ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد إدانة زوج نانسي عجرم بالقتل العمد.. العقوبة تصل لـ 20 عاما.. والمطربة ترفض التعليق

الثلاثاء 24/نوفمبر/2020 - 11:31 م
صدى البلد
Advertisements
محمد نحلة

الطب الشرعي أكد وجود رصاصات في جسد القتيل مصدرها أكثر من اتجاه 

هروب فادي الهاشم على الرغم من موانع السفر 



أصدر قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور قراره بحق زوج الفنانة نانسي عجرم الدكتور فادي الهاشم، والذي قضى بإدانة الهاشم بجناية القتل، اعتمادا على (المادة 547) معطوفة على المادة 228 من قانون العقوبات والتي تتراوح عقوبتها بين 15 و20 عامًا، وأُحيل الملف إلى محكمة الجنايات"، وذلك بناء على مانشرته الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.


وكانت قد شغلت قضية قتيل فيلا نانسي عجرم، حيزًا كبيرًا من الاهتمام والتحقيقات المستمرة، كما أثارت جدلًا واسعًا حول الفنانة اللبنانية وزوجها فادي الهاشم، وهو ما دفع «صدى البلد» لرصد هذه الواقعة تباعًا في تقرير مفصل، لتتبع مستجدات الأزمة، من شتى الأطراف لفك طلاسم القضية المعقدة. 


من هو قتيل فيلا نانسي عجرم؟


محمد حسن الموسى، أو قتيل فيلا نانسي عجرم، كما هو معروف إعلاميًا، هو شاب سوري الجنسية، ثلاثيني، مواليد 1989، كان يقطن في لبنان منذ سنوات، مع زوجته وابنة عمه فاطمة الموسى، وأسرتهما الصغيرة المكونة من طفلين صغيرين، لم يتجاوزا الخمس سنوات، ذاع صيته في مطلع يناير 2020، وتحديد بعد ليلة 4 من الشهر ذاته، مع دوي رصاص فادي الهاشم (زوج الفنانة اللبنانية)، الذي أودى بحياة الشاب السوري، وأسقطه قتيلًا داخل الفيلا، فأحدثت واقعة قتله دويًا إعلاميًا أيضًا، لغموض تفاصيل القضية في بادئ الأمر. 


زوج نانسي عجرم يقتل لص


تحدثت وسائل الإعلام العربية، لاسيما اللبنانية، عن محمد الموسى - قتيل فيلا نانسي، في بادئ الأمر عن كونه لصًا، دخل ملثمًا إلى فيلا الفنانة اللبنانية من أجل السرقة، فأوقعه زوجها قتيلًا برصاص سلاحه الشخصي، حينما توجه إلى غرفة بناتهم الثلاثة، بحسب أقوال الزوج في التحقيقات الأولى للقضية، لكن ومع خروج أهل المقتول بتصريحات إعلامية بأن إبنهم كان أجيرًا في فيلا «عجرم»، جعل البعض يطلقون عليه مسمى «المغدور»، فوجدنا نحن وعدد آخر من وسائل الإعلام مسمى وسطي لـ «الموسى»، وهو «قتيل فيلا نانسي عجرم»، فأشتهر إعلاميًا بذلك حتى تنتهي التحقيقات وينطق القضاء بحكمه على هذا الشاب، إن كان لصًا جاء متسللًا حقًا أم مغدور؟. 


قتيل فيلا نانسي 


وتحدثت أسرة محمد حسن الموسى - قتيل فيلا نانسي، في وسائل الإعلام بأن ابنهم كان مزارعًا وأجيرًا في فيلا الفنانة، وأنه كان لديه أموال يرغب في استردادها من «عجرم» أو زوجها فادي الهاشم، فأراد التحدث للأخير مباشرة، دون الوسطاء الذي كان يعمل معهم بشكل مباشر، فتوجه إلى الفيلا مطالبًا بحقه فوقع قتيلًا برصاص الغدر. 


وأضافت أسرة قتيل فيلا نانسي، أن الفيديوهات المسربة من كاميرات المراقبة ليست لابنهم، وانما لشخص آخر، لثم وجهه حتى لا تظهر ملامحه أمام الكاميرات، وأن تخرج القضية للإعلام بأنها قتل دفاعًا عن النفس من قبل فادي الهاشم (زوج الفنانة). 


قتيل فيلا نانسي تويتر 


في اليوم الثاني من انتشار أخبار مقتل الشاب السوري محمد حسن الموسى، قتيل فيلا نانسي، انتشرت تغريدات كثيرة على تويتر، تتحدث عن الواقعة، فشكك نشطاء في كون المقتول لصًا، متسائلين عن أنظمة تأمين الفيلا المُحكمة، والتي يصعب اختراقها، علاوة على الحرس والعاملين فيها، وكيف مكث الشاب ما يقرب من ساعتين في الفيلا، قبل أن يداهمه فادي الهاشم، ويقتله بسلاحه. 


زوج نانسي عجرم


بعد الواقعة، قررت المدعية العامة الاستئنافية في جبل لبنان، القاضية غادة عون نقل فادي الهاشم - زوج نانسي عجرم إلى مستشفى الحياة بدلا من احتجازه في أحد الأقسام التابعة للدولة اللبنانية، مبريين هذا الإجراء بأن حالة الأخيرة النفسية باتت سيئة بسبب الحادث. 


زوج نانسي عجرم يقتل


بعد أيام من الحادث، صدر تقرير الطب الشرعي اللبناني، والذي أوضح أن محمد الموسى – قتيل فيلا نانسي، توفي نتيجة 18 طلقة نارية من مسدس حربي، وأضاف التقرير ان القتيل كان يرتدي قفازات على اليدين، وملثم الرأس، وأغفل التقرير بعض النقاط الفنية الهامة مثل أماكن دخول وخروج الطلقات، وزوايا إطلاقها، وغيرها من الجوانب، ما دفع فريق دفاع أسرة الشاب السوري للاعتراض عليه.


وحول تقرير الطب الشرعي اللبناني، الأول، قالت رهاب بيطار، وكيل أسرة محمد حسن الموسى، قتيل فيلا نانسى عجرم، إنه تقرير قاصر ومكتوب بإهمال وغير مهنية، لافتة إلى أن هذا ما دفع فريق الدفاع للطعن عليه، وتقديم طلب إلى قاضي التحقيق الأول لإعادة تشريح الجثة بلجنة أخرى من الأطباء تتألف من (3 أطباء شرعيين لبنانيين وآخر سوري). 


زوج نانسي عجرم يقتل عامل سوري 


بعد تقرير الطب الشرعي اللبناني الأول، وإجراءات التحقيق الأولى في قضية قتيل فيلا نانسي عجرم، لجأ فريق دفاع أسرة الشاب السوري محمد الموسى – قتيل فيلا نانسي عجرم، للطعن على هذه الإجراءات مطالبًا بإعادة تشريح الجثة مرة أخرى، وإعادة التحقيقات مع فادي الهاشم، وطلب تمثيله للواقعة مرة أخرى، وغيرها من الطلبات في القضية التي لاتزال منظورة في القضاء اللبناني إلى الآن. 


زيادة الشكوك حول واقعة قتل هذا الشاب، دفع عدد من وسائل الإعلام للتحدث بأن «زوج نانسي عجرم يقتل عامل سوري»، فتحولت هوية «الموسى» من لص إلى عامل، من وجهة نظر مغايرة. 


تشكلت لجنة طبية أخرى لتشريح جثة قتيل فيلا نانسي، تكونت من أطباء لبنانيين وطبيب سوري، لتشريح الجثة مرة ثانية، وإعداد تقرير آخر، غير التقرير الأول المطعون في صحته، وبالفعل خرجت نتائج التقرير قبل أيام، وكشفت عن عدد من الرصاصات التي لم يذكرها التقرير الأول، إذ تم إخراج 5 رصاصات من جسد المقتول لم يتم الإفصاح عنها سابقًا، إضافة إلى طلقة سادسة في الرأس، أي أن هناك احتمالية للقتل بطلقة من الخلف في الرأس، وهو ما لم يذكره تقرير الطب الشرعي الأول، علاوة على اكتشاف رصاصة مفككة أي أنه كان هناك نوعان من السلاح تم استخدامهما في القتل.


وأوضح التقرير، أنه وجد رصاصات في جسد القتيل مصدرها أكثر من إتجاه وهناك طلقات وشم أي تم إطلاقها من مسافة قريبة وملاصقة للجسد وتم تحويل الطلقات لمعرفة هل هي من نفس المسدس أم من مسدسين مختلفين. 


وحتى هذا التاريح 7 مارس 2020، لم يتم الحكم النهائي في قضية قتيل فيلا نانسي عجرم، التي تحددت جلستها يوم 10 من نفس الشهر. 


الجثة متعفنة.. وصول جثمان قتيل فيلا نانسي 


بعد انتهاء التقرير الطبي الثاني، من تشريح الجثة، وصل جثمان محمد الموسى - قتيل فيلا نانسي، إلى العاصمة السورية دمشق، بعد فترة طويلة من العناء في إجراءات نقله، ولكن، رهاب بيطار – محامية أسرة القتيل، أشارت في فيديو لها، أن الجثة كانت في حالة تعفن رهيبة، مستنكرة الاستهتار بهذه الأشياء الإنسانية من قبل المسئولين عن قضية الشاب السوري محمد الموسى - قتيل فيلا نانسي عجرم.


هروب زوج نانسي عجرم 


وقالت رهاب بيطار، في فيديو آخر، إنها تفاجأت بخروج فادي الهاشم، زوج نانسي عجرم، على الرغم من موانع السفر المفروضة عليه ضمن إجراءات القضية، مشيرة إلى أن هذا يعد مهزلة، لاسيما أن زوجة الشاب السوري الشهير إعلاميًا بـ قتيل الفيلا، قد تم منعها من الخروج خارج لبنان أثناء مرافقتها لجثمان زوجها 


Advertisements
Advertisements