ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فضل الصدقة الجارية وثوابها على الميت

السبت 12/ديسمبر/2020 - 10:19 م
صدى البلد
Advertisements
حمزة شعيب
قال الدكتور كارم الفقي، الداعية الإسلامي، إن الصدقة الجارية هي كل عملٍ يستمر أجره وثوابه حتى بعد موت الإنسان، وانتقاله إلى جوار ربه، وهي استثمار صالح في الحسنات، وباب أجرٍ مفتوح لتكثير الأعمال الصالحة في الميزان حتى بعد الموت، والصدقة الجارية من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، ومن فضل الله سبحانه وتعالى على عباده المؤمنين أن جعل لهم أبواب أجرٍ كثيرة، كالصدقة الجارية. ‏

وأضاف "الفقي"، خلال لقائه مع الإعلامية نشوى مصطفى، في برنامج "بنت البلد"، المذاع على قناة "المحور"، اليوم السبت، أن الصدقة تنقسم إلى نوعين صدقة النافلة، والصدقة المفروضة وهي الزكاة الواجبة، وصدقة النافلة تشمل أوجه الإحسان إلى الفقراء والمساكين من أموال غير الزكاة، حيث حث الإسلام على البذل والعطاء، مشيرًا إلى أن صدقة التطوع لا تقتصر على نوعٍ واحدٍ من أعمال الخير، وإنما تشمل الكثير من الأعمال، فكل معروفٍ صدقة.

وتابع: "الصدقة الواجبة وهي الزكاة المفروضة لها شروط خاصة، ومصارف معينة شرعًا، كما في قول الله تعالى: "إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عَليمٌ حَكيمٌ"، وقد فرض الله تعالى الزكاة في العام الثاني للهجرة، وثبت وجوب الزكاة في القرآن الكريم، والسنة النبوية، وإجماع الأمة".
Advertisements
Advertisements