AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزيرة الصحة ردا على استجواب الحسيني: لا أجلس في المكتب.. و150 مليون جنيه لتطوير مستشفى بولاق

الثلاثاء 14/يناير/2020 - 03:51 م
الدكتورة هالة زايد
الدكتورة هالة زايد ، وزيرة الصحة
Advertisements
فريدة محمد - ماجدة بدوى - محمود فايد
كشفت وزيرة الصحة هالة زايد عن أن هناك خطة مرحلية في استخدام 150 مليون جنيه لتطوير مستشفى بولاق، في شكل إدخال خدمات عاجلة، بعدها سيتم استئناف الإمدادات المالية، وقد استلمنا مبنى عليه نزاع قضائي منذ 17 عاما واشترينا 100 مصعد لتوزيعها على المستشفيات التي تحتاج ذلك بشكل ماس، ووجهنا 6 مصاعد لمستشفى بولاق سيتم الانتهاء من تركيبها في عام 2021.

وأكدت الوزيرة خلال كلمتها فى الجلسة العامة للبرلمان ردا على الاستجواب الموجه لها من النائب محمد الحسينى، أنها لن تنكر وجود نفايات خطيرة وغير خطيرة، وأتممنا عقد عمل مع المحافظة والمحليات لإزالتها، وهناك بعض التحديات في العقد ولكن مستمرين في المتابعة، وسنضع شروطا أكثر صرامة لضمان التنفيذ.

وحول القوى البشرية، كشفت أن هناك 248 طبيبا بشريا أو طبيب أسنان أو علاجي وتمريض، بخلاف الفنيين والعاملين، وهو عدد كاف بالمستشفى وفقا للمعايير الدولية، ولكننا مرحليا سنحرص على زيادة العدد.

وأضافت أن المستشفى في موقع استراتيجي، ولكن أريد أن أطمأن النائب الحسيني وأقول له: 100% من أهالي الدائرة من أصغر طفل لأكبر مسن، حصل على خدمات صحية وتم علاجه مجانا، وقضينا على قوائم الانتظار في الجراحات الدقيقة، ونحن بصدد تطوير الخدمة ومبادراتنا لا تتوقف.

واستطردت الوزيرة: العام القادم سيشهد طفرة في المبادرات الصحية، وخلال العام الحالي سيكون هناك مبادرة رئاسية للسيدات الحوامل، لمنع انتقال الأمراض للأطفال، وخلال أيام قليلة سنبدأ حملة للكشف المبكر عن اعتلال الكلى، لمنع الفشل الكلوي في مصر، وأي احتمالية للفشل الكلوي، سنتصدى لها من الآن، ولدينا ماكينات تضمن تغطية 100% من الماكينات المتهالكة المتعلقة بالكلى وغسيلها.

وأضافت: تباعا المستشفيات ستدخل في التأمين الصحي الشامل، هناك 5 محافظات قادمة بعد بورسعيد، وقد سجلنا 2 مليون مواطن بأسرهم في التأمين الصحي الشامل، وواجب عليا للتاريخ أثمن القانون الذي صدر في الفصل التشريعي الحالي.

وقالت الوزيرة: أنا لا أجلس في المكتب، أنا دخلت نجوعا وكفورا، أتحدى أن يكون دخلها أحد، واشتغلت بإيدي في كل مكان.
Advertisements
AdvertisementS