المتهمين أقر اثنان منهما بارتكابهما الواقعة، حيث اتفقا يومها على سرقة حقيبة إحدى السيدات بحي المعادي، ونفاذًا لاتفاقهما استقلا السيارة المشار إليها، وقادها أحدهما عقب طمسه لوحاتها المعدنية بمادة "الشحم السوداء"، ثُم بحثا عن ضحيتهما بطرقات الحي حتى شاهدا المجني عليها خلال سيرها منفردة في الطريق العام؛ فاقتربا منها وتشبث أحدهما بحقيبتها التي كانت على ظهرها حتى اختل توازن المجني عليها، فارتطم رأسها بسيارة متوقفة بالطريق، وظل متشبثًا بالحقيبة حتى تمكن من انتزاعها بينما سقطت المجني عليها أرضًا وفرا هاربين، ثم لما وصلا إلى مأمن لهما تخلصا من الحقيبة ومحتوياتها؛ عدا مبلغ نقدي كان بها، واحتفظ أحدهما بمستحضرات تجميل المجني عليها بمسكنه.

وأقر المتهمان بملكية السيارة للمتهم الثالث الذي ادعيا عدم علمه بالواقعة، وقد أنكر الأخير بدوره ما نُسب إليه من اتهام.
AdvertisementS