ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
ads
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

الدقيقة 20 و 72.. حكاية أشهر دقيقتين في الملاعب المصرية

الجمعة 08/فبراير/2019 - 02:22 م
جماهير الزمالك
جماهير الزمالك
عبدالله قدري
جرت العادة في الملاعب المصرية، تخليد ذكرى ضحايا استاد بورسعيد 2012، والدفاع الجوي 2015، في أثناء المباريات، تزأر الحناجر، وتهتف الألسنة "في الجنة يا شهيد"، وعلى أضواء الهواتف تُعزف سيمفونية على أيادي جماهير الكرة بمختلف انتماءاتها، وفي الدقيقتين 20 و74 تنتقل المباراة من المستطيل الأخضر إلى المدرجات، مباراة في النعايا والهتافات الحماسية التي تطلقها الجماهير أمام عدسات الكاميرات.

الدقيقة 20

اختارت جماهير نادي الزمالك تخليد ذكرى ضحايا ملعب استاد الدفاع الجوي في الدقيقة 20 من عمر كل مباراة سواء كانت محلية أم إفريقية، وهي نفس عدد الضحايا الذين سقطوا أثناء مباراة الزمالك وإنبي في موسم 2015 بالدوري الممتاز.

ومنذ هذا التاريخ (2015) وجماهير الكرة المصرية عامة تحيي ذكرى الضحايا، ولم يُسجل أن مباراة واحدة سواء لجمهوري الأهلي والزمالك انتهت من دون إحياء ذكراهم على أضواء الهواتف، في مشهدٍ خاطف لا يتعدى دقيقة واحدة.

الدقيقة 74

ومثل جمهور الزمالك، اختارت جماهير نادي الأهلي الدقيقة 74 من كل مباراة لتخليد ذكرى ضحايا حادثة استاد الدفاع الجوي، وهي – أيضًا – نفس عدد الضحايا الذين سقطوا في استاد بورسعيد، ومنذ استئناف الدوري المصري الممتاز موسم 2015، وجماهير الأهلي والزمالك يحيون هذه الذكرى من دون النظر إلى انتماءات.

حادثة استاد الدفاع الجوي

هي حادثة تدافع وقع على بوابات استاد دار الدفاع الجوي بالقاهرة أسفر عن مقتل 20 شخصًا من مشجعي كرة القدم يوم 8 فبراير 2015، قبل مباراة الزمالك وإنبي، وتخلد جماهير الكرة المصرية هذه الذكرى سنويًا، على مواقع التواصل من خلال تبادل الصور والهاشتاجات.

حادثة استاد بورسعيد

وقعت داخل ستاد بورسعيد مساء الأربعاء 1 فبراير 2012 عقب مباراة كرة قدم بين المصري والأهلي، وراح ضحيتها 72 قتيلًا ومئات المصابين بحسب ما أعلنت مديرية الشؤون الصحية في بورسعيد.
ads