AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل تتكرر كارثة بيروت فى تل ابيب.. صحيفة إسرائيلية تجيب

الخميس 06/أغسطس/2020 - 10:56 ص
 ميناء حيفا
ميناء حيفا
Advertisements
سمر صالح
ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن انفجار بيروت يسلط الضوء على مخاطر المواد الكيميائية الموجودة في ميناء حيفا.
 
وقالت الصحيفة: إنه "يجب على أي شخص يرى الكارثة في بيروت أن يفهم أنه يمكن أن تحدث هنا أيضًا في ميناء حيفا".
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه في الوقت الذي يعرب فيه المسؤولون اللبنانيون عن غضبهم بعد انفجار وقع في مستودع بمرفأ بيروت خزن أكثر من 2750 طنًا من نترات الأمونيوم لمدة سنوات، أثار الإسرائيليون مخاوف بشأن مخاطر مماثلة في ميناء حيفا.
 
وأضافت: "نحن بحاجة لإزالة المواد الكيميائية الخطرة من ميناء حيفا".
 
ووفقًا للصحيفة، قال عضو الكنيست من حزب "الليكود" جيلا غامليل: إن "الخطة هي إزالة المواد الكيميائية في غضون خمس سنوات، ثم خمس سنوات أخرى لتنظيف المنطقة".
 
من جهتها حذرت رئيسة لجنة الداخلية وحماية البيئة، عضو الكنيست ميكي حايموفيتش، من حدوث كارثة في حيفا على غرار ما حصل في بيروت نظرًا لوجود مصانع البتروكيماويات وتكدس ذات المواد الخطرة في الميناء.
 
وقالت حايموفيتش، قبيل اجتماع لجنة حماية البيئة بالكنيست، إن إسرائيل ليست مستعدة لحدث مثل ذلك يوقع العديد من الضحايا بهذا الحجم، معتبرةً تواجد هذه المواد الخطرة بالمدينة بمثابة "قنبلة موقوتة".
 
وبدورها طالبت الدكتورة ريفيتال جولدشميد من مركز حيفا للبحوث البيئية، بضرورة إبعاد الصناعات المتفجرة والخطيرة عن التجمعات السكانية.
 
وكان انفجار عنيف وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، أدى إلى وقوع 100 قتيل على الأقل، وخلف نحو 4000 إصابة، بحسب وزارة الصحة اللبنانية.

كما أدى إلى وقوع إصابات وأضرار كبيرة في المنازل والسيارات في العاصمة بيروت، نتيجة الانفجار الذي وقع في مستودع لتخزين مواد كيميائية متفجرة في مرفأ بيروت.
Advertisements
AdvertisementS