AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الأهم منذ عقود.. بريطانيا تشهد إقبالا كثيفا للتصويت على الانتخابات.. جونسون يصطحب كلبه المدلل في أصعب يوم بحياته.. وحملة جيريمي كوربين تناشد النجوم لدعم حزب العمال

الخميس 12/ديسمبر/2019 - 09:01 م
انتخابات بريطانيا
انتخابات بريطانيا
Advertisements
شيماء مصطفى
-بوريس جونسون يصطحب كلبه المدلل أثناء الإدلاء بصوته
-طوابير طويلة من الناخبين أمام مراكز الاقتراع ببريطانيا
-فريق جيريمي كوربين يلجأ لحيلة لكسب أصوات الفنانين


توافد الناخبون البريطانيون، اليوم الخميس، إلى مراكز الاقتراع في أنحاء البلاد للإدلاء بأصواتهم، في ثالث انتخابات مبكرة تشهدها بريطانيا خلال خمس سنوات.

وظهرت مراكز الاقتراع، منذ فتح أبوابها اليوم مكتظة بالمقترعين داخلها والمصطفين بالخارج انتظارًا لدورهم في التصويت، حيث شهدت هذه الانتخابات أطول طوابير من آلاف المشاركين الذين جاءوا للتصويت في تلك الانتخابات التي وُصفت بأنها الأهم منذ عقود، كونها تحدد مصير علاقة بريطانيا بالاتحاد الأوروبي، بعدما عجزت ثلاث حكومات متتالية عن حسم شروط الخروج في البرلمان البريطاني، حيث يتنافس فيها الحزبان الرئيسيان في بريطانيا؛ المحافظين الحاكم والعمال المعارض.

وقال خبراء إن مشاهد الناخبين المصطفين خارج 5 آلاف مركز اقتراع في أنحاء بريطانيا ينبئ بأن الانتخابات الحالية ستشهد أعلى نسبة إقبال على التصويت منذ الخمسينات.

وتسيطر قضيتا الخروج من الاتحاد الأوروبي وخصخصة الخدمات الصحية الحكومية على اتجاهات التصويت في الانتخابات الحالية، خاصة بعدما وصل الخلاف بين البرلمان وحكومة حزب المحافظين برئاسة بوريس جونسون إلى طريق مسدود بشأن شروط الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وينتهي التصويت في مراكز الاقتراع بحلول الساعة العاشرة مساء اليوم بتوقيت جرينتش.

وبدا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، سعيدًا بعد خروجه من مركز اقتراع أدلى فيه بصوته في الانتخابات البرلمانية.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، اصطحب جونسون كلبه الذي يشارك اقتناءه مع رفيقته كاري سيموندز، ومنحه قبلة بعد خروجه من مركز الاقتراع، لكن سيموندز نفسها غابت عن المشهد صباح اليوم، الخميس، الذي يُعد الأهم خلال مشوار حياة جونسون السياسية.

ومثلما فعل "جونسون، اصطحب الناخبون البريطانيون كلابهم لمشاركتهم في العرس الديمقراطي الذي يجرى في بلادهم.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، شوهد هذا الصباح أحد الكلاب الصغيرة وهو ينتظر بكل صبر خارج مركز اقتراع في تشيستر لي ستريت في مقاطعة دورهام، حيث كان مالكه يمارس حقه في الاقتراع.

والتقط العديد من الناخبين صورا كثيرة برفقة كلابهم الأليفة أثناء توجههم للقيام بواجبهم في العملية الانتخابية، وقاموا بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

فعلى الرغم من أنه لا يُسمح للناخب البريطاني بالتقاط صور داخل مراكز الاقتراع، إلا أنه يسمح له بالتقاطها في الخارج، وقد انتهز العديد من مالكي الكلاب الفرصة لالتقاط صورهم معهم اليوم.

أما زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين فاصطحب زوجته لورا ألفاريز، ليدليان بأصواتهما في مركز اقتراع شمال إزلنجتون، وبعدها انضم إليه مؤيديه وهتفوا باسم الحزب.

وطالب فريق حملة كوربين، بعض نجوم بريطانيا المشهورين، بنشر تغريدات مؤيدة للحزب لتشجيع المعجبين بهم على التصويت لـه، وذلك في يوم الانتخابات.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، شارك الممثل الكوميدي فيل وانج، الذي لديه 102 آلاف متابع على تويتر، برسالة على ما يبدو من الحساب الرسمي لزعيم حزب العمال يطلب فيها المساعدة والدعم من المشاهير في يوم التصويت على الانتخابات العامة.

وجاءت الرسالة تقول: "مرحبا فيل.. أذكر أنك يمكن أن تغرد لـ حزب "العمل" مثل جيريمي؟"، مضيفة: "يجب بدءك موجة الدعم على أمل أن تشجع المشاهير الأكثر تحفظًا على القيام بذلك"، لكن وانج رفض الأمر.

بينما دعا مغني الراب البريطاني ستورمزي، مشجعيه البالغ عددهم 1.3 مليون شخص على "تويتر"، إلى دعم جيريمي كوربين، مؤكدا أنه يجب أن يقود البلاد، واصفًا بوريس جونسون بـ"الغبي".

وحث كل من النجوم ليلي ألين، وبالوما فيث، وجايد ثيرولول، وممثلة جيم أوف ثرونز مايسي ويليامز، ولاعبي كرة القدم جيمي كاراجر، وجاري نيفيل، والكوميدي جون بيشوب، البريطانيين على اختيار كوربين رئيسًا للوزراء، ما شكك البعض أن الكثير من المشاهير وصلتهم الرسالة من حزب العمال أيضا لكسب أصواتهم.

ويعتقد الخبراء أن حزب العمال يحتاج إلى تصويت كبير من الشباب لصالحه إذا ما أرادوا الفوز في الانتخابات - ويمكن أن يساعد العديد من أكبر نجوم بريطانيا الذين يدعمون الحزب في التأثير على أي شخص لم يحسم أمره بعد.

في المقابل، يبدو أن جونسون، لا يدعمه أيًا من النجوم، على الرغم من أنه من المتوقع أن يفوز حزبه.

وكان موقع "YouGov" للاستطلاعات، تنبأ بأن يفوز رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في الانتخابات العامة المقرر عقدها اليوم، الخميس، بأغلبية، برغم تراجع تقدمه على حزب العمال في الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية.

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أجرت مؤسسة "YouGov"، استطلاعًا للرأي معتمدة على آراء آلاف الأشخاص، حيث قال إن حزب المحافظين سيفوز بـ 339 مقعدًا، بينما سيحصل حزب جيريمي كوربين على 231 مقعدًا والديمقراطيون الأحرار على 15، أي سيحصل جونسون على 43 في المائة من الأصوات فيما سيحصد العمل على 34 في المائة.

لكن حذر الموقع الاستطلاعي من أن هامش الخطأ قد يؤدي إلى انخفاض إجمالي مقاعد حزب المحافظين إلى 311، وهو ما يعني تكرار سيناريو البرلمان المعلق.

وعلى الرغم من أن استطلاعا سابقا رجح إمكانية فوز المحافظين في الانتخابات بفارق 68 مقعدًا، إلا أن هذا الاستطلاع توقع فوز المحافظين بالأغلبية في البرلمان بفارق 28 مقعدا، وهذا سيعد أفضل نتيجة منذ فوز مارجريت ثاتشر في الانتخابات عام 1987، الأمر الذي سيمنح جونسون تفويضا لتنفيذ اتفاق بريكست.

ويتطلع بوريس جونسون إلى الحصول على الأغلبية المطلقة لحزبه والتي ستكمنه من تنفيذ اتفاق "بريكست" في الموعد المحدد له في 31 يناير المقبل، مؤكدا أنه "سيقاتل من أجل كل صوت".
Advertisements
AdvertisementS