الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

دراسة: الغابات تكونت نتيجة كويكب ضرب الأرض وقضى على الديناصورات

كارثة طبيعية
كارثة طبيعية

توصلت دراسة مثيرة للجدل إلى طريقة تكون الغابات حول العالم، وذلك من خلال إيضاح التأثير المحتمل للكويكب الضخم الذي ضرب كوكب الأرض قبل ملايين الاعوام وأدى إلى قتل الديناصورات وهو السبب نفسه في تكون الغابات.

ووفقا لمجلة ساينس أليرت العلمية، توصلت الدراسة إلى أن تأثير الكويكب الذي قتل الديناصورات أدى إلى ولادة الغابات الاستوائية المطيرة على كوكبنا، حيث استخدم الباحثون حبوب اللقاح الأحفورية وأوراق الشجر من كولومبيا للتحقيق في كيفية تغيير التأثير للغابات الاستوائية في أمريكا الجنوبية

بعد أن ضربت الصخور الفضائية التي يبلغ عرضها 12 كيلومترًا الأرض قبل 66 مليون سنة ، تغير نوع الغطاء النباتي الذي يتكون من هذه الغابات بشكل كبير، وحدد الفريق نتائجه في مجلة (العلوم).

وقالت الدكتورة مونيكا كارفالو ، المؤلفة المشاركة، من معهد سميثسونيان للبحوث الاستوائية في بنما: "لقد فحص فريقنا أكثر من 50000 سجل من حبوب اللقاح الأحفورية وأكثر من 6000 حفرية من الأوراق قبل وبعد التأثير".

ووجدوا أن النباتات المخروطية التي تسمى الصنوبريات والسراخس كانت شائعة قبل أن يضرب الكويكب الضخم ما يعرف الآن بشبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، ولكن بعد التأثير المدمر ، انخفض التنوع النباتي بنسبة 45٪ وانتشرت حالات الانقراض، خاصة بين النباتات الحاملة للبذور.

بينما تعافت الغابات خلال الستة ملايين سنة التالية ، أصبحت كاسيات البذور أو النباتات المزهرة هي الأكثر انتشارا، كما تغير هيكل الغابات الاستوائية نتيجة لهذا التحول.

وخلال أواخر العصر الطباشيري ، عندما كانت الديناصورات لا تزال على قيد الحياة ، كانت الأشجار التي تتكون منها الغابات متباعدة على نطاق واسع، لم تتداخل الأجزاء العلوية، لكن بعد تأثير الكويكب تطورت الغابات وازداد نموها بشكل كثيف سمح بوصول ضوء أقل إلى الأرض.