AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دعاية مغرضة .. اليونان تنتقد تقارير الإعلام التركية حول نشر أنقرة 40 دبابة بالقرب من حدودها

الأحد 06/سبتمبر/2020 - 07:11 م
الدبابات التركية
الدبابات التركية
Advertisements
على صالح
ضغط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أثينا لحل الخلاف الثنائي حول المطالبات بالمياه قبالة شاطئ قبرص من خلال الحوار، محذرًا من "التجارب المؤلمة" لليونان بخلاف ذلك.

وصرح نائب رئيس الوزراء اليوناني لرئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة ستيليوس بيتساس، أن أثينا لا يمكنها تأكيد المعلومات التي تفيد بإعادة انتشار الدبابات التركية على حدود البلاد مع اليونان واقترح أنها قد تكون حيلة "دعائية" من قبل أنقرة.

وأفاد تقرير لوكالة إخلاص للأنباء التركية، نقلًا عن مصادر عسكرية، أن أنقرة بدأت في إعادة انتشار قواتها المتمركزة حاليًا في الجنوب الشرقي ، على الحدود مع سوريا، ونقل حوالي 40 دبابة إلى محافظة أدرنة المتاخمة لليونان. وزعمت الوكالة أنه تم إرسال قافلتين محملتين بالدبابات من محافظة هاتاي الجنوبية لهذا الغرض.

في الوقت نفسه، أشار تقرير متضارب من وكالة الأناضول، نقلًا عن مسؤول مجهول، إلى أن الدبابات لن تتجه إلى الحدود اليونانية. وبحسب ما ورد تم ترتيب إعادة انتشار المركبات المدرعة مسبقًا منذ بعض الوقت وليس لها صلة بالخلاف المستمر بين أثينا وأنقرة. وأصدر الجيش التركي الثاني، المتمركز في مقاطعة من مالطا، أمرًا بإعادة الانتشار، على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الدبابات ستنضم إلى القوات في المقاطعة أم ستذهب إلى مكان آخر.

لم تعلق وزارة الدفاع التركية على أي من التقارير المتضاربة.

ويأتي التقرير حول إعادة انتشار محتملة للقوات التركية في الوقت الذي تدخل فيه البلاد في خلاف مع اليونان بشأن المياه المتنازع عليها بالقرب من قبرص. 

وجددت أنقرة، الصيف الجاري، جهودها لإيجاد موارد للطاقة في منطقة من مياه قبرص تعتبرها منطقتها الاقتصادية الخالصة. 

ومع ذلك، فإن أثينا تعارض هذه المزاعم وحشدت القوات العسكرية لوقف الأنشطة التركية. 

رفعت أنقرة مستوى جاهزية جيشها، وبحريتها، وقواتها الجوية أيضًا.

وأثار تصعيد التوترات في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​مخاوف من أن الوضع قد ينتهي بنزاع مسلح. 

وأيد البلدان فكرة حل القضية عبر الحوار، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق لإجراء محادثات حتى الآن. أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج بدء المحادثات الفنية بين اليونان وتركيا الأسبوع الجاري، لكن أثينا رفضت المشاركة حتى تسحب أنقرة سفنها الحربية وسفن الاستكشاف من المياه المتنازع عليها. 

وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليونان من رفض أي حل سلمي للخلاف ، وتعهد بـ "تجارب مؤلمة" لأثينا بخلاف ذلك.
Advertisements
AdvertisementS