AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اعلام القاهرة تنظم مؤتمر تطوير الدراسات الاعلامية وتحديات التوظيف.. سامي عبد العزيز يعلن قرارات جديدة.. والخشت: لدينا مشكلة في الفضاء الإعلامي

الأربعاء 04/ديسمبر/2019 - 11:11 م
جامعة القاهرة
جامعة القاهرة
Advertisements
ياسمين سامي - عدسة: هدير عبده
أمين الأعلى الجامعات: 
في طريقنا لتطوير مناهج جميع الكليات
مدير تحرير الأهرام: 
أغلب الخريجين من كليات الإعلام لا يعرفون اللغة العربية

قال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن صناعة الرأي العام، والوعي وتوجيه، مسؤولية من مسؤوليات الإعلام، مضيفًا أن وسائل الإعلام المختلفة الآن توجه الرأى العام توجيها ضالا وسلبيا.

وأكد الدكتور الخشت، خلال كلمته، بمؤتمر "تطوير الدراسات الإعلامية وتحديات التوظيف"، الذى تنظمه كلية اعلام القاهرة بالتعاون مع لجنة قطاع الإعلام بالمجلس الأعلى بالجامعات، أن الإعلام يحسم المعارك قبل أن تبدأ الحروب بتحطيم المعنويات، وأن الإعلام يمكنه صناعة مستقبل سياسي، موضحًا أن الديمقراطية الغربية صنعها الإعلام وهي ليست ديمقراطية حقيقية.

وأشار إلى وجود مشكلة فى الفضاء الاعلامى وعلينا البحث فى آليات الهيمنة على الخبر الالكترونى، والعمل على الحرب النفسية المضادة، وأن نبحث كيفية التعامل مع اللجان الإلكترونية، لافتًا إلى أن من يشكل الرأى العام حاليًا ليسوا الشرفاء وأهل الخبرة وانما اللجان الإلكترونية، قائلًا إن الإعلاميين يجب أن يصلوا إلى مرتبة الدعاة للتأثير في العقول.

وأكد أهمية التنسيق بين الجامعة واللجنة والوزارة، على أنه لابد وأن يدرس طلاب الإعلام، القانون والفلسفة والسياسة والاقتصاد، حتى يكون لديهم أدوات ومحتوى قوي، ويتمكنوا من إدارة نقاشات حقيقية، مشيرًا إلى أن التحدى في صناعة جيل جديد مثقف ولديه أصول المهنة.

من جانبه، قال الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن جامعة القاهرة وكلية الإعلام بجامعة القاهرة معقل وأساس الإعلام فى مصر موضحًا أهمية العمل على تطوير الدراسات الإعلامية في مصر.

وأوضح أن تأثير مواقع التواصل الاجتماعى في وعي ووجدان المجتمع لم يقتصر على مصر فقط وانما أمر عالمى، مؤكدًا دعمه الكامل للجنة قطاع الإعلام فى سبيل تحقيق التطوير.

وقال الدكتور سامي عبد العزيز رئيس لجنة قطاع الدراسات الإعلامية انه لاول مرة في مصر نمتلك إطار مرجعي استرشادي للبكالوريوس والدراسات العليا مضيفا انه من المقرر ان يشترط للعمل في الاعلام شهادة مزاولة المهنة لمن لم يخرجوا من كليات الأعلام ويتم منحها بعد الانتهاء من عدد من الدورات التأهيلية .

وأشار إلى إنه لأول مرة بعد 40 سنة يعاد اختيار القدرات بكلية الإعلام معلنا إن اختبار القدرات لن يتوقف على الكليات الحكومية ولكن بناء على رغبات الأقسام العلمية في الجامعات الخاصة.

وأضاف آن السوق المصرية والدولية يحتاج لخريجي الإعلام ولكن من هو الخريج الذي تحتاج إليه السوق وكيف نجمع بين ما ندرسة وما نمارسه وهذا هو ما هدف تنظيم المؤتمر

كما قال الدكتور محمد لطيف أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، إن المجلس يهتم بقطاع الإعلام لما له من دور كبير في تشكيل الوعي.

وتابع لطيف علي هامش كلمته بمؤتمر "تطوير الدراسات الإعلامية وتحديات التوظيف"، ان المجلس يتضمن قطاعين في منتهي الخطورة منهم قطاع الإعلام وقطاع التربية والذي يركز المجلس علي تطويرهما.

واعلن امين المجلس الاعلي للجامعات، ان المجلس في طريقه لتطوير جميع مناهج الجامعات والكليات لتتناسب مع احتياجات سوق العمل.

كما قال الصحفي محمد نجيب مدير تحرير الأهرام إن الإعلام يواجه مشاكل كبيرة بدءا من دراسته في الكليات وصولا إلى سوق العمل.

وأضاف نجيب علي هامش كلمته بمؤتمر "تطوير الدراسات الإعلامية وتحديات التوظيف" الذي تنظمه كلية الإعلام قائلا:" الخريجين اللي بيجولنا ضعاف جدا في اللغة العربية إملائيا ولا يملكون أى لغة والتدريب العملي في الجامعات وكليات الإعلام إما شكلي أو مش موجود" .

وتضمن المؤتمر ثلاث جلسات بخلاف الجلسة الختامية، تناقش جلسات موضوعات "تجسير الفجوة بين الدراسات النظرية والاحتياجات العلمية، و"أفق تطوير برامج الدراسات العليا"، و"البحث العلمي في مجالات الإعلام"، وتتضمن مداخلات من عدد من أساتذة الإعلام في الجامعات المصرية، بالإضافة إلى عدد من الإعلاميين المتخصصين في الشأن الجامعي.

وتشمل مداخلات الأساتذة موضوعات كتطوير البرامج الدراسية بمعاهد الإعلام، واحتياجات سوق العمل الإعلامية، والتجارب الغربية في الدراسات الإعلامية، والبحوث البينية في العلوم الاجتماعية، والبحوث الإعلامية في ضوء خطة التنمية المستدامة 2030.
Advertisements
AdvertisementS