ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

انخفاض دراماتيكي لثروة أول ملياردير يحكم أمريكا.. بكم تقدر خسارة ترامب خلال 4 سنوات في الرئاسة؟

الإثنين 16/نوفمبر/2020 - 11:13 م
دونالد ترامب
دونالد ترامب
Advertisements
على صالح
نشرت العديد من وسائل الإعلام الأمريكية، تقارير متضاربة حول ديون الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب والتي تراوحت بين 400 مليون دولار ومليار دولار، تراكمت عليه في السنوات الأخيرة، لكن هذا ما نفاه بنفسه واصفًا تلك التقارير بأنها "أخبار مزيفة".

وبالعودة إلى عام 2016، أصبح دونالد ترامب أول ملياردير في تاريخ الولايات المتحدة يصبح رئيسًا، ولكن خلال السنوات الأربع التي قضاها في البيت الأبيض، تراجع إلى 183 مرتبة في قائمة فوربس لأغنى 400 أمريكي - إلى المرتبة 339.

وانخفض صافي ثروته المقدرة من حوالي 4.5 مليار دولار في مارس 2016، قبل أن يتولى منصب القائد العام، إلى 2.5 مليار دولار في عام 2020. 




وفي عام 2016 وحده، أنفق حوالي 66 مليون دولار من أمواله الخاصة لتعزيز حملته الرئاسية، في حين تم جمع ما مجموعه 368 مليون دولار. 

ومع ذلك، من المحتمل أن الرئاسة لم تكن هي التي استنزفت موارد الملياردير، حيث إن الكثير من الأشياء التي كان يقوم بها دونالد ترامب على مدى السنوات الأربع الماضية تم دفعها بأموال دافعي الضرائب الأمريكيين. 

وتكلف أشياء مثل النقل حوالي 350 مليون دولار سنويًا، مع الحفاظ على مستوى كافٍ من الأمن، سواء في البيت الأبيض أو في مساكن ترامب الخاصة العديدة ، مثل منتجعه الخاص مار لا جو، وأضاف 41 مليون دولار أخرى إلى الفاتورة سنويًا ، وفقًا لبعض التقديرات.

ووفقًا لمجلة فوربس، حدث أكبر انخفاض في ثروة ترامب في عام 2017 وعام 2020. 

وذكرت وسائل الإعلام أن ثروة الملياردير تنخفض من 3.7 مليار دولار في نهاية عام 2016 إلى 3.1 مليار دولار في عام 2017، مشيرة إلى "ضعف" تجارة التجزئة في مدينة نيويورك، وأسواق العقارات - مجالان يمتلك فيه ترامب العديد من الأصول.

وحدث الانخفاض الكبير الثاني في ثروة ترامب في عام 2020، عندما انخفض إلى 2.5 مليار دولار حاليًا. ولكن على عكس عام 2016، ولم ينفق ترامب أيًا من مدخراته الشخصية في حملته لعام 2020، حيث جمع 557 مليون دولار من الأموال المجمعة بدلًا من ذلك. 

وتحدد وسائل الإعلام جائحة فيروس كورونا باعتباره المصدر الرئيسي لثروة ترامب المتناقصة في عام 2020. 

وتتمثل المصادر الرئيسية لثروة الرئيس الأمريكي في العديد من الفنادق ومباني المكاتب وملاعب الجولف، وقد عانى جميعهم تقريبًا من الإغلاق، العمل من المنزل، والشركات تغلق تحت ضغط الوباء.

وكانت أصول ترامب الوحيدة التي نمت من حيث القيمة في عام 2020، وفقًا لتقديرات فوربس، هي برج ترامب العالمي، الذي استفاد من وجود مساحات كبيرة للمرآب كانت مطلوبة العام الجاري، والعديد من المنازل في بالم بيتش، فلوريدا ، ومنزله منتجع لاجو.

وكانت بقية أصوله في مستويات مختلفة من اللون الأحمر، وهو ما يمثل الانخفاض الدراماتيكي في ثروة الرئيس، والتي يقال إنها مثقلة أيضًا بديون بملايين الدولارات. 

ووفقًا للعديد من التقارير الإعلامية الأمريكية، يدين ترامب بما بين 400 مليون دولار ومليار دولار لمقرض واحد أو أكثر. 

ومع ذلك، نفى ترامب نفسه التقارير المتعلقة بديونه ووصفها بأنها "أخبار مزيفة".

Advertisements
Advertisements
Advertisements