ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد مقتل متظاهرين.. فيسبوك يعاقب جيش ميانمار

الإثنين 22/فبراير/2021 - 11:27 ص
فيسبوك يعاقب جيش
فيسبوك يعاقب جيش ميانمار
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
أعلن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حجب صفحة تلفزيون ميانمار الرسمي الذي يسيطر عليه الانقلابيون كما حذف ايضا الصفحة الرئيسية للجيش، مستشهدا بمعاييره التي تحظر التحريض على العنف.

ويأتي ذلك بعد يوم من مقتل متظاهرين عندما فتحت الشرطة النار على مظاهرة ضد انقلاب 1 فبراير.

وقال أحد ممثلي فيسبوك في بيان: "تماشيًا مع سياساتنا العالمية، أزلنا صفحة فريق معلومات جيش ميانمار من فيسبوك بسبب الانتهاكات المتكررة لمعايير مجتمعنا التي تحظر التحريض على العنف وتنسيق الأذى".

واندلعت احتجاجات عنيفة في ميانمار عقب مقتل شخصين وجرح آخرين برصاص الشرطة في تظاهرة ضد الانقلاب العسكري في ميانمار، وهو ما أدى إل إدانة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، وإلى تعبير واشنطن عن قلقها.

وقال جوتيريش: "إنني أدين استخدام العنف المميت في ميانمار. إن استخدام القوة المميتة والتخويف والمضايقة ضد المتظاهرين السلميين أمر غير مقبول. لكل فرد الحق في التجمع السلمي.

وأضاف في تغريدة على تويتر "أدعو جميع الأطراف إلى احترام نتائج الانتخابات والعودة إلى الحكم المدني".

كما أعربت الخارجية الأمريكية اليوم الأحد، عن قلقها البالغ إزاء تطورات الأوضاع في ميانمار وورود تقارير تفيد بفتح النيران على المتظاهرين.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في تغريدة على تويتر، إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية" من التقارير التي تفيد بأن قوات الأمن في ميانمار أطلقت النار على محتجين وتواصل احتجاز ومضايقة المتظاهرين وغيرهم. وكتب برايس على تويتر "نقف مع شعب بورما". ميانمار تعرف أيضًا باسم بورما.

كما أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، اليوم الإثنين، وقوف الحكومة الأمريكية مع الشعب في ميانمار ضد قادة الجيش. 

وكتب بلينكن، في تغريدة على تويتر: "ستواصل الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات حازمة ضد أولئك الذين يرتكبون أعمال عنف ضد شعب بورما". 

و في السنوات الأخيرة، انخرط فيسبوك مع نشطاء الحقوق المدنية والأحزاب السياسية الديمقراطية في ميانمار وصد الجيش بعد تعرضه لانتقادات دولية شديدة لفشله في احتواء حملات الكراهية عبر الإنترنت.
Advertisements
Advertisements
Advertisements