قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

اكتشاف كوكب قابل للحياة بالقرب من الأرض.. تفاصيل

صدى البلد

في أحدث اكتشافات الفلك، تم رصد كوكب جديد خارج نظامنا الشمسي والذي قد يكون قابلا للسكن. هذا الكوكب، الذي يحمل اسم Gliese-12b، يدور حول نجم قزم أحمر على بعد 40 سنة ضوئية فقط عن الأرض.

كوكب خارج النظام الشمسي

وفقا للباحثين، يتميز Gliese-12b بكونه قريب جدا من حجم الأرض، مما يشير إلى تركيبه الصخري المشابه. والأهم من ذلك أنه يقع في المنطقة القابلة للسكن حول نجمه، والتي تعرف باسم "منطقة جولديلوكس"، وهي المنطقة التي يمكن أن تحتوي على ماء سائل على السطح.

وقال الباحث شيشير دولاخيا من جامعة كوينزلاند الجنوبية في أستراليا: "في رأيي، سيعطينا هذا الكوكب أوضح إجابة حتى الآن عما إذا كان بإمكان الكواكب بحجم الأرض المدارة حول النجوم القزمة أن تدعم ظروف سكنية. ونظرًا لكون نجم مضيفه غير نشط وقريب جدًا منا، فإنه سيكون سهل التوصيف".

كوكب له غلاف جوي

وبحسب مجلة “لايف ساينس” لا نعرف بعد ما إذا كان Gliese-12b له غلاف جوي. وهذا العامل قد يلعب دورًا هائلاً في ما إذا كان هذا العالم مناسبًا للحياة مثل الأرض أم لا.

 ففي حين أن الأرض لديها غلاف جوي مناسب، فإن كوكب الزهرة لديه غلاف جوي كثيف للغاية، مما أدى إلى درجات حرارة سطحية مرتفعة جدًا.

وقال دولاخيا: "Gliese-12b يمثل أحد أفضل الأهداف لدراسة ما إذا كان بإمكان الكواكب بحجم الأرض المدارة حول النجوم القزمة الاحتفاظ بغلافها الجوي، وهو خطوة حاسمة لتعزيز فهمنا للقابلية للسكن على الكواكب في مجرتنا".

جيمس ويب

ويأمل الباحثون في توجيه تلسكوب جيمس ويب الفضائي (JWST) نحو هذا الكوكب للحصول على نظرة أقرب على غلافه الجوي وما يتكون منه. وكما يقول دولاخيا، "في الوقت الحالي، فإن غلاف الكوكب هو على الأرجح أكبر مجهول كبير يجعل أو يكسر أي ادعاءات بقابليته للسكن".

في النظام الشمسي، تقع الأرض في منتصف منطقة المعتدل . وكوكب الزهرة قريب جدًا من الشمس. يقع المريخ عند الحدود الخارجية مباشرةً، وهو دليل على أن مجرد البقاء في المنطقة الصالحة للسكن لا يضمن ظروفًا صالحة للسكن.

وتم العثور عليه في بيانات من تلسكوب TESS لصيد الكواكب الخارجية، وقام دولاكيا، مؤلفته الرئيسية المشاركة لاريسا باليثورب من جامعة إدنبره وكلية لندن الجامعية، وفريقهم بمتابعة عدد من التلسكوبات المختلفة للتأكد من أن تلسكوب TESS يرصد الكواكب الخارجية. كان شرعيا.

ووجدوا أن الكوكب الخارجي له نصف قطر مماثل تمامًا لنصف قطر الأرض، ويدور حول نجمه المضيف مرة كل 12.76 يومًا. هنا في النظام الشمسي، قد يكون ذلك قريبًا جدًا من الراحة، لكن النجم Gliese-12 هو قزم أحمر، أبرد بكثير وأكثر خفوتًا من الشمس؛ الإشعاع الذي يتلقاه الكوكب الخارجي يعادل حوالي 1.6 مرة الإشعاع الذي تتلقاه الأرض من الشمس.


-