AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الكورونا وإستراتیجة التباعد الفردى

د.جهاد عودة

د.جهاد عودة

السبت 21/مارس/2020 - 03:16 م
التباعد الاجتماعي یعني تقلیل الاتصال بالناس والحفاظ على مسافة لا تقل عن ستة أقدام بینك وبین الآخرین وتجنب وسائل النقل العام، والحد من السفر غیر الضروري، والعمل من المنزل وتخطي التجمعات.. أنقذت ھذه الإستراتیجیة آلاف الأرواح خلال جائحة الإنفلونزا.

الإسبانیة عام 1918 وفي مكسیكو سیتي خلال جائحة الإنفلونزا عام 2009، الآن یتم تطبیقھا
على المستوى العالمى الفردى.

في عام 1995، تم استخدام تطویق للتحكم في تفشي مرض فیروس إیبولا في كیكوی ، زائیر .

حاصر الرئیس موبوتو سیسي سیكو المدینة بالقوات وعلق جمیع الرحلات الجویة إلى المجتمع. داخل كیكویت، وأقامت الفرق الطبیة لمنظمة الصحة العالمیة وزائیر المزید من تطھیر المطھرات، وعزل مناطق الدفن والعلاج عن عامة السكان واحتواء العدوى بنجاح أثناء تفشي السارس 2003 في كندا، وتم استخدام "الحجر
الصحي المجتمعي" للحد من انتقال المرض بنجاح معتدل.

خلال وباء الإنفلونزا عام 1918، عزلت بلدة Gunnison، كولورادو نفسھا لمدة شھرین لمنع دخول العدوى.

وتم تحصین جمیع الطرق السریعة بالقرب من خطوط المقاطعة. وحذر قائدو القطارات جمیع الركاب من
أنھم إذا خرجوا من القطار في Gunnison، فسیتم القبض علیھم وحجرھم الصحي لمدة خمسة أیام.

نتیجة للعزلة ، لم یمت أحد بسبب الإنفلونزا في Gunnison خلال الوباء.

تبنت العدید من المجتمعات الأخرى تدابیر مماثلة.. تشیر الدلائل إلى أن التجمعات تزید
من احتمالیة انتقال الأمراض المعدیة غیر حاسمة.

وتشیر الدلائل القصصیة إلى أن أنواعًا معینة من التجمعات الجماعیة قد تترافق مع زیادة خطر انتقال الإنفلونزا، ویمكن أیضًا أن "تزرع" سلالات جدیدة في منطقة ما، مما یحرض على انتقال المجتمع في جائحة.

خلال جائحة إنفلونزا عام 1918، ربما كانت العروض العسكریة في فیلادلفیا وبوسطن مسؤولة
عن نشر المرض عن طریق مزج البحارة المصابین مع حشود من المدنیین.

قد یساعد تقیید التجمعات الجماعیة، جنبًا إلى جنب مع التدخلات البعیدة الاجتماعیة الأخرى، على الحد من
انتقال العدوى. من غیر المحتمل أن تؤدي القیود الحدودیة أو قیود السفر الداخلیة إلى تأخیر الوباء بأكثر من 3-2 أسابیع ما لم تنفذ بتغطیة أكثر من 99٪، تبین أن فحص المطار غیر فعال في منع انتقال الفیروس خلال تفشي السارس عام 2003 في كندا والولایات المتحدة.

الضوابط الصارمة على الحدود بین النمسا والإمبراطوریة العثمانیة، التي فرضت من 1770
حتى 1871 لمنع الأشخاص المصابین بالطاعون الدبلی من دخول النمسا، ورد أنھا كانت فعالة ، حیث لم یكن ھناك تفش كبیر للطاعون في الأراضي النمساویة بعد تأسیسھا ، في حین التاسع عشر . استمرت الإمبراطوریة العثمانیة في معاناة أوبئة متكررة من الطاعون حتى منتصف القرن لیس ھناك شك في أن كبار السن والأشخاص الذین یعانون من ظروف صحیة أساسیة ھم الأكثر عرضة للفیروس ، ولكن ھناك الشباب لیس لديھم مناعة فى بعض الأحوال . وھناك ضرورة أكبر للصحة العامة حتى الأشخاص الذین تظھر عليھم أعراض خفیفة فقط قد ینقلون الفیروس إلى العدید من الأشخاص الآخرین - خاصة في المراحل المبكرة من العدوى، قبل أن یدركوا أنھم مرضى.

لا بأس بالخروج في الھواء الطلق. الھدف لیس البقاء في الداخل ، ولكن لتجنب الاتصال الوثیق مع الآخرین. عندما تغادر منزلك، امسح أي أسطح تتلامس معھا ، وتجنب لمس وجھك وغسل یدیك بشكل متكرر. الآن بعد أن انتشر الفیروس التاجي الجدید و 19-COVID ، المرض الذي یسببھ ، بین المجتمعات الدولیھ ، تظھر عبارات مثل "التباعد الاجتماعي" و "الحجر الصحي" و "تسطیح المنحنى" في وسائل الاعلام. الابتعاد الاجتماعي ھى استراتیجھ لحمایة نفسك وحمایة الآخرین مولده مجموعات من السلوكیات وتساھم فى اعادة ھیكلة المسافات بین الأفراد على المستوى العالمى. ھذه الاستراتیجھ تستھدف الفرد وتقید اتصالھ مع الاخریین.

الاستراتیجھ تعنى وقف منحى تصاعد المرض باتباع منھجیھ جدیدة ھى التباعد الاجتماعى. تقلیل عدد الأشخاص الذین یمرضون في وقت واحد وخطر إرھاق النظام الصحى فى البلدان المتقدمھ. عملیًا ، یعني الابتعاد الاجتماعي في الغالب تجنب الاتصال الوثیق مع الأشخاص الذین لا یعیشون معك ، وكذلك الأماكن العامة ، حیث قد تكون الأسطح ملوثة. سوف یؤدى العمل الاستراتجیھ اعاده ھیكلھ جذریھ لطرق
الانتقال الفردى وتقلیل من فكره الانتقال الجماعى العام مثل الذى نراه فى طائرات الجامبو العملاقھ وسفر الجماعات المھنیھ وغیر المھنیھ.

جوھر ھذه الاستراتیجھ ھو خلق مسافات اجتماعیھ بین الافراد . وھذه الاستراتجیھ مختلفھ عن استراتجیة الفصل الاجتماعى التى ھى استراتجیة عنصریة نراھا فى الجماعات البیضاء المتطرفة والمؤمنة المتطرفة بصرف النظر عن الدین او المذھب والتى تفصل الجماعات ولیس الافراد.

استراتجیة خلق السافھ الاجتماعیھةالافراد یخضع لھا جميع الافراد بصرف النظر عن الجنس والنوع و اللون او العمر عالمیا. التباعد الاجتماعي متعلق بالفصل الجسدي للافراد عن بعضھم البعض. وھذا سیكون لھ تأثیرات ھائلة وواسعة جدًا على الجمیع ، خاصةً الأطفال وكبار السن وغیرھم من الفئات الضعیفة. وھذا ایضا یعمق ضرورة الاتصال الكنولوجى ویجعل العالم رقمیا فردیا بحق. ھذا اعتمادا على ان المرض القادم عالمیا سيكون اشرس.

ھذا الواقع الجدید سیساھم فى خلق تصور جدید للتفاعل بین افراد الاسرة الواحدة. ھذه الإستراتجیة تحقق بشكل واسع مفھوم الفرد فى ذاتھ.

ھذه الإستراتيجیة فى ضوء التدھور البیئى العالمى ستفرض اشكالیة حیاه فیزیقیة واجتماعیة على الفقراء
والطبقات الوسطى. وتدعم فكرة المسافة الشخصیة فى العمل ونمط التفاعل الاجتماعى.

كما ستكون الوجبات الجاھزة والطعام أكثر خطورة من صنع الطعام في المنزل بالنظر إلى الروابط بین الأشخاص الذین یعدون الطعام وینقلونھ. من الصعب معرفة مقدار ھذا الخطر ، لكنھ بالتأكید أعلى من جعلھ في المنزل. سیتم خلق اشكالیة تسویق وتورید للمطاعم وتجار التجزئة . فى ضوء ھذه الاستراتیجة ینشأ الفكر الوقائى فى كافة مجالات الحیاة ویسود ویسیطر حتى فى نمط الملابس . واخیرا تنشاء اشكالیة للدیمقراطیة وتفضیل للاوتقراطیة.

عالمیا. فى اطار النظریة الاجتماعیة ستنشأ اشكالیة البنیة الاجتماعیة وانھیار " الاجتماعیة
"كمستوى تحلیلى فى النظریة الاجتماعیة.

ھكذا تنشاء فكره العزلھ الفردیھ او الفصل لیس كاختیار فلسفى وكان اختیار لعدم الموت والعلاج. العزلة تعني فصل شخص أو مجموعة من الأشخاص المعروفین أو الذین یعتقد بشكل معقول أنھم مصابون بمرض معد ومن المحتمل أن ینتقل من أولئك الذین لم یصابوا بالعدوى لمنع انتشار المرض المعدي. قد یكون العزل لأغراض الصحة العامة طوعیًا أو مفروضًا بموجب نظام الصحة العامة . یعني الحجر الصحي بشكل عام فصل شخص أو مجموعة من الأشخاص یعتقد بشكل معقول أنھم تعرضوا لمرض معد ولكن لیس لدیھم أعراض حتى الآن ، من الآخرین الذین لم یتعرضوا لذلك ، لمنع الانتشار المحتمل للمرض المعدیة. التهدید الحقیقى سینصب بشكل كبیر على منطق العیش المشترك داخل الاسرة الواحدة. إذا كنت مریضًا ، فیجب أن تحاول عزل نفسك عن بقیة أفراد عائلتك في مكان إقامتك قدر الإمكان. إذا كان شخص ما في الحجر الصحي الخاص یشعر بالمرض قلیلًا مجرد التهاب في الحلق. إذا كانت مساحتك تسمح بذلك فمن المستحسن الانفصال داخل الأسرة. والافضل التوصیة بالفصل بین المنازل عندما یكون ذلك ممكنًا . ویوصى بغسل الیدین ومسح الأسطح المشتركة بشكل أكثر كثافة ، خاصة المطبخ والحمام. وتواصل مع فریق الرعایة الأولیة الخاص بك أو مقدم الرعایة الصحیة . وھناك اشكایة للعاملیین في مجال الرعایة الصحیة. ھناك أشخاص مثل عمال النظافة وأخصائیي رعایة المرضى وخبراء
الفصد، وتقنیات المعامل والأشخاص الذین یصنعون الطعام في المستشفى وتقنیات الأشعة.
كل ھؤلاء الأشخاص یعملون فى المستشفى، ویخاطرون باتباع التعلیمات . غالبًا ما یحصلون على رواتب منخفضة ویعملون تحت ظروف صعبھ. لا بد من وجودھم من أجل استمرار النظام. ھذا الأمر بشكالیاتھ المعقدة یفرض تحدى ضرورة تشكیل میثاق اجتماعي دولى عالمى جدید للتوافق على ابعاد الظاھرة باعتبارھا
اكثر خطورة من الارھاب وانھیار الدولة وضرورة خلق مفھوم للاستدامة الصحیھ العالمیھ.
والانتقال للمستوى المجتمعي مستدام ، یجب أن تستند القرارات المتعلقة بإجراءات الصحة العامة إلى أولویات سلطات الصحة العامة مثل المراقبة ، وتتبع الاتصال. مع استمرار انتقال المجتمع ، یجب على المسافرین وغیرھم من الأفراد المعرضین للخطر اتباع الإرشادات عامة رئیسیة. وشمل الأعراض المتوافقة مع 19-COVID ، لغرض ھذه التوصیات ، الحمى الذاتیة أو السعال أو صعوبة التنفس. الملاحظة الذاتیة تعني أن الناس یجب أن
یظلوا متیقظین للحمى الذاتیة أو السعال أو صعوبة التنفس. إذا شعروا بالحمى أو أصیبوا بالسعال أو صعوبة في التنفس أثناء فترة المراقبة الذاتیة ، یجب علیھم قیاس درجة حرارتھم ، والعزل الذاتي ، والحد من الاتصال بالآخرین ، وطلب المشورة عبر الھاتف من مقدم الرعایة الصحیة أو قسم الصحة المحلي لتحدید ما إذا كان طبیًا التقییم مطلوب. تعني المراقبة الذاتیة أنھ یجب على الأشخاص مراقبة الحمى عن طریق قیاس درجات الحرارة مرتین یومیًا والبقاء متیقظین للسعال أو صعوبة في التنفس. إذا شعروا بالحمى أو أصیبوا بالحمى المقاسة
أو السعال أو صعوبة التنفس أثناء فترة المراقبة الذاتیة ، فیجب علیھم عزل أنفسھم وتقلیل الاتصال بالآخرین وطلب المشورة عبر الھاتف من مقدم الرعایة الصحیة أو قسم الصحة المحلي الخاص بھم لتحدید ما إذا كان العلاج الطبي التقییم مطلوب. المراقبة الذاتیة بإشراف متخصص، بالنسبة لبعض الفئات المھنیة (على سبیل المثال ، بعض العاملین في مجال الرعایة الصحیة أو المختبرات ، وأعضاء طاقم الطیران) ، المراقبة الذاتیة مع الإشراف من خلال برنامج الصحة المھنیة أو مكافحة العدوى بالتنسیق مع إدارة الصحة في الولایة القضائیة.

یجب على العاملین في مجال الصحة المھنیة أو مكافحة العدوى في المنظمة الموظفة إنشاء نقاط اتصال بین المنظمة ، وأفراد المراقبة الذاتیة ، وإدارات الصحة المحلیة أو الحكومیة ذات الاختصاص في الموقع حیث سیكون الموظفون خلال فترة المراقبة الذاتیة.

یجب أن یؤدي ھذا الاتصال إلى اتفاق على خطة للتقییم الطبي للموظفین الذین یصابون بالحمى أو السعال أو صعوبة التنفس أثناء فترة المراقبة الذاتیة. یجب أن تتضمن الخطة تعلیمات لإخطار الصحة المھنیة وھیئة الصحة العامة المحلیة ، وترتیبات النقل إلى مستشفى محدد مسبقًا ، إذا لزم الأمر طبیًا ، مع إشعار مسبق في حالة حدوث حمى أو سعال أو صعوبة في التنفس. یجب أن تظل المنظمة المشرفة على اتصال بالعاملین خلال فترة المراقبة الذاتیة للإشراف على أنشطة المراقبة الذاتیة. یعني الرصد النشط أن الدولة أو سلطة الصحة العامة
المحلیة تتحمل المسؤولیة عن إقامة اتصالات منتظمة مع الأشخاص الذین یحتمل تعرضھم لتقییم وجود الحمى أو السعال أو صعوبة التنفس. بالنسبة للأشخاص الذین یعانون من التعرض لمخاطر عالیة، توصي مراكز السیطرة على الأمراض بأن یحدث ھذا الاتصال مرة واحدة على الأقل كل یوم . یمكن تحدید طریقة الاتصال من قبل الدولة أو سلطة الصحة العامة ویمكن أن تشمل مكالمات ھاتفیة أو أي وسیلة اتصال إلكترونیة أو عبر الإنترنت.
Advertisements
AdvertisementS