ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بأموال طائلة.. أردوغان يتعاقد مع شركة ضغط أمريكية لتحسين علاقته بإدارة بايدن

الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 01:04 م
جو بايدن ورجب طيب
جو بايدن ورجب طيب أردوغان
Advertisements
محمد عثمان
كشف تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن تحرك بعض الدول لشن حملات ضغط على الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، مستعينين بشركات العلاقات العامة التي أصبحت مربحة في هذا المجال.

وقالت الصحيفة إنه بعد ليلة الانتخابات الأمريكية بيوم شارك دبلوماسيون من 20 دولة أجنبية في مؤتمر عبر الفيديو للاستماع إلى الناشط الديمقراطي المخضرم، جو لوكهارت، الذي تحدث عن شركة الاستشارات الخاصة به في دعوة بعنوان "نصائح من الداخل حول كيفية تحقيق أجندتك السياسية عقب الانتخابات".

وذكرت الصحيفة في هذا الصدد أن أحد لوبي أمريكي يعمل مع الحزب الديمقراطي لم تذكر اسمه قال إن هناك محادثات تجري مع ممثلين من الحكومة التركية التي تسعى لتحقيق اختراق داخل إدارة بايدن.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشخص المذكور اجتمع في واشنطن مع النائب في البرلمان التركي، علي إحسان أرسلان، الذي يتولى قناة الاتصال الخلفية بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والولايات المتحدة، وذلك لمناقشة الخلاف بين الحكومتين الأمريكية والتركية حول الخلاف على أنظمة الدفاع الصاروخية الروسية إس-400".

وذكرت الصحيفة أن أرسلان دخل في اتفاق مع شركة تدعى Avenue Strategies للعلاقات العامة وهي شركة ضغط أسسها مساعدون سابقون لحملة ترامب الانتخابية عام 2016 بهدف تحسين العلاقات المتدهورة بين تركيا وأمريكا.

ووافقت شركة الضغط على مساعدة أرسلان على تطوير العلاقات بين أنقرة وواشنطن عبر صانعي السياسة والمفكرين الأمريكيين في واشنطن، لكن في الأسبوع الماضي ، أعرب السيد أرسلان بشكل خاص عن مخاوفه بشأن ما إذا كانت علاقاته في واشنطن ستكون فعالة في الوصول إلى فريق بايدن.

ولم يذكر تقرير "نيويورك تايمز" المبلغ المتفق عليه بين شركة الضغط وتركيا لتحسين العلاقات بين البلدين، ولكن من المعروف أن الخدمات التي تقدمها الشركات من هذا النوع مكلفة للغاية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements