AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لمزيد من الحسنات.. دار الإفتاء تحث على الإكثار من فعل واحد ليلة الجمعة.. تعرف عليه

الجمعة 07/أغسطس/2020 - 01:02 ص
دار الإفتاء تحث على
دار الإفتاء تحث على الإكثار من فعل واحد ليلة الجمعة
Advertisements
محمد شحتة
حثت دار الإفتاء المصرية، على الإكثار من الصلاة على النبي في ليلة الجمعة، ففيها مزيد من الحسنات والقربة إلى الله عزوجل.

وأضافت دار الإفتاء، أن الكتابة الصحيحة متى نكتب “صلِّ” ومتى نكتبها “صلى"، القاعدة النحوية تقول الفعل المعتل الآخر يُبنى على حذف حرف العلة، لذلك فعند فعل الأمر منه ( والمراد من الأمر هنا الدعاء ) يجب حذف حرف العلة، فنقول “اللهم صلِّ على سيدنا محمد”، وفيما عدا ذلك لا تحذف الألف اللينه (وهي التي ترسم ياء) فنقول مثلا “محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

وأوضحت، أن صيغة الصلاة على النبي هكذا: "اللهم صلّ صلاة كاملة وسلم سلامًا تامًا على نبي تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتُنال به الرغائب وحسن الخواتيم ويُستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى آله".

الصلاة الإبراهيمية أو الصيغة الإبراهيمية، فقد اهتم الصحابة رضوان الله عليهم بأن يعرفوا صيغة الصلاة عليه فقالوا: «يا رسول الله، أما السلام عليك فقد عرفناه، فكيف نصلي عليك؟ قال: قولوا: اللهم صلِّ على محمد، وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد» (رواه البخاري).

وقالت إن فضل الصلاة على النبي كبير، فهي مفتاح الخيرات، ومرقاة الدرجات، وسبب السعادة في الدنيا والآخرة، فبها تطهر النفس، ويسلم القلب، وينجو العبد، ويغفر له ذنوبه، ويقبلها الله حتى من غير المسلم، وذلك لتعلقها جنابه الجليل، وليس معنى أنه يقبله منها، أنه يثيبه عليها؛ فالثواب وقبول العبادة فرع على التوحيد، وإنما معنى قبولها من غير المسلم أنه إذا طلب من الله أن يصلي على نبيه ويرحمه ويرقيه في درجات الكمال ،فإن ذلك سيحدث للنبي صلى الله عليه وسلم، ولكن بغير ثواب له لافتقاده شرط التوحيد.
Advertisements
AdvertisementS