AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جامعة القاهرة في أسبوع.. سباق مع الزمن لتطوير المستشفيات الجامعية .. استقبال المصريين العائدين من الخارج.. والطلاب الوافدين بعد توقف حركة الطيران.. وتعلن استعدادها لامتحانات طلاب الفرق النهائية

الجمعة 22/مايو/2020 - 01:01 م
جامعة القاهرة
جامعة القاهرة
Advertisements
عبد الله على

جامعة القاهرة فى أسبوع

استقبال 2800 مصري من العائدين من الخارج بمدينة الطلاب 

- 35 مليون جنيه لإنهاء تطوير مستشفى الباطنة ورفع كفاءتها

- كواشف حرارة وارتداء الكمامات وتطهير المباني للاستعداد للامتحانات
- إعلان نتيجة مسابقة التفكير النقدي للطلاب وهيئة التدريس بالجامعة 

- استضافة 537 من الطلاب الوافدين بالمدينة الجامعية بعد توقف حركة الطيران


تستمر جامعة القاهرة في فتح أبوابها لاستقبال المصريين العائدين من الخارج على الأسبوع الثالث على التوالي في مدنها الطلابية، وهذا الأسبوع أعلنت عن استضافة الطلاب الوافدين من الدول الإفريقية أيضا، كما تعلن عن استعدادها الكامل لامتحانات الفرق النهائية في خطة للوقاية من كورونا، من خلال التقرير التالي نستعرض أهم ما جاء في أسبوع الجامعة.

استقبل الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، يوم السبت الماضي، الأفواج الـ 11 و 12 و 13 من المصريين العائدين من الكويت، لقضاء فترة الحجر الصحي الاحتياطي لهم بمدينة طلاب جامعة القاهرة بالجيزة، حيث حرص الدكتور الخشت على أن يكون في انتظار العائدين واستقبالهم بالورود.

 

واطمأن الدكتور الخشت على عملية تسكين العائدين وتوفير كميات كبيرة من المأكولات والمشروبات لهم فور وصولهم المدينة الجامعية، وتوفير كميات كبيرة من مطهرات اليدين والصابون السائل، وتوزيع كمامات وقفازات وجميع الأدوات اللازمة للوقاية الشخصية لضمان سلامة الجميع.

 

ويصل مجموع العائدين من الخارج والمقيمين في المدينة الجامعية لجامعة القاهرة 2300 مصري عائد، وسوف تصل خلال الساعات القليلة القادمة 3 رحلات اضافية ليصل عدد من استقبلتهم جامعة القاهرة وحدها إلى 2800 مصري عائد من الخارج حتى اليوم.

وعلى الجانب الأخر، قال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إنه سيتم الإنتهاء قريبًا من تجديد ورفع كفاءة مستشفى الأمراض الباطنة بقصر العيني بتكلفة 35 مليون جنيه، وذلك بعد أن عانى المستشفى الإهمال لعقود طويلة.

 

وأكد الدكتور محمد الخشت، أن تطوير المستشفيات الجامعية من أهم المشروعات التي تنفذها الجامعة وفي سباق مع الزمن لإنجازها وفق برامج زمنية محددة بإعتبارها الملاذ الآمن لقطاعات عديدة من المرضى، مشيرًا إلى أن تطوير مستشفيات قصر العيني يتم وفق أحدث الوسائل والنظم.

 اقرا ايضا : 

جامعة القاهرة تستضيف 537 من طلابها الوافدين بالمدن الجامعية بعد توقف حركة الطيران



من جانبها أوضحت الدكتورة هالة صلاح عميد كلية الطب، أن مستشفى الأمراض الباطنة تم بناؤها منذ أكثر من 100 عام، وتتكون من دور أرضي وثمانية أدوار متكررة، ويضم الدور الأرضي 12 سرير رعاية مركزة، و الدور الأول قاعة ندوات كبرى، وقسما للأشعة به جهاز أشعة مقطعية وجهاز موجات فوق صوتية، ووحدة مناظير كاملة، وتضم الأدوار من الثاني إلى الثامن: 6 قاعات مرضى بإجمالي 24 سريرا بكل دور، وقاعتين للتدريس بكل دور، و 4 غرف مخصصة مكاتب إدارية، ويضم الدور الثاني رعاية متوسطة (6 أسرة) في إحدى قاعاته.

 

وأضاف الدكتور أحمد طه مدير المستشفيات، أنه لم يتم أي تطوير في المستشفى إلا نادرًا مثل تجديد الواجهة في عام 1993 لتقريب لون وشكل واجهتها المعماري مع مستشفى قصر العيني التعليمي الجديد "الفرنساوي".

اثرا ايضا : 

قصة صورة.. خطاب الرئيس الأمريكي تحت قبة جامعة القاهرة



وفي سياق متصل، أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، تشكيل لجنة عليا برئاسته، لوضع القواعد والإجراءات والترتيبات النهائية لإجراء امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب السنوات النهائية البكالوريوس والليسانس، وطلاب الدراسات العليا والمقرر عقدها الأول من يوليو المقبل، طبقا لقرار مجلس الوزراء والمجلس الاعلى للجامعات.

 

وقال الدكتور الخشت، إن اللجنة ستعمل علي الانتهاء من كافة الترتيبات الاستراتيجية الخاصة بالامتحانات وذلك وفقا لقرارات وتوجيهات مجلس الوزراء الأخيرة، بشأن عقد امتحانات الجامعات.

 

وأكد الدكتور الخشت، علي مراعاة التباعد والسلامة وبما يناسب أعداد كل كلية مع قاعات الامتحانات، وضمان التزام جداول الامتحانات بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، سواء من حيث أيام الامتحانات أو ساعاتها، أو من حيث اتساقها بين مختلف الكليات، بالإضافة إلى التأكد من استيفاء أماكن إجراء الامتحانات للضوابط المقررة للوقاية سواء من حيث التهوية وتطهير الأماكن يوميا خلال فترة الامتحانات أو غيرها.

 

وأوضح الدكتور الخشت، أن الجامعة ستتخذ التدابير اللازمة وإجراءات صارمة للوقاية من فيروس كورونا من حيث ارتداء الكمامات واستخدام كواشف الحرارة على الطلاب قبل دخول الإمتحانات، أو عمليات التطهير يوميًا في كافة الأماكن التي سيجري بها الامتحانات وذلك حفاظًا علي صحة كافة المنظومة من أعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين، بالإضافة إلى توافر لجان طبية متخصصة من لجان مكافحة العدوى داخل الحرم الجامعي للتعامل الطبي مع أي حالة اشتباه وذلك وفقا للإجراءات الطبية المقررة من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.

وفي سياق آخر، أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، نتائج النسخة الأولى من مسابقة التفكير النقدى للعام الجامعي 2018-2019، والتي تقدم لها 100 متسابق في مسارات المسابقة الثلاثة، المسار الأول للطلبة والثانى للخريجين والثالث لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، بهدف تقديم حل لمشكلة فردية أو عامة باستخدام المنهج العقلانى النقدي؛ وتقديم ورقة بحثية حول أهمية التفكير بشكل عام للطالب والتفكير النقدى بشكل خاص فى مقابل أنماط التفكير الأخرى، أو تقديم عمل فني "مادة فيلم أو عمل مسرحي" توضح من خلاله أهمية التفكير العقلاني النقدي، وعمل أدبي مثل القصص القصيرة أو الشعر أو الرواية، والتحليل العقلانى لأي كتاب من الكتب ونقده، وذلك ضمن مشروع جامعة القاهرة لتطوير العقل المصري.

 

وأعلن رئيس جامعة القاهرة، عن أسماء الفائزين في المسابقة، حيث فاز في مسار الطلاب بالمركز الأول مناصفة الطالبة عبير سعد عبد العظيم والطالب شريف محمد كمال شلال، وفاز بالمركز الثاني مناصفة الطالبة آيه حسن حسان عناني والطالب نور الدين نادر  زكي عواد، وفاز بالمركز الثالث مناصفة الطالبة وصال يحيي زين العابدين منتصر والطالبة فرح أبي طلعت مسلم، وفاز بالمركز الرابع الطالب محمد شحاته علي عثمان مناصفة مع الطالب عبد الحميد صابر عبد الحميد، كما فازت الطالبة جيهان عادل علي محمود بالمركز السادس، وفازت الطالبة ايمان محمد مصطفي محمد بالمركز السابع، وتم حجب الجائزة الخامسة والجوائز من الثامنة حتي الخامسة عشرة لعدم وصول الأعمال المقدمة للمعايير الخاصة بها.

 

وفي مسار أعضاء هيئة التدريس فاز الدكتور عصام زكريا محمود جميل بالجائزة الأولى مناصفة مع الدكتور أحمد محمد موسى عبد المحسن، وفازت بالجائزة الثانية الدكتورة هالة محمد لبيب محمد عنبه مناصفة مع كل من الدكتورة الهام عبدالحميد فرج بلال والدكتورة شادية عبدالحليم تمام والدكتور سامح ابراهيم عوض الله والدكتورة عبير احمد عبدالله حسانين والدكتورة شيماء محمود محمد جمعه، وفازت بالجائزة السادسة كل من الدكتورة ايناس السيد محمد احمد والدكتورة مروة محمد جمال الدين المحمدي، والجائزة السابعة فازت بها الدكتورة رباب فهمي أحمد عبدالعال، وتم حجب الجوائز الثالثة والرابعة والخامسة والجوائز من الثامنة حتي الخامسة عشرة لعدم وصول الأعمال المقدمة للمعايير الخاصة بها.

 

وعلى مستوي مسار الخريجين فاز بالجائزة الأولى مناصفة كل من هشام أحمد محمد ابراهيم سرور وسلمي ابراهيم محمد ابراهيم، وفاز بالجائزة الثانية مناصفة سالي عادل محمد احمد ابوالعلا و ايناس محمود محمد الشوادفي، وفاز بالجائزة الثالثة مناصفة ياسمين احمد انور احمد عيسي والسيد محمد السيد محمد بدوي، وفاز بالجائزة السادسة مصطفي محمد عبدالتواب عبدالقادر ، وحجبت الجائزة الرابعة والخامسة والجوائز من السابعة حتي الخامسة عشرة لعدم وصول الاعمال المقدمة للمعايير الخاصة بها.

 

 

وقال الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الإنتقال من عصر لآخر يتطلب منا تغيير طرق تفكير الناس التي تحدد رؤيتهم للعالم ولأنفسهم وللمجتمع، وبالتالي تحدد سلوكهم مع الآخرين، مؤكدًا أهمية تغيير طرق التفكير المصري بأن يكون تفكيرا نقديا علميا قائما علي جمع المعلومات والتحليل والمقارنة والتقويم ووضع الفروض واستنتاج النتائج والتحقق منها.

 

من جانبه، قال الدكتور عبدالله التطاوي، المستشار الثقافي لرئيس جامعة القاهرة ورئيس لجنة التحكيم، إنه اشترك بالمسابقة عدد من الباحثين من جامعة القاهرة ومن خارجها، بلغ عددهم 100 متسابق ، مُشيرًا إلى أن لجان التحكيم ضمت أساتذة من كليات جامعة القاهرة وهي الآداب، والتربية للدراسات العليا، والتجارة، والاقتصاد والعلوم السياسية، والعلوم، والآداب، ودار العلوم. كما ضمت اللجان أساتذة من جامعتي المنيا والإسكندرية وأكاديمية الفنون والمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية.

 

وأضاف المستشار الثقافي لرئيس الجامعة ، أن مسابقة التفكير النقدي تضمنت 3 مسارات فى كل المجالات وهي: مسار لطلاب الليسانس و البكالوريوس وطلاب الدراسات العليا، وتقدم له 45 متسابقا، ومسار للعاملين بالجامعة والخريجين وتقدم له 36 متسابقا، ومسار لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة من جامعة القاهرة والجامعات المصرية وتقدم له 19 متسابقا.

 

وأوضح الدكتور التطاوي، أنه تم تشكيل اللجان الثلاثية لتقييم الأعمال المقدمة طبقا لطبيعتها، وروعي في التشكيل أن يكون أحد الأعضاء من داخل الجامعة، والعضوان الآخران من خارجها، وفي بعض الأحيان كان الأعضاء الثلاثة من خارج الجامعة. ونظرا لظروف جائحة كورونا وخوفا على الجميع من العدوى سوف تسلم الجوائز بعد زوال الجائحة، في عيد العلم السنوي لجامعة القاهرة.

وفي سياق متصل، قال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن مدن الجامعة تستضيف 537 طالب وطالبة من 6 جنسيات مختلفة وهي: جنوب افريقيا - تشاد - شمال السودان - جنوب السودان - موريتانيا - سوريا، وذلك بعد تعليق الدراسة في الجامعات وتوقف حركة الطيران بين الدول، وذلك انطلاقًا من دور مصر الثقافي والتعليمي، موضحًا أن الطلبة الوافدين يبلغ عددهم 398 طالب ويقيمون بالمدينة الجامعية ببين السرايات ومدينة الرعاية ببولاق، والطالبات الوافدات عددهن 139 طالبة ويقمن بالمدينة الجامعية بميدان الجيزة.

 

وأكد رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة ترحب بطلابها الوافدين، باعتبارهم جزءًا من منظومة الطلاب الوافدين بالجامعة والتي تضم أكثر من 11 ألف طالب وافد، وأن الجامعة حريصة على توفير سُبل الإقامة والإعاشة المناسبة لهم من خلال توفير أماكن إقامة آمنة ومعقمة، وتوفير خدمات الرعاية الصحية خلال فترة تواجدهم في المدن الجامعية أو خارجها، مشيرًا إلى أنه تم توفير سيارة خاصة ومعقمة لشراء احتياجاتهم ومتطلباتهم من الخارج مثل العلاج أو استلام أموال مرسلة لهم، وذلك حتى لا يضطروا إلى الخروج بأنفسهم مع احتمالية تعرضهم للعدوى بفيروس كورونا، بالإضافة إلى تقديم وجبتي الإفطار والسحور خلال شهر رمضان الكريم.

 

كما أكد الدكتور الخشت، أن الجامعة وضعت منظومة رقابية فعالة لضمان التباعد الاجتماعي بين الطلاب الوافدين، وتوفير الرعاية الطبية الكاملة داخل المدن الجامعية وتوجيه الطلاب الوافدين بالالتزام بكافة تعليمات الوقاية داخل المدن وخارجها، كما اهتمت الجامعة بجودة وسلامة الأغذية المقدمة لهم.

 

جدير بالذكر أن دولًا كبرى أخرجت الطلاب الأجانب الذين يدرسون بجامعاتها من سكن الطلاب، مما أدى إلى تعرضهم لمعاناة شديدة والبحث عن سكن خاص بمبالغ طائلة، ودون تقديم أي نوع من أنواع الرعاية الصحية أو توفير الغذاء لهم. لكن أخلاق المصريين في إكرام ضيوفهم متجذر في طباعهم وفي تاريخ دولتهم مهما كانت الظروف.

Advertisements
AdvertisementS