AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أخلاق زمن الكورونا.. وكارثة عدم الالتزام

عاطف عبد الستار

عاطف عبد الستار

الإثنين 23/مارس/2020 - 03:13 م
خذوا العبرة من كورونا.. شوارع مصر حاليا نظيفة وهادئة والبيوت معقمة والمأكولات المنزلية شهية  والأطفال تحت عناية الأب والأم  وأسر رجعت تجلس مع بعضها وشعب مسالم. 


اختفت العصبية والمشاجرات والألفاظ السيئة وانخفض التلوث والزحام و مستشفيات متأهبة وزيادة للأعمال الخيرية ومساواة بين الفقراء والأغنياء وإقبال على العبادة ومعاص أقل و دعاء و صلوات. 


كما طهر جيش مصر الوطن من الإرهاب والخيانة، تقوم الحرب الكيماوية بحملة موسعة لتطهير شوارع وجامعات ومنشآت الدولة من فيروس كورونا.


نحن مقبلون على كارثة إذا لم يلتزم الناس بالإجراءات الصحية وعدم الخروج من المنزل ..صعوبة الأزمة فى إيطاليا وإسبانيا اضطرت الأطباء إلى طب الحروب ، حيث  يختار الأطباء من يعيش ومن يموت ، والأفضلية  للأصغر سنا و التضحية بكبار السن وتركهم يموتون دون تقديم أي علاج .


الماسون يعدون الأرض للدجال بالنظام العالمى الجديد.. وفى خطتهم عالم واحد يضم مليار عبد أنهكتهم الحروب والأوبئة فى خدمة السادة الماسون ودين واحد وأن يكون الولاء للدجال.


إدارة الدولة لأزمة كورونا ممتازة لأنها استعدت مبكرا لأنه من ضمن مهام جهاز المخابرات المصرية مواجهة الحروب البيولوجية.. التجهيز لمواجهة كورونا وكل الفيروسات القادمة موجود.. والأهم أن يلتزم الشعب بالبقاء في البيوت أسبوعين حتى تمر تلك الظروف بأقل عدد ممكن من الوفيات.


ما لا يعرفه  الناس ان الرئيس السيسي منع مشكلة كبيرة عندما افتتح توسعات مصنع النصر للكيماويات الذى يوفر لمستشفيات مصر احتياجات متنوعة كان يتم استيرادها من الخارج.


ماذا كان يمكن أن يحدث في ظل أزمة كورونا ووقف المصانع والتصدير في كثير من الدول وخطورة ذلك على حياة الناس وتأثيره اقتصاديا على بلدنا؟.


ماذا كان يمكن أن يحدث لو لم يتم تقوية اقتصاد الوطن.. هل كان الرئيس السيسي يستطيع إعلان أكثر من قرار وإجراء لصالح المعاشات والعاملين وتوفير 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا ودعم البورصة والصناعة والسياحة؟. 


مصر تواجه بمفردها الشيطان الأكبر وتفسد كل مخططاته فى التحكم والسيطرة على العالم والانفراد به ..الصهيوماسونية الرأس المدبر والمحرك لكل دول تحالف الشر.. ولذلك ستحدث مواجهة مع مصر .. نحن الآن فى بداية آخر الزمان .


الرئيس عبد الفتاح السيسي قال فى احتفالية عيد المرأة إن العالم سيختلف قبل وبعد أزمة كورونا ، والتأثير الاقتصادي سيكون عميقا على كافة الدول.


لقد أعلنتها مصر فعلا لا قولا أنه انتهى عصر القطب الواحد للعالم وسيكون هناك أقطاب متعددة.. ومصر ستأخذ مكانتها فى الصفوف الأولى من العالم .


كل ما تشاهده في الافلام الأمريكية ما هو إلا المستقبل الذي سوف نعيشه ولا نعمل حسابه.. انه التحالف الشرير بين المحفل الماسونى وأمريكا..ولن تنعم الإنسانية بالحياة الآمنة فى ظل هذا التحالف البغيض الذى يمتلك قاعدة من الأوبئة والجراثيم والسموم والفيروسات المطورة جينيا. 


معظم دول العالم تعلم ان امريكا هى صانعة الحرب البيولوجية ضد الصين حتى يموت اقتصاد الصين.. لكنك ترى ترامب يطلق على كورونا اسم الفيروس الصينى..  الإعلام المخابراتي الأمريكي الصهيوني ينشر فيديوهات تتهم الصين بنشر كورونا حتى تتمكن من شراء أسهم الشركات من رجال الأعمال الأوروبيين .


أطباء مصر و طاقم التمريض ..أنتم الان جنود  الكنانة البواسل في معركة كورونا.. تواجهون الآن اوقاتا صعبة..الظروف الحالية تظهر قيمة العلم والعلماء المخلصين فى خدمة الناس.. وتستحقون زيادة بدل العدوى إلى قيمة كريمة .. والدولة ستقوم برد الجميل لكم بلا شك.


استفيقوا واستغفروا لذنوبكم و تعوذوا برب العالمين و طبقوا نظافة و طهارة إسلامنا.


منذ قديم الأزل و الأمراض تظهر و تختفى و يبقى القرب من الله والأخذ بالعلم هو النجاة حتى لا ننتظر العلاج من حفاء الشيطان بأسعار تثقل كاهل ميزانيات الدول .


بسم الله الرحمن الرحيم.. " فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين" صدق الله العظيم.


اللهم احفظ مصر وشعبها وجيشها من كل شر وسوء، وأهلك أعداءها وكل من أرادها بسوء.
Advertisements
AdvertisementS