ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تمريض عين شمس تشارك في المبادرة الرئاسية "مودة" لتأهيل الشباب المقبلين على الزواج

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 02:28 م
تمريض عين شمس
تمريض عين شمس
Advertisements
قســم التعليم
تواصل كلية التمريض بجامعة عين شمس مشاركتها في تنفيذ المبادرة الرئاسية لمشروع «مودة» لتأهيل الشباب والشابات المقبلين على الزواج وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لبناء أسرة متماسكة تساعد في تدعيم البناء القيمي والاجتماعي للمجتمع المصري من خلال 3 جوانب أساسية هي (الجوانب الاجتماعية، الجوانب الصحية والطبية والجوانب الشرعية).

وأعلنت الدكتورة سلوى سمير عميد الكلية، أن الكلية قامت بتدريب فريق من الأساتذة الذين يقومون بدورهم لتوعية الشباب وتزويدهم بكافة وسائل الإرشاد الأسري.

ويضم فريق المدربين كلا من ( ا.م.د. نادية عبد الحميد أستاذ مساعد تمريض الامومة وامراض النساء، ا.م.د. أسماء عبد الرحمن أستاذ مساعد تمريض باطني جراحي، د. فاطمة عطا مدرس التمريض النفسي والصحة النفسية، د. سارة فتحي مدرس تمريض باطني جراحي، م.م. سعدية عبدالسلام مدرس مساعد تمريض الامومة وأمراض النساء).

جدير بالذكر أن هذا المشروع يأتي في إطار تكليفات السيد رئيس الجمهورية لوزارة التضامن الاجتماعي لإعداد وتنفيذ برنامج قومي متكامل لحماية كيان الأسرة المصرية (مودة)، لاسيما في ظل ما شهدته السنوات الماضية من ارتفاع مضطرد في أعداد حالات الطلاق لتصل إلى (198 ألف) حالة سنويًا وفقًا لتقديرات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، كما أن 38.1 % من حالات الطلاق لم يمضٍ علي زواجهم أكثر من (3 سنوات)، 15 % منهم لم يمضٍ على زواجهم عام واحد؛ بما يؤكد نقص المعرفة اللازمة بأسس تكوين الأسرة لدى حديثي الزواج.

وأشارت الدكتورة سحر موسى وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب أن رؤية المشروع تقوم على "الحفاظ على كيان الأسرة المصرية من خلال تدعيم الشباب المُقبل على الزواج بالمعارف والخبرات اللازمة لتكوين الأسرة وتطوير آليات الدعم والإرشاد الأسري وفض المنازعات بما يساهم في خفض معدلات الطلاق"

وتتمثل أهداف المشروع في الحد من نسب الطلاق فى مصر، من خلال تنفيذ مجموعة من الاستراتيجيات المتمثلة في (توفير معارف أساسية للمقبلين على الزواج، الارتقاء بخدمات الدعم والإرشاد الأسري، تفعيل جهات فض المنازعات الأسرية، مراجعة التشريعات التي تدعم كيان الأسرة).

ويستهدف المشروع رفع الوعي بين الشباب (من 18 إلى 25 عامًا)، في إطار من التفاهم والحوار البنّاء والاحترام المتبادل والمعرفة الكاملة لاحتياجات الطرف الآخر، وتوزيع الأدوار داخل الأسرة واحتواء المشكلات والاختلافات.
AdvertisementS

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS