ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إيران تهدد بـ "رد ناري" بعد رحلة القاذفات النووية الأمريكية حول أراضيها

الإثنين 14/ديسمبر/2020 - 05:24 م
الطائرة الامريكية
الطائرة الامريكية
Advertisements
على صالح
زعم قائد كبير في إيران، بعد أيام من محاصرة قاذفات القنابل الأمريكية من طراز B-52  للاراضي الايرانية؛ لردع أي اعتداء من جانب طهران، أن القوات الجوية الإيرانية مستعدة لتقديم "رد ساحق وناري'' على أي انتهاك للمجال الجوي للبلاد بعد ذلك.


وأفادت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية، بأن العميد قادر رحيم زاده، قال يوم السبت، إن القوات الإيرانية ستواصل مراقبة النشاط الأمريكي في المنطقة وستكون مستعدة للرد إذا لزم الأمر.


ويهدد القادة الإيرانيون بانتظام بمثل هذا العمل كجزء من المواقف العسكرية المتبادلة الشائعة بشكل متزايد في منطقة الخليج العربي منذ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي لخطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) في عام 2018.


وقال رحيم زاده، نائب قائد قاعدة الدفاع الجوي الايرانية، إن المجال الجوي للبلاد من بين خطوطنا الحمراء، وكما شهد الأعداء في الماضي أيضًا، فإن أصغر انتهاك سيواجهه قوات الدفاع الجوي، رد فعل ساحق وناري، وفقا لزعمه.


واستهدفت المهمة التي استغرقت 36 ساعة تقريبًا القاذفات - وهي رمز للجيش الأمريكي نادرًا ما يتم نقلها في الشرق الأوسط - عبر المحيط الأطلسي وأوروبا، فوق شبه الجزيرة العربية وأسفل الخليج العربي، وهي نقطة ساخنة للولايات المتحدة الإيرانية، بسبب التوترات العسكرية التي يشهدها الممر المائي الاستراتيجي الحيوي.


وقال مسؤول عسكري ايراني لوكالة أسوشيتد برس إن الطائرة الامريكية قامت بعد ذلك بحلقة واسعة بالقرب من قطر لكنها بقيت على مسافة آمنة من الساحل الإيراني.


وقال المسؤول إن طائرات من الحلفاء الإقليميين لأمريكا في السعودية والبحرين وقطر رافقت القاذفات عبر مجالها الجوي.
 

وأضاف مسؤول دفاعي كبير لوكالة أسوشيتد برس أن طائرات B-52H لم تسقط أي ذخيرة أثناء الرحلة.


وأصدر قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال فرانك ماكنزي بيانًا شرح فيه المهمة. 


وقال ماكنزي إن "القدرة على تحليق القاذفات الاستراتيجية في منتصف الطريق عبر العالم في مهمة متواصلة ودمجها بسرعة مع شركاء إقليميين متعددين يوضح علاقات العمل الوثيقة والتزامنا المشترك بالأمن والاستقرار الإقليميين".


وأضاف ماكنزي: "نحن لا نسعى للصراع ، لكن يجب أن نبقى على موقفنا وملتزمين بالرد على أي طارئ أو في مواجهة أي عدوان".


وجاءت هذه التصريحات بعد وقت قصير من إعلان القيادة المركزية الأمريكية ، الخميس ، أن قاذفتين استراتيجيتين من طراز B-52H طارتا في مهمة ذهاب وعودة بدون توقف من قاعدة في لويزيانا إلى الشرق الأوسط ، قبل العودة إلى الوطن.


وكانت هذه ثاني مهمة من نوعها خلال شهرين ، وكان الهدف منها ردع الرد الإيراني على تشديد العقوبات الأمريكية 
Advertisements
Advertisements
Advertisements