AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

صور الأقمار الصناعية تكشف تورم خزان "النهضة" .. الحقيقة الكاملة لبدء إثيوبيا ملء السد وتراجع مستوى مياه النيل

الأربعاء 15/يوليه/2020 - 05:37 م
صور الاقمار الصناعية
صور الاقمار الصناعية
Advertisements
على صالح
تظهر صور الأقمار الصناعية الجديدة خزانا وراء سد إثيوبيا الكهرومائي المتنازع بشأنه، وقد بدا متورما، وفقا لما تم تداوله من ان السلطات بدأت في ملئه، لكن محللًا يقول إنه من المحتمل أن يكون بسبب الأمطار الموسمية.


وتظهر الصور في الوقت الذي تقول فيه إثيوبيا ومصر والسودان إن المحادثات الأخيرة حول المشروع المثير للجدل انتهت يوم الاثنين دون اتفاق، خزان سد النهضة الإثيوبي - الذي تبلغ تكلفته 4.6 مليار دولار  - يبتلع المياه الشهر الجاري حتى من دون صفقة، الأمر الذي يزيد من حدة التوتر.


غير أن ويليام دافيسون، المحلل في مجموعة الأزمات الدولية ، قال لوكالة أسوشيتد برس إن الخزان المتضخم ، الذي تم التقاطه في صور في 9 يوليو بواسطة القمر الصناعي سنتينل -1 التابع لوكالة الفضاء الأوروبية ، من المرجح أن يكون "دعمًا طبيعيًا للمياه خلف السد" خلال موسم الأمطار الحالي.


وأضاف "حتى الآن، على حد علمي، لم يكن هناك أي إعلان رسمي من إثيوبيا أن جميع قطع البناء اللازمة لإكمال إغلاق جميع المنافذ والبدء في حجز المياه في الخزان قد بدأت"، وفق دافيسون.


لكنه تابع قائلا: أن إثيوبيا قررت الموعد المحدد لبدء حجز المياه خلف السد في منتصف يوليو، كونه موعد غمر موسم الأمطار للنيل الأزرق.

وعلق المسؤولون الإثيوبيون على الصور المتداولة، حيث قال وزير الري الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، إن المرحلة الأولى من ملء خزان سد النهضة ستكون بسعة 4.9 مليار متر مكعب من المياه. 


وسبق أن أعلن اليوم وزير الري الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، بشكل رسمي عن بدء الملء الأولي لسد النهضة. 

وفي أول ردٍ سوداني على إثيوبيا بعد ما تم تداوله عن ملء الخزان، أعلنت وزارة الري السودانية عن عقد اجتماع عاجل لبحث الإعلان الإثيوبي عن بدء الملء الأول لسد النهضة، في مخالفة من إثيوبيا واضحة للمقررات الأممية وكافة الإعلانات اللاحقة.

اقرأ ايضا 

وذكرت تقارير إخبارية، أن وزير المياه والري الإثيوبي أعلن بدء ملء سد النهضة وتخزين المياه في سد النهضة بعد فشل المفاوضات.

وفي سياق متصل أرسل السودان تقريره النهائي إلى رئاسة الاتحاد الإفريقي بشأن مفاوضات سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا عقب ختام المفاوضات التي استهلت في الثالث من يوليو الجاري واستمرت حتى 13 يوليو تحت رعاية الاتحاد الأفريقي.

وتقلص الانتكاسة الأخيرة في المحادثات بين الدول الثلاث الآمال في التوصل إلى اتفاق قبل أن تبدأ إثيوبيا في ملء الخزان.

وتقول إثيوبيا إن السد الهائل يوفر فرصة حاسمة لانتشال الملايين من مواطنيها البالغ عددهم حوالي 110 مليون نسمة من براثن الفقر وتصبح دولة مصدرة رئيسية للطاقة. مصر أسفل النهر ، والتي تعتمد على النيل لتزويد مزارعيها وازدهار سكانها البالغ عددهم 100 مليون نسمة بالمياه العذبة ، تؤكد أن السد يشكل تهديدًا وجوديًا.

ولقد فشلت سنوات من المحادثات مع مجموعة متنوعة من الوسطاء ، بما في ذلك إدارة ترامب ، في التوصل إلى حل. أثبتت جولة الأسبوع الماضي ، التي توسط فيها الاتحاد الأفريقي وراقبها مسؤولون أمريكيون وأوروبيون ، عدم اختلافها.

ويخشى الخبراء من أن سد السد دون صفقة يمكن أن يدفع البلدان إلى حافة الصراع العسكري.

وقالت سيليشي بيكيلي ، وزيرة المياه والري والطاقة الإثيوبية ، في تغريدة بين ليلة وضحاها: 'على الرغم من التقدم ، لم يتم التوصل إلى اتفاق اختراق'.

وقال سامح شكري وزير الخارجية يوم الاثنين في مقابلة مع قناة دي إم سي التلفزيونية المصرية 'إن جميع الجهود المبذولة للتوصل إلى حل لم تأت بأي نتيجة'.

وحذر شكري من أنه قد يضطر إلى استئناف مجلس الأمن الدولي مرة أخرى للتدخل في النزاع ، وهو احتمال ترفضه إثيوبيا ، مفضلًا الهيئات الإقليمية مثل الاتحاد الأفريقي للتوسط.

في غضون ذلك ، اتفقت الدول على أنها سترسل تقاريرها إلى الاتحاد الأفريقي وتجتمع مرة أخرى في غضون أسبوع لتحديد الخطوات التالية.

وبين مصر وإثيوبيا يقع السودان ، الذي سيستفيد من السد من خلال الحصول على الكهرباء الرخيصة والحد من الفيضانات. 

لكنه أثار أيضا مخاوف بشأن تشغيل السد ، ما قد يعرض سدوده الصغيرة للخطر ، اعتمادا على كمية المياه التي يتم تصريفها يوميا في اتجاه مجرى النهر.

وقال وزير الري السوداني ياسر عباس في مؤتمر صحفي يوم الاثنين إن الأطراف "حريصة على إيجاد حل" لكن الخلافات الفنية والقانونية مستمرة بشأن ملئه وتشغيله.

وقال إن الأهم هو الأسئلة حول كمية المياه التي ستطلقها إثيوبيا في اتجاه المصب في حالة حدوث جفاف لعدة سنوات وكيف ستحل البلدان أي نزاعات مستقبلية.

وقال هشام كاهين ، عضو اللجنة القانونية السودانية في مفاوضات السد ، إن 70٪ إلى 80٪ من المفاوضات تحولت حول مسألة ما إذا كان الاتفاق سيكون ملزمًا قانونيًا.

ومن جانبها، أكدت وزارة الري في السودان اليوم الأربعاء، بدء ملء إثيوبيا سد النهضة في فترة سابقة على إعلانها اليوم، مؤكدة ذلك بأن هناك تراجع في مستويات نهر النيل بما يعادل 90 مليون متر مكعب مما يؤكد إغلاق إثيوبيا بوابات سد النهضة.

وذكرت الوزارة أن السودان سيتابع التطورات بما يؤمن المصالح القومية السودانية.

وكانت الري السودانية أكدت أنها لم تتلق إخطارا من إثيوبيا ببدء الملء الأول لسد النهضة.

وأعلنت أنها تعقد اجتماعا عاجلا لبحث الإعلان الإثيوبي عن بدء الملء الأول لسد النهضة.

فيما أعلنت اليوم الأربعاء حكومة أديس ابابا بدء الملء الأولي للسد النهصة، وذلك بعد يوم من ختام المفاوضات الثلاثية بين مصر والسودان وإثيوبيا برعاية الاتحاد الأفريقي.

وعن صور الأقمار الصناعية التي نشرتها وكالة رويترز والتي أظهرت وجود تجمعات مياه خلف السد ما يشيرا إلى بدء علمية الملء منذ يوم 8 يوليو الجاري، أكد أن الصور صحيحة، مشيرا إلى أن ما وصلت إليه أعمال البناء في السد تمكن كنتيجة طبيعية بدء الملء لبحيرة السد.

وجاء ذلك على الرغم من نفي رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بدء أديس أبابا في ملء السد ابتداء من التاريخ المذكور.

AdvertisementS