الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: تطهير الترع والمصارف حث عليها النبي .. ومن قتل أثناء استرداد أموال الدولة شهيد

خطبة الجمعة من الدقهلية
خطبة الجمعة من الدقهلية

خطبة الجمعة اليوم من الدقهلية

وزير الأوقاف: 

شركاء الوطن يخاصمون من اعتدى على المال العام
 من قتل أثناء استرداد أموال الدولة فهو شهيد
 تطهير الترع والمصارف حث عليها النبي


قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن المال الحرام سم قاتل ونار موقدة على آكله في الدنيا والآخرة، فيقول الله تعالى "إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا".

وأضاف وزير الأوقاف، في خطبة الجمعة عن "مخاطر استباحة المال العام" من مسجد الشيخ عبيد بمدينة نبروه بمحافظة الدقهلية، أن النبي - صلى الله عليه وسلم -  يقول في حديثه الشريف "أيما جسد نبت من سحت فالنار أولى به" ويقول كذلك "من اقتطع شبرا من الأرض ظلما طوقه الله إياه يوم القيامة من سبع أرضين"، ويقول كذلك "لعن الله من غير منار الأرض ليأخذ حقا ليس له" أي علامات التي تكون على الحدود بين الجيران.

وأشار إلى أن هذا في الحقوق الخاصة، منوها أن حرمة المال العام أشد من المال الخاص لكثرة الذمم المتعلقة في المال العام، فكل شركاء الوطن في هذا المال سيخاصمون من اعتدى أمام الله يوم القيامة.

وأكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن حماية المال العام واجبنا جميعا من الحكومة والمجتمع والشعب، لأن المال العام ملك للجميع، مؤكدا أن حماية المال العام وأموال الدولة واستردادها كحماية الحدود من الأعداء المتربصين.

وأضاف وزير الأوقاف، في خطبة الجمعة عن "مخاطر استباحة المال العام" من مسجد الشيخ عبيد بمدينة نبروه بمحافظة الدقهلية، أنه من مات أثناء استرداد أموال الدولة المنهوبة من المعتدين عليها فهو شهيد وفي أعلى درجات الشهادة.

وأشار وزير الأوقاف، إلى أن كل من قتل في الدفاع عن حق الدولة والمال العام فهو شهيد ومن أصيب فهو في سبيل الله.

وشدد على أهمية قول الحق وتوجيه الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يحرص على المال العام وبناء دولة قوية واسترداد حقوقها ، موجها التحية كذلك للقوات المسلحة والشرطة والقضاء الذين يحرصون على عدم إهدار حقوق الدولة في وجه كل من تسول له نفسه على المال.

وأكد أن الاعتداء على المال العام جريمة شرعية وقانونية، يستوي فيها المعتدي على المال والذي سهل له هذا الاعتداء.

وأكد أن حرمة المال المال والحق العام حرمة عظيمة، منوها أن النفس التي تطلع إلى المال العام نفس دنيئة واليد التي تمتد إلى العام العام يد ذليلة.

حث الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، على تعظيم المال العام والحق العام والنفع العام، لا أن نعتدى عليه، ويقول النبي "سبع يجري أجرهن على العبد بعد موته وهو في قبره ، من علم علما أو أجرى نهرا أو حفر بئرا أو غرس نخلا أو بنى مسجدا أو ورث مصحفا أو ترك ولدا صالحا يدعو له".

وأضاف وزير الأوقاف، في خطبة الجمعة عن "مخاطر استباحة المال العام" من مسجد الشيخ عبيد بمدينة نبروه بمحافظة الدقهلية، أن ما يتم الآن من تطهير الترع والمصارف هي عملية شرعية ووطنية بامتياز لأنها من جهة تكف الأذى عن الخلق، ومن جهة أخرى تحافظ ثروة الماء وتيسر أمور الناس.

وأشار إلى أن حماية المال العام واجبنا جميعا من الحكومة والمجتمع والشعب، لأن المال العام ملك للجميع، مؤكدا أن حماية المال العام وأموال الدولة واستردادها كحماية الحدود من الأعداء المتربصين.

موضوع خطبة الجمعة


أعلنت وزارة الأوقاف موضوع  خطبة الجمعة اليوم، في مساجد وزارة الأوقاف بالمحافظات، لتكون تحت عنوان "مخاطر استباحة المال العام والحق العام" .

أكدت الوزارة، فى بيان لها ضرورة التزام جميع  الأئمة بموضوع الخطبة نصا أو مضمونا على أقل تقدير، وألا يزيد أداء الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين الأولى والثانية ، سائلين الله (عز وجل) السداد والتوفيق للجميع.