AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إشادات عربية ودولية واسعة بآلية السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.. مصر والإمارات تثمنان جهود المملكة لتحقيق السلام.. بريطانيا: خطوة أساسية نحو حل سلمي.. والصين: تساهم في تعزيز العملية السياسية

الأربعاء 29/يوليه/2020 - 04:29 م
صدى البلد
Advertisements
شيماء مصطفى
  • التعاون الإسلامي: الآلية السعودية تعكس نجاح المملكة في دفع الحل السياسي باليمن
  • بريطانيا: نعمل على الآلية السعودية لـ تسريع تنفيذ اتفاق الرياض
  • مجلس التعاون الخليجي يشيد بجهود السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض


أثار تقديم المملكة العربية السعودية آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض بشأن اليمن، إشادة واسعة من قبل العديد من الدول العربية والأجنبية والمنظمات المختلفة.


وقال مصدر سعودي مسئول، إن المملكة قدمت للحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، تتضمن استمرار وقف إطلاق النار بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، إضافة لتخلي الأخير عن الإدارة الذاتية.


كما تتضمن آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، تشكيل حكومة يمنية بالتناصف بين الشمال والجنوب، وتكليف رئيس الوزراء اليمني بتشكيل حكومة كفاءات، خلال ثلاثين يوما على أن تباشر الحكومة الجديدة مهامها في العاصمة المؤقتة عدن، فضلا عن تعيين محافظ ومدير أمن جديدين لمحافظة عدن.


وشملت أيضا الآلية خروج القوات العسكرية من عدن، وفصل قوات الطرفين في أبين. 


وأكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أن موافقة الحكومة اليمنية والمجلس الإنتقالي الجنوبي علي آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض أمر جيد، وخطوة إيجابية.


ووفق صحيفة "الرياض" السعودية، أشار بن فرحان إلى أن الموافقة اليمنية على العمل المشترك ستعمل على تعزيز الصفقة بل وستسمح للحكومة اليمنية بممارسة أعمالها من عدن.


وأعربت الإمارات عن ترحيبها الكبير بتطورات استئناف تنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي لتحقيق السلام.


ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية "وام"، أشادت وزارة الخارجية، بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة في تحقيق التقدم في تنفيذ اتفاق الرياض، ودعمها ومساندتها لكل ما يحقق مصلحة الشعب اليمني الشقيق ويسهم في استقراره وأمنه.


وشددت الوزارة على أهمية تكاتف القوى اليمنية وتعاونها وتغليب المصلحة الوطنية العليا للتصدي للمخاطر التي تتعرض لها اليمن وفي مقدمتها الانقلاب الحوثي.


كما جددت الوزارة التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني ودعم طموحاته المشروعة في التنمية والأمن والسلام في إطار سياستها الداعمة لكل ما يحقق مصلحة شعوب المنطقة.


وأعربت الخارجية الإماراتية عن أملها في أن يتم تسريع تنفيذه، والدفع بمسارات إنهاء الأزمة اليمنية، وعلى رأسها مسار السلام الذي ترعاه الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن.


وثمنت مصر بجهود المملكة السعودية الشقيقة وحرصها على تنفيذ اتفاق الرياض ومبادرتها بطرح آلية لتسريع تنفيذ الاتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي.


وأعربت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، عن تقديرها لدور الإمارات الداعم للحل السياسي في اليمن والمُكمل لجهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية.


كما رحبت مصر بتجاوب الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي.


وأشادت منظمة التعاون الإسلامي، بالآلية السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، مؤكدة أنها تعكس نجاح المملكة في دفع الحل السياسي في اليمن.


وأشارت إلى أن تماسك الأطراف اليمنية سيضغط على ميليشيا الحوثي للعودة للحوار.


فيما أعربت بريطانيا عن ترحيبها الكبير، بالآلية السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.


ووفقا لشبكة "سكاي نيوز"، قال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، إن اتفاق الرياض يعد خطوة أساسية نحو حل سلمي مناسب للأزمة في اليمن.


وأضاف راب: "إعلان الرياض يمثل تطورا هاما ونشجع كل الأطراف اليمنية على المضي في المفاوضات والتسويات".


كما أشادت السفارة الصينية باليمن بالآلية السعودية لتسريع اتفاق الرياض، مؤكدة أنها تساهم في تعزيز العملية السياسية.


وثمن مجلس التعاون الخليجي، اليوم الأربعاء، بجهود السعودية في التوصل لآلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض.


ووفقًا لـ"العربية"، أكد مجلس التعاون الخليجي أن الاتفاق يهدف لتغليب مصالح الشعب اليمني، كما يمهد ممارسة الحكومة اليمنية أعمالها من عدن.


ولفت المجلس إلى أن آلية الاتفاق تهدف إلى إنهاء الأزمة اليمنية بكل أبعادها.


وأكد الأمين العام نايف فلاح مبارك الحجرف، حرص مجلس التعاون الخليج على استعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق، وعودته القوية كعضو فاعل في محيطه الخليجي والعربي، ودعم المجلس لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216.
Advertisements
AdvertisementS