AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مفتي الجمهورية: تصدقوا بأموال الحج لمصارف الخير والعمالة غير المنتظمة

الإثنين 22/يونيو/2020 - 11:04 م
مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية
Advertisements
محمد شحتة
أكد الدكتور شوقي علام –مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- أن من يتصدق بأموال الحج ممن كانوا ينوون أداء الحج هذا العام وحالت دون ذلك أزمة فيروس كورونا، كأنهم حجوا وزيادة.

وأوضح المفتي أنه إذا تم توجيه أموال الحج ، إلى مصارف الخير ودعم المحتاجين والعمالة اليومية غير المنتظمة، فإننا نكون أمام ملايين الجنيهات ستكون سببًا في تفريج كربات آلاف المحتاجين والمتضررين.

ووجه مفتي الجمهورية رسالة إلى من حرموا أداء الحج هذا العام وتصدقوا بأموالهم قال فيها: "أنتم لم تحرموا وأبواب الخير مفتوحة على مصارعها، وبتصدقكم فإنكم في عبادة حقيقية متعدية النفع".

وأوضح أنه بالتصدق بهذه الأموال فإن صاحبها يأخذ ثواب كبير، لأن الحاج يذهب بنفسه لأداء المناسك، وعبادته هذه ينتفع بها هو فقط، ولكن الإنفاق في سبيل الله هو بإجماع الأئمة الأربعة والفقهاء أولى من العمرة النافلة والحج النافلة، وثوابه أكثر، لأن عبادة الإنفاق في سبيل الله منفعتها متعدية إلى غيره.

وأضاف أن القاعدة الفقهية تقول: "ما كانت منفعته متعدية، أولى ممن منفعته قاصرة"، والنصوص الشرعية فيها من السعة والمرونة بحيث يمكن أن تغطي مشكلات الناس وتتسع لها.

ولفت فضيلته النظر إلى أن هذه المبادرة تنطلق مبدأ مهم وهو مبدأ الرحمة واسم الله الرحيم، فنحن نترجم معنى الرحمة إلى أفعال وعبادات عملية يصل نفعها إلى الناس، ونحقق الوعي الحقيقي للنص الشرعي الذي يتحرك على أرض الواقع في صورة عبادة ذكية تؤدي دورًا مجتمعيًّا مهمًّا، موضحًا أن هذه الحملة تمتد كذلك إلى حج النافلة والفتوى مستقرة في دار الإفتاء على ذلك من قديم الزمان وحتى يومنا هذا.

وقال مفتي الجمهورية: "نريد أن نرسخ هذا الوعي في العمل الخيري، واليوم الإنفاق هو أولى من المنفعة القاصرة في الحج النافلة"، مشيرًا إلى أنه هذه الحملة لاقت استحسانًا كبيرًا في مصر وخارجها، وأنه تلقى رسائل من بعض العلماء من دول عربية شقيقة تشيد بالمبادرة.
Advertisements
AdvertisementS