الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الضرائب: كل الخبرات متاحة للجانب السوداني لنقل التجربة المصرية فى ميكنة المنظومة الضريبية

صدى البلد

صرح رضا عبد القادر، رئيس مصلحة الضرائب المصرية، خلال لقائه مع كل من محمد علي مصطفى، الأمين العام لديوان الضرائب بجمهورية السودان، والدكتورة هناء بشير نور الدين، مدير مركز كبار الممولين بديوان الضرائب بجمهورية السودان، وممثلي الأمم المتحدة، بأن المصلحة قامت بتنظيم برنامج تدريبي للوفد السوداني من ديوان الضرائب عن "الفحص الضريبي لنشاط البترول دخل وقيمة مضافة" وذلك على مدار خمسة أيام. 

وأوضح رضا عبد القادر أن هذا البرنامج يعد البرنامج التدريبي الثاني الذي يتم تنظيمه ضمن سلسلة برامج تدريبية بالتعاون مع ديوان الضرائب في السودان، وبدعم من لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية ومكتب شمال أفريقيا، حيث إن البرنامج الأول كان يتناول نشاط الاتصالات، موضحًا أنه من المقرر تنظيم برنامج تدريبي خلال شهر نوفمبر وبرنامج آخر خلال شهر ديسمبر حول الأنشطة المختلفة.

وأكد رئيس مصلحة الضرائب المصرية أن زيارة الوفد السوداني لمصلحة الضرائب المصرية تأتي في إطار توجيهات وزارة المالية بتعزيز العلاقات والتعاون مع أشقائنا في السودان وتقديم كل أوجه الدعم وفي جميع الملفات ذات العلاقة بالضرائب وغيرها، مشيرًا إلى أن كل الخبرات والإمكانيات ستكون متاحة للجانب السوداني، من أجل نقل التجربة المصرية في تطوير وميكنة المنظومة الضريبية بما يتوافق مع رؤية مصر للتحول الرقمي في ٢٠٣٠، وذلك حتى يكون التعاون مثمرا وفعالا. 

وقال "عبد القادر" إن تبادل تلك الخبرات واللقاءات المستمرة بين المسئولين بالمصالح الضريبية بكل من مصر والسودان تصب في مصلحة شعوب هذه الدول التي تربطهم علاقات قوية ومستمرة على مدى التاريخ، مؤكدا أن وزارة المالية ومصلحة الضرائب المصرية تقوم بجهود حثيثة لتطوير وتحديث النظم المطبقة لخدمة العمل الضريبي من خلال شبكة معلومات مصلحة الضرائب المصرية، وأيضا مواكبة أحدث النظم والتقنيات العالمية اللازمة لتطوير منظومة العمل الضريبي، وظهر ذلك جليًا في مشروعات التطوير والميكنة التي تشهدها المصلحة حاليًا مثل تطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية ومنظومة الإجراءات الضريبية المميكنة وغيرها.

وأضاف أن البرنامج التدريبي الذي تم تنظيمه للوفد السوداني تناول موضوعات حول "المعالجات المحاسبية وقوائم مالية لنشاط البترول، المشكلات الضريبية لنشاط البترول، كيفية الفحص الضريبي للقوائم المالية لشركات البترول، والمهارات الفنية لفحص القوائم المالية في ضوء قانون ضريبة الدخل رقم 91 لسنة 2005 ولائحته التنفيذية، نشاط قطاع البترول ومراحل الفحص في ضوء قانون الضريبة على القيمة المضافة رقم 67 لسنة 2016 ولائحته التنفيذية، والمهارات الفنية والمعالجة الضريبية لنشاط البحث ونشاط التكرير، المعالجة الضريبية والمهارات الفنية لفحص القوائم المالية في ضوء قانون الضريبة على القيمة المضافة"، هذا بالإضافة إلى تنظيم ورشة عمل وتطبيقات عملية للفحص الضريبي لنشاط البترول قيمة مضافة ودخل.

وأشار رئيس مصلحة الضرائب إلى أن المصلحة قامت بوضع برنامج لزيارة الوفد السوداني تشمل زيارة قطاع الموارد البشرية، حيث تم استعراض مهام وإنجازات قطاع التدريب الضريبي، وكذلك تم استعراض مشروعات التطوير والميكنة التي تشهدها مصلحة الضرائب المصرية من خلال التحول من النظام الورقي إلى النظام الإلكتروني، لافتًا إلى أن هناك خطة للتطوير تم وضعها ويتم تنفيذها برعاية وزارة المالية ستؤدي إلى حدوث ثورة حقيقية وتغيير تشريعي وإداري هائل سيقفز بالمنظومة الضريبية في مصر قفزة هائلة وينتقل بها إلى مكانة متقدمة ضمن الدول الاقتصادية المتقدمة.

وقام الوفد السوداني خلال زيارته بعمل جولات ميدانية بمصلحة الضرائب المصرية لرؤية جميع مشروعات الميكنة على أرض الواقع، حيث توجه إلى زيارة الإدارة المركزية لمراكز كبار ومتوسطي الممولين، وكان في استقبالهم دكتور فايز الضباعني، رئيس الإدارة المركزية للمراكز الضريبية والمشرف على مركز متوسطي الممولين، ومحمد ماهر، مستشار رئيس مصلحة الضرائب لمركز كبار ممولي مهن حرة، والدكتور أشرف الزيات، رئيس مركز كبار الممولين، وممدوح شاهين، رئيس مركز كبار ممولي المهن الحرة، وطلعت طلحا، رئيس قطاع الموارد البشرية، وفيفيان أحمد فؤاد، رئيس الإدارة المركزية للمواهب البشرية.

جدير بالذكر أنه تم خلال الزيارة استعراض عرض تقديمي عن المراكز الضريبية، ومشروعات التطوير والميكنة التي شهدتها مثل منظومة الإقرارات الإلكترونية ومنظومة الإجراءات الضريبية المميكنة والتي تسهم في توفير المعلومات الدقيقة والفورية، والتي تضمن سرعة الانتهاء من إجراءات الفحص الضريبي، وتساعد في حصر المجتمع الضريبي بشكل أكثر دقة و تحصيل مستحقات الدولة، وكذلك تبسيط الإجراءات وميكنتها لضمان التيسير على الممولين باعتبارهم شركاء التنمية، وكذلك تم استعراض ما تم من إجراءات لتطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية بنجاح حتى الآن.

وفي ختام الجولة، تم زيارة المكاتب الأمامية بالمراكز الضريبية وتوضيح هدفها القائم على تقديم خدمات ضريبية مميكنة للممولين والتيسير على العاملين لأداء أعمالهم، كذلك تم استعراض جميع الخدمات الإلكترونية التي يتم تقديمها بالنسبة للقرارات وحسابات الممولين والفحص والحجز والتحصيل والتسجيل والشئون القانونية واستلام المستندات والخزينة.