AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أمريكا لن تهدأ.. عقوبات جديدة على مقربين من الرئيس السوري

الخميس 20/أغسطس/2020 - 05:00 م
عقوبات على سوريا
عقوبات على سوريا
Advertisements
محمد علي

- سوريا  تدخل الشهر الـ3 عقوبات بعد صدور قانون قيصر
- حكومة دمشق .. مستهدفة كل شهر بعقوبة من البيت الأبيض
-  الاجراءات الجديدة تطال مسئولين في الجيش ومكتب الرئيس والحزب


في مواصلة لحزم العقوبات الأمريكية التي لن تهدأ، ضد الكيانات والأفراد في الحكومة السورية، أعلنت الولايات المتحدة عن حزمة جديدة من العقوبات على قيادات عسكرية في الحكومة السورية، التي تناصبها العداء منذ 2011، وفق ماذكرت وسائل إعلام متفرقة.

عقوبات تطال مقربين من الأسد في أغسطس
قالت وزارة الخزانة الأمريكية ، أنها فرضت عقوبات على مساعدين للرئيس السوري بشار الأسد ومكتب الرئاسة السورية وحزب البعث السوري.

6 أفراد
وتطال العقوبات الأمريكية اليوم الخميس6 أفراد من الحكومة السورية، وهم من العسكريين والحكوميين والماليين، من بينهم المستشارة الإعلامية للأسد لونا الشبل ومساعده ياسر ابراهيم.

عقوبة يوليو طالت ابنه الأكبر
والشهر الماضي، فرضت أمريكا عقوبات على سوريا تطال أفراد مقربين من الرئيس السوري بشار، كان من ضمنهم الأكبر حافظ  بشار حافظ الأسد،  وأرجع مسؤول أمريكي سبب فرض العقوبات على حافظ الأسد إلى "تصاعد أهميته داخل العائلة"، وفق ماذكرت شبكة دي دبليو.

عقوبة يونيو 

واستهدفت العقوبات الأمريكية في يوليو الماضي 14 كيانًا وشخصًا إضافيين، وتأتي بعد مجموعة أولى من العقوبات أعلنت منتصف يونيو الذي سبقه، مع دخول "قانون قيصر" حيز التنفيذ، والذي يهدف إلى تجفيف موارد الحكومة السورية وداعميها.

 3  حزم متتالية
وبهذا تكون أمريكا قد فرضت 3  حزم عقوبات متتالية على أفراد وكيانات خلال 3 شهور، كل شهر حزمة جديدة.

ووفق ماذكر مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية للصحافة: "أصبح في  لائحتنا السوداء أكثر من 50 داعمًا أساسيًا لبشار الأسد وشركاتهم فضلًا عن بعض التنظيمات العسكرية الأخرى"، وأضاف: "الولايات المتحدة ستعاقب أي شخص أو كيان يقوم بأعمال مع نظام الأسد".

الأسد ممنوع من السفر لأمريكا
وبموجب هذه العقوبات، لم يعد بإمكان حافظ الذي يحمل اسم جده الذي تولى رئاسة سوريا حتى وفاته عام 2000، السفر إلى الولايات المتحدة حيث سيتم تجميد أصوله. 

وسبق أن وُضعت والدته أسماء الأسد على اللائحة السوداء في يونيو.

ويخضع الرئيس السوري بدوره لعقوبات أمريكية منذ بدأ الحركة الاحتجاجية التي انطلقت ضد حكومته عام 2011، وسرعان ما تحولت إلى نزاع مدمر أدى إلى مقتل أكثر من تحو  500 ألف شخص وتهجير الملايين.

قانون قيصر
ويفرض قانون قيصر عقوبات مالية على مسؤولين سوريين ورجال أعمال وكل أجنبي يتعامل مع دمشق، حتى الكيانات الروسية والإيرانية. 

وينص على تجميد مساعدات إعادة الإعمار. وتشترط واشنطن لرفع العقوبات اجراءات عدة بينها محاسبة مرتكبي "جرائم الحرب" ووقف قصف المدنيين والإفراج عن المعتقلين السياسيين وعودة اللاجئين.

AdvertisementS