ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطيب المسجد الحرام: اترك هذا الفعل ولك بيت وسط الجنة ويخيرك الله بين الحور العين

الجمعة 11/ديسمبر/2020 - 04:20 م
بيتك في وسط الجنة
بيتك في وسط الجنة ويخيرك الله بين العور العين.. خطيب الحرم
Advertisements
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور فيصل غزاوي ،  إمام وخطيب المسجد الحرام، إن نصوص الشرع تظاهرت على أن من ترك شيئًا لله تعالى وآثر ما ندب إليه وحض عليه عوضه الله خيرًا منه.

اقرأ أيضًا.. 
واستشهد «غزاوي»  خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة، بما ورد عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «إنَّكَ لن تدَعَ شيئًا اتِّقاءَ اللَّهِ، جَلَّ وعَزَّ، إلَّا أعطاكَ اللَّهُ خيرًا منه» رواه أحمد وفي رواية له: «إنك لَن تدَع شيئًا للهِ عزَّ وجلَّ إلا بدلك اللهُ به ما هو خيرٌ لكَ منه».  

وأوضح أن شأن المؤمن أن يلزم التقوى ويؤثر الآخرة الباقية على الدنيا الفانية، فيتركَ ما يتركه ابتغاء رضوان الله ورغبة في أن يعوضه الله ما هو أجلُّ منه، مشيرًا إلى أنه يؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «مَن سَرَّه أن يَسقِيَه اللهُ الخمرَ في الآخرةِ؛ فَلْيتركْهَا في الدُّنيا، ومَن سَرَّه أن يَكْسوَهُ اللهُ الحريرَ في الآخرةِ؛ فَلْيتركْه في الدُّنيا» رواه الطبراني.

ودلل بقوله صلى الله عليه وسلم: «أنا زعيمٌ ببيتِ في رَبَضِ الجنةِ لمَن تَرَكَ المِراءَ وإن كان مُحِقًّا، وببيتِ في وسطِ الجنةِ لمَن تركَ الكذبَ وإن كان مازحًا» رواه أبوداود، وقوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَظَمَ غَيْظًا وَهُوَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ، دَعَاهُ اللهُ سُبحَانَهُ وَتَعَالى عَلَى رُؤُوسِ الْخَلَائِقِ يَوْمَ الْقِيامَةِ حَتَّى يُخَيِّرَهُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ مَا شَاءَ» رواه أبو داود والترمذي، وقوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ تَرَكَ اللِّبَاسَ تَوَاضُعًا لِلَّهِ وَهُوَ يَقْدِرُ عَلَيْهِ دَعَاهُ اللَّهُ يَوْمَ القِيَامَةِ عَلَى رُءُوسِ الْخَلَائِقِ حَتَّى يُخَيِّرَهُ مِنْ أَيِّ حُلَلِ الإِيمَانِ شَاءَ يَلْبَسُهَا» رواه الترمذي.

ونبه إلى أنه مِن سُننِ اللهِ تَعالَى وقواعد الشرع: أنَّ مَن ترك شيئًا للهِ عوضه الله خيرًا منه ولم يجد فقده، من ترك الشرك بالله وامتنع عن صْرفِ أيِّ نوعٍ من العبادة لغير الله ووحد الله وَأناب إليه بعبادته وإخلاص الدين له اطمأن قلبه وانشرح صدره وسلم عقله واجتمع فكره وصفت نفسه وحسن مآله وكانت له البشرى في الدنيا والآخرة.

ولفت إلى أنه من صفات عباد الرحمن الاحترازُ عن الشرك والقتل والزنا والابتعادُ عن هذه الكبائر وأمهات المعاصي قال سبحانه: «وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ...» وختم عز وجل صفات عباد الرحمن بقوله: «أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا».

وأشار إلى أن الذي يجد المشقة والكلفة في ترك المألوفات والعوائد السيئة من تركها لغير الله، أما من تركها صادقًا مخلصًا من قلبه لله ابتغاء مرضاة الله، فإنه لا يجد في تركها مشقة إلا أول مرة وفي بداية الأمر ليُمتحن أصادق هو في تركها أم كاذب، فإن صبر على تلك المشقة قليلًا تحولت لذة وذاق صاحبها حلاوة الطاعة، وكلما ازدادت الرغبة في المحرم وتاقت النفس إلى فعله وكثرت الدواعي فيه عظم الأجر في تركه وتضاعفت المثوبة في مجاهدة النفس على الخلاص منه، وما أعظم جزاء من تاب وأناب وترك المعاصي لله وتنزه عن فعل القبائح.

Advertisements
Advertisements