AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تحدي كورونا الأصعب.. كيف سيصل لقاح الفيروس إلى 7 مليارات إنسان؟

الإثنين 07/سبتمبر/2020 - 11:39 ص
لقاح كورونا
لقاح كورونا
Advertisements
أماني إبراهيم
"أكثر الأعمال المشتركة ضرورة في حياتنا" هكذا وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، جهود الفرق في جميع أنحاء العالم على تطوير لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولكن بعيدًا عن علم التكنولوجيا الفائقة لإيجاد صيغة رابحة للقاح، ماذا عن الخدمات اللوجستية لطرح لقاح لسبعة مليارات شخص حول العالم؟

يقع قلب هذا الجهد في المملكة المتحدة داخل حرم هارويل للعلوم، في قاعدة جوية سابقة لسلاح الجو الملكي البريطاني في أوكسفوردشاير، والذي سيكون مركز تصنيع اللقاحات والابتكار في المملكة المتحدة (VMIC)، ووفقا لتقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، يوضح ماثيو دوشارز، الرئيس التنفيذي للمركز أنه تم ضغط الجدول الزمني إلى النصف تقريبًا، استعدادا لأن يكونوا جاهزين في نهاية عام 2022.

 اضطرت جامعة أكسفورد بالفعل إلى تأمين مساحة مخبرية مؤقتة كافية لبدء تصنيع لقاحها الآن، حتى قبل أن تعرف نتائج تجاربها العالمية، لكن في نهاية المطاف، سيحتاج الجنس البشري إلى صنع مليارات الجرعات من عدة أنواع من لقاحات كوفيد -19، سيتعين تصنيعها جميعًا وتوزيعها وإدارتها في جميع أنحاء العالم.

يحث تحالف اللقاحات الدولي، البلاد المسئولة على البدء في التفكير في طرح اللقاح الآن، لكن ليس من السهل الحصول على تعاون دولي ، لأن العديد من الدول الغنية تعقد بالفعل صفقات ثنائية مع شركات الأدوية للتأكد من أنها تستطيع تأمين الإمدادات إذا تم العثور على الصيغة السحرية.

المصلحة الذاتية
يقول سيث بيركلي، الرئيس التنفيذي لشركة جافي، إن إحدى أكبر العقبات التي يواجهها هي ما يسمى بـ "قومية اللقاح"، مؤكدا: "أعتقد أننا بحاجة إلى أن تفكر جميع البلدان في هذا الأمر بطريقة عقلية عالمية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به ولكن أيضًا لأنها مسألة تتعلق بالمصلحة الذاتية".

وأضاف: "إذا كان لديك مخزون كبير من الفيروسات المنتشرة في البلدان المجاورة، فلا يمكنك العودة إلى التجارة العادية أو السفر أو تنقل الأشخاص.. لسنا بأمان، ما لم يكن الجميع آمنين".

تجري التجارب البشرية على لقاح أكسفورد في جنوب إفريقيا، بالإضافة إلى محاولة التأكد من حصول البلدان النامية على اللقاحات الصحيحة، يتعين على السيد بيركلي التفكير في الجوانب الأكثر شيوعًا لطرح اللقاح، بما في ذلك ما إذا كان هناك قوارير زجاجية كافية في العالم أم لا، وكانت هناك تقارير عن نقص محتمل في إنتاج الزجاج الطبي.

يعترف بيركلي: "لقد كنا قلقين بشأن ذلك، لذلك تقدمنا ​​واشترينا قوارير كافية لملياري جرعة، وهذا هو عدد الجرعات التي نأمل أن تكون جاهزة بحلول نهاية عام 2021"، وإذا كانت المواد الزجاجية مشكلة محتملة، فيوجد مشكلة أيضًا في الثلاجات، حيث يجب حفظ معظم اللقاحات في درجات حرارة منخفضة.

البقاء باردا
يساعد البروفيسور توبي بيترز ، الخبير في لوجستيات سلسلة التبريد في جامعة برمنجهام ، منظمات مثل Gavi في التفكير في كيفية تعظيم قدرة التبريد الحالية في البلدان النامية.

يقول إن المشكلة ليست مجرد ثلاجة لقاح، إنها في الواقع جميع الوسائل الأخرى أيضًا مثل وسائل نقلها في الطائرات، والمركبات التي تنقلها إلى المتاجر المحلية ، ثم الدراجات النارية والأشخاص الذين يخرجونها بشكل صحيح في المجتمعات، كل هذه الأمور يجب أن تكون دقيقة وتعمل بسلاسة، وبهذا سيكون هناك حاجة إلى المزيد من القوارير الزجاجية. وثلاجات لتخزينها

أصحاب الأولوية 
الهدف من اللقاح هو حماية البشر باختلاف طوائفهم وبلادهم، ولجعل نشر اللقاح أكثر قابلية للإدارة، سيتعين على البلدان تحديد من له الأولوية في سكانها، ويقول الدكتور تشارلي ويلر، رئيس اللقاحات في "ويلكم ترست" بالمملكة المتحدة، إن البلدان ستضطر إلى طرح بعض الأسئلة: "من الذي يحتاج إلى هذا اللقاح؟ ما هي الفئات الأكثر عرضة للخطر؟ ومن هم الأكثر أولوية؟".

حتى إجراء التطعيمات الفعلية سيكون صعبًا، حيث تبحث المملكة المتحدة، على سبيل المثال، على الأشخاص المستحقين من خلال نموذج يستخدم شبكة مراكز الاقتراع الخاصة بها كوسيلة لمعالجة السكان، لكن الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للبلدان الفقيرة، والتي هي في أشد الحاجة لـ أنظمة رعاية قوية، مع عمال الرعاية الصحية الذين لديهم المهارات التقنية المناسبة لللتعامل مع الفئات المستهدفة لتلقي اللقاح.
Advertisements
AdvertisementS