الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

فضائل شهر شعبان.. ولماذا خصص الرسول هذا الشهر للصيام؟

شهر شعبان
شهر شعبان

فضائل شهر شعبان، مع قدوم شهر شعبان تصبح الأرواح عطشى لاكتساب الثواب والحسنات في مثل هذه الأيام المباركة، وذلك لأن فضائل شهر شعبان تشعرنا بروحانيات شهر الصيام، ومن أعظم فضائل شهر شعبان تأهيل النفس لشهر رمضان من خلال الصيام والدعاء والتضرع وصلة الرحم وما إلى ذلك من الأعمال الصالحة، والتي على كل مسلم أن يستغلها خير استغلال حتى يتطهر من المعاصي ويدخل شهر رمضان خالي من أي ذنوب.


يصعب إحصاء فضائل شهر شعبان لكثرتها والتي منها استحباب الصيام حتى يهيئ المرء نفسه وجسده وعقله لصيام شهر رمضان الكريم، وكذلك من فضائل شهر شعبان أنه شهر ترفع الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى. كان الرسول صلى الله عليه وسلم يغتنم هذه الفرص مثل فضائل شهر شعبان وهو الذي غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وقضاء ليل شهر شعبان في الطاعات والاستغفار والقيام وقضاء نهاره في الصيام وقراءة القرآن.


من فضائل شهر شعبان أن الله جعل هذا الشهر ظرفًا لحدث عظيم والذي هو تحويل القبلة من المسجد الأقصى ببيت المقدس إلى المسجد الحرام، وجعل الله هذا الحدث العظيم إكراما للنبي صلى الله عليه وسلم، فقد كان المصطفى صلى الله عليه وسلم يتمنى ذلك حيث كان يقلب وجهه في السماء يرجو من الله أن يحقق أمنيته، فكان الرد من الله بتحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام لتحقيق رغبة النبي صلى الله عليه وسلم. ورد في القرآن الكريم هذا الحدث الجليل في القرآن الكريم، قال الله تعالى: (قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون) وتعد هذا من أعظم فضائل شهر شعبان، كذلك من فضائل شهر شعبان أن الله أمر المسلمين فيه بالجهاد وجعل الله الجهاد أيضا واجبًا عليهم، ومن فضائل شهر شعبان وقوع غزوة بدر الصغرى فيه.


فضائل شهر شعبان مكتوب
فضائل شهر شعبان مكتوب، يرفع الله الأعمال ومعنى رفع الأعمال في فضائل شهر شعبان مكتوب هي الأعمال السنوية للعباد، ويستحب لكل مسلم في شهر شعبان أن يكثر من الاجتهاد حتى تكون خاتمة أعماله التي سترفع إلى الله حسنة، لأن حسن الخواتيم من المسائل التي يجب على المرء الإلحاح في دعائه بها راجيًا من الله أن يجعلها حقيقة، ففي الأدعية المأثورة هذا الدعاء: (اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها وخير أيامنا يوم لقائك)
جاءت الكثير من الأحاديث في فضائل شهر شعبان مكتوب والتي منها- عن أم المؤمنين عائشة -رضى الله عنها- قالت: (ما رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان) رواه البخاري ومسلم.


كان الصحابة رضوان الله عليهم يصبون اهتمامهم بشهر شعبان قدوة وأسوة بالنبي صلى الله عليه وسلم، فحين يقدم عليهم شهر شعبان تجدهم منكبين على القرآن يقرأوه ويدرسونه فيما بينهم، ويعطون الصدقة من أموالهم، ويتسارعون في فعل الصالحات، كل ذلك من أجل تهيئة أنفسهم لشهر رمضان الكريم، فإذا أقبل رمضان تجد قلوبهم عامرة بالإيمان وألسنتهم رطبة بذكر الله سبحانه وتعالى، وجوارحهم عفيفة تتجنب كل ما هو حرام، وبسبب كل ذلك يشعرون لذة الصيام وحلاة القيام، فهم لا يملون ولا يكلون ولا يتعبون من فعل الخير والبعد عن كل ما نهى الله عنه من المنكرات، قال الله عز وجل في القرآن الكريم: (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب).


فعل الصالحات في أوقات الغفلة هي بمثابة تقويم للنفس فهي أشق وأصعب على النفس من الأوقات التي تكون النفس فيها متيقظة، فترى ثواب ركعتين في جوف الليل أفضل من مثلهما في منتصف الليل، فقد جاء في السنة النبوية عن فضائل شهر شعبان مكتوب: (أن الله يغفر فيها لكل عباده إلا المشرك)، أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبين لنا فضل شهر شعبان لما رأى الناس ينتبهون ويتيقظون لشهر رجب ويعظمونه ويبجلونه على بقية الأشهر، فقد جاء ذلك كتنبه لهم على اغتنام فضائل جميع الشهور وكون هذا الفضائل متفاوتة في الدرجات.
من فضائل شهر شعبان مكتوب، الصيام والذي يعتبره المسلمون كمرحلة تدريبية لاقتراب شهر رمضان، حتى لا ندخل شهر رمضان فنلاقي مشقة في تحمل الصيام، بل نكون اعتدنا على مشقة الصيام فيكون صيام شهر رمضان سهلًا كالماء يجري في القنوات، ويجعلنا أيضا مستعدين لشهر رمضان بروح عالية ونشاط كبير، فقد جاء في أسامة بن زيد رضيَ الله عنهما أنَّه سأل النَّبيَّ صَلَّى الله عليه وسَلَّم فقال: يا رسول الله، لم أركَ تصوم شهرًا منَ الشهور ما تصوم في شعبان، فقال صَلَّى الله عليه وسَلَّم: (ذلك شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله تعالى فأحب أن يُرْفعَ عملي وأنا صائم) رواه الترمذي والنسائي.
يوجد الكثير منا يصوم الإثنين والخميس من النصف الأول من شعبان، ونجد من يكتفي بصيام النصف من شعبان لما يتضمنه هذا اليوم من روحانيات كثيرة، وتعتبر ليلة النصف من شعبان واحدة من أهم الأيام التي تكثر فيها العبادات ويستجيب الله فيها للدعوات، حيث كان المصطفى صلى الله عليه وسلم حريص على أن يكثر من الصيام في شهر شعبان حيث أنه شهر رفع الأعمال، بالإضافة إلى أن الصوم من السنن عظيمة الأجر التي لها مكانة كبيرة عند المولى عز وجل.
من المستحب على المسلم في شهر شعبان أن يبتعد عن الذنوب والمعاصي، وأن يكثف من فعل الطاعات ويكثر منها من أجل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى، والإكثار من ترديد الأدعية التي سيستجيب الله لنا بها بكرمه وعفوه عز وجل.


تخصيص الرسول شهر شعبان للصيام
تخصيص الرسول شخر شعبان للصيام، خصص لنا النبي صلى الله عليه وسلم شهري شعبان والمحرم للصيام، فقد قال الإمام ابن رجب رحمة الله عليه في بيان التفضيل بين صيام نبي الله داوود وصيام شهر شعبان وكذلك صيام اللإثنين والخميس من كل أسبوع بقوله:( أن الرسول بين أن صفة صيام داود كانت لنصف الدهر فقط، وكان الرسول يفرق بين أيام صيامه تحريًا للأوقات والأيام الفاضلة).


ذكر الحافظ بن رجب الحنبلي رحمة الله عليه في بيان حكمة النبي صلى الله عليه وسلم في سبب الإكثار من الصوم في شهر شعبان: (أن شهر شعبان يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان، حيث يكتنفه الناس شهران عظيمان، الشهر الحرام رجب، وشهر الصيام رمضان، فقد اشتغل الناس بهما عنه، فصار مغفول عنه، وكثير من الناس يظن أن صيام شهر رجب أفضل من صيامه، لأن رجب شهر حرام، وليس الأمر كذلك في شعبان).


شهر شعبان هو منحة إيمانية من الله عيز وجل، يجب على كل فرد مسلم أن يغتنم وينتهز ليالي هذا الشهر وأيامه في القرب من الله وفعل الخيرات بشتى أنواعها، قيام وصدقات وصيام وتلاوة قرآن وصلة رحم ودعاء واستغفار.


-