الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

فتاوى تشغل الأذهان.. حكم عدم تنفيذ وصية الميت.. وموقف الشرع في خدمة الزوجة لأهل زوجها.. وهل المال المكتسب من كتابة الأغاني حلال أم حرام؟

دار الإفتاء
دار الإفتاء

فتاوى تشغل الأذهان:

 هل على الورثة وزر إذا لم تنفذ وصية الميت؟

حكم خدمة الزوجة لزوجها

هل المال المكتسب من كتابة الأغاني حلال أم حرام ؟

 

نشر موقع صدى البلد، خلال الساعات الماضية، عددا من الفتاوى المهمة التي تشغل الأذهان، نرصد أبرزها في التقرير التالي:

قال الشيخ أحمد المالكي، أحد علماء الأزهر الشريف، إن الغناء فيه أقوال ما بين التحريم والكراهة فقول التحريم خاصة إذا صاحبه الموسيقى، وقول يقول بالكراهة.

 

وأضاف الشيخ أحمد المالكي خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "بيت دعاء" المذاع عبر فضائية "ten"، اليوم السبت،ردا على سؤال يقول صاحبه : "إنه يكتب شعر أغاني منذ فترة زمنية، وعلم أن دخله من بيع هذه الكلمات حرام، فهل هي حرام أم حلال".

 

وأوضح الشيخ أحمد المالكي أن هناك قول يقول بأن الغناء حسنه حسن وقبيحه قبيح، واستدل على ذلك بقول الإمام الشوكاني، إنه لا يوجد حديث صحيح في تحريم الغناء، موضحًا أن الغناء فيه حلال والمؤمن وقاف عند الشبهات، مؤكدًا أنه مع البحث في المسألة تبين أن الغناء كالكلام حلاله حلال وحرامه حرام.

حكم خدمة الزوجة لزوجها

قالت الدكتورة إلهام محمد شاهين، مساعد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية لشؤون الواعظات، إن هناك بعض الزوجات تستمع لبعض الفتاوى التي تقول إن خدمة الزوجة في البيت ليست واجبة وإنه من باب التفضل، وبالتالي كثير منهن تمتنع عن الأعمال المنزلية وتتسبب في مشاكل أسرية عديدة مع زوجها، موضحة أن الأزهر الشريف لديه وحدات لم الشمل ولجان الفتوى المختلفة التي تعمل على الرد وبيان الحكم الشرعي لما ورد من أسئلة.

 

وأضافت «شاهين» في إجابتها عن سؤال:  « ما حكم خدمة الزوجة لزوجها »، لابد أن ننظر إلى الوقت الذي خرجت فيه هذه الفتاوى للمجتمع، أي الوقت الذي صدرت فيه عن العلماء وطبيعة مجتمعهم، مشيرة إلى أن هذه الفتاوى تقابلها فتاوى معاصرة ترى أن تلك الخدمة من واجبتها.

ولفتت إلى أن العلاقة الزوجية والأسرية كما بينها القرآن الكريم تحدد في أمور وأشكال محددة لتلك العلاقة الزوجية، حيث وضع سبحانه وتعالى شكل التعاون في قوله تعالى: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً»، أي أنه لابد وأن تكون العلاقة في السكن، والسكن هنا أي الراحة النفسية لكل منهما عند الآخر، كما حدد القرآن شكل المعاملة والتي تقوم على المودة والرحمة، لافتة إلى أن قوله تعالى: «وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ» وذلك عند التغير القلبي والمعروف في تلك الآية يقصد به المألوف عند الناس، ومنه أيضاً قوله تعالى: «وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ».

 

هل على الورثة وزر إذا لم تنفذ وصية الميت؟

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا مضمونه: "ما الحكم إذا أوصى الميت في الذهب بإخراجه والورثة لم يفعلوا ذلك وأخذوه وقسموه فيما بينهم فهل عليهم وزر؟".


وأجاب الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن السؤال قائلا: إنه إذا أقر الورثة بالوصية فيكون عدم تنفيذها خطأ، لأن الله سبحانه وتعالى عندما تحدث عن تقسيم المواريث قال: "مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ".

وأضاف أمين الفتوي، أن تنفيذ الوصية مطلوب، حتى إن الفقهاء قالوا إنه يتعلق بالتركة حقوق منها: تجهيز الميت ودفنه وسداد الديون وتنفيذ الوصايا، وفي الآخر تقسيم الباقي على الورثة.


وأكد "شلبي" خلال فيديو عبر صفحة دار الإفتاء الرسمية على فيس بوك أن عدم تنفيذ الوصية مع الإقرار والعلم بها هو تصرف لا يصح وهم آثمون ، وسيحاسبون على ذلك أمام الله تبارك وتعالى.