ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

استعدادا لانتخابات مارس.. منافس نتنياهو الأشرس يستعين بمن هزموا ترامب ضمن حملته

الإثنين 18/يناير/2021 - 09:44 م
على صالح
يحصل الخصم الأكبر لـ رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على بعض المساعدات الأمريكية قبل انتخابات 23 مارس، من مجموعة العمل السياسي التي ساعدت الديمقراطيين في الولايات المتحدة على هزيمة الرئيس الامريكي دونالد ترامب في معركة 3 نوفمبر الانتخابية.

جدعون ساعر، منافس نتنياهو الشرس، وظف أربعة من مؤسسي مشروع لينكولن، الذي أدار حملة لا هوادة فيها للمساعدة في هزيمة الرئيس الأمريكي ترامب، وتم إعلان تعاونهم معه لأول مرة بواسطة القناة 12 الإسرائيلية وأكدها أحد أعضاء حملة ساعر. 

وتحدث مسؤول الحملة شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه كان يناقش الإستراتيجية الداخلية، ففي الولايات المتحدة على الرغم من تشكيلها في الغالب من أعضاء الحزب الجمهوري، اختارت لجنة العمل السياسي شن حملة ضد إعادة انتخاب الرئيس الامريكي الجمهوري دونالد ترامب - الحليف المعروف لإسرائيل ورئيس وزرائها نتنياهو.

وأفادت عدة وسائل إعلام إسرائيلية، نقلًا عن مجهول، أن جدعون ساعر، المنافس السابق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على قيادة الليكود وخصمه المحتمل في الانتخابات العامة الإسرائيلية المقبلة في مارس، قد عين مؤسسي لجنة العمل السياسي لمشروع لينكولن. 

اقرأ أيضا 

وأكدت المصادر التي نقلت عنها تقارير الاعلام العبري، أن أربعة من مؤسسي اللجنة، ستيف شميدت، ريك ويلسون، وستيوارت ستيفنز، وريد جالين، انضموا إلى ساعر وحزبه الجديد الأمل في محاولة التفوق على الليكود في الانتخابات القادمة وعزل نتنياهو من منصبه.

ولم يتضح حتى الآن سبب اختيار منافس نتنياهو المزعوم لأعضاء اللجنة الأمريكية لفريقه.

وتم إنشاء مشروع لينكولن لأول مرة في عام 2019 من قبل أعضاء الحزب الجمهوري الحاليين والسابقين، الذين سعوا إلى منع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو حليف معروف لرئيس الوزراء الإسرائيلي، من الحصول على فترة ولاية ثانية.

وتنص اللجنة على أن "محاسبة أولئك الذين ينتهكون قسمهم بالدستور وسيعرضون الآخرين على الأمريكيين" هو هدفها الرئيسي، والذي سعت إليه من خلال إطلاق عدة إعلانات تدين تصرفات دونالد ترامب كرئيس. 

وحتى الآن، تشير التقارير إلى أن ساعر وظف مؤسسي المشروع فقط وليس المنظمة نفسها.

وحاول جدعون ساعر تحدي قيادة نتنياهو لحزب الليكود في عام 2019، متهمًا رئيس الوزراء الإسرائيلي بإساءة استخدام منصبه في الحزب لمنفعة شخصية والنجاة من لائحة الاتهام والمحاكمة بتهم الاحتيال وخيانة الأمانة والرشوة. 

وخسر ساعر، الذي شغل سابقًا منصب وزير التعليم ووزير الشؤون الداخلية في عهد نتنياهو، السباق أمام رئيسه السابق بنسبة 27.5٪ مقابل 72.5٪. منذ ذلك الحين ترك صفوف الليكود وأسس حزبه الخاص.
Advertisements
Advertisements