AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل تزيد الضوضاء من التوتر وقلة المناعة؟

د.مجدي بدران

د.مجدي بدران

السبت 12/سبتمبر/2020 - 10:22 م
بلغت أبحاث الضوضاء المنشورة فى العالم هذا العام حتى كتابة المقال 3417 بحثًا  . الضوضاء تزيد كيمياء التوتر و منها الكورتيزون الذى يزيد نسبة السكر في الدم ويقلل المناعة ، فتقل مقاومة الجسم ضد العدوى و تنخفض فيه درجة الحرارة الاعتيادية. تزيد الضوضاء من إفراز هرمومات التوتر التى تقلل المناعة ، فتقل مقاومة الجسم ضد العدوى ، و تنخفض فيه درجة الحرارة الاعتيادية . وتجعل الانسان أكثر عدوانيةً ، و  ترفع ضغط الدم ، وتسبب الأزمات القلبية ، و قرحة المعدة ، و الإسراع بحدوث مرض السكر . 
تؤثر الضوضاء سلبًا على نمو وتطور المخ عند المواليد، وتضعف الوظائف الذهنية، و تؤثر على الرضع فتسبب  خفض قدرتهم على تمييز الأصوات مما يزيد من معدلات الإصابة باضطرابات تعلم اللغة.حتى الجنين يبكي من الضوضاء، عند حدوث ضوضاء علي بطن الأم‏ يسلك الجنين سلوكًا  مشابه للبكاء كعلامات الفزع التي تتمثل في شهيق وزفير عميق وفتح الفم وارتعاش الذقن . 
للضوضاء  دور فى سلوكيات العنف و النزاعات الأسرية و شجارات المرور. تسبب الضوضاء أيضًا التوتر العصبي، و الشعور بالضيق و الإجهاد و التعب ، و الإصابة بالصداع ،  و فقدان الشهية  ،و اضطرابات في النوم ، و تأثيرات سلبية  على الحالة النفسية والذهنية و  القدرة الإنتاجية ، و عدم القدره على  التركيز و الاستيعاب والتحصيل الدراسي .
ضوضاء الموسيقى الصاخبة يتسبب في زيادة معدل حوادث المرور القاتلة، والإقلال من قدرة الشخص على الاستجابة للمثيرات الخارجية والقيام بمهام ذهنية بمعدل 20 %. و تبين أيضًا أن  تضاعف معدل كسر السائقين لإشارات المرور حال الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة، وانخفاض ردود الأفعال بشكل كبير مع ارتفاع مستوى الضوضاء سواء بالنسبة للعمل الذهني أو الجسدي.
الضوضاء قللت من إنتاج الطيور البيض ، و قللت إنتاج الأبقار من اللبن ، و باتت الحيتان تموت لأنها لاتحتمل الضوضاء الناتجة عن الغواصات و السفن الحربية ، حتى إناث الحيوانات  تفقد الثقة فى ذكورها عند تعرضها للضوضاء ،و تقتل الضوضاء 210 ألف سنويًا من البشر.
إدمان الضوضاء يشجع إدمان الفوضى ، وعدم احترام حقوق الأخرين فى العيش و العمل فى سلام .الغريب أن عند بعض التجار يبث الأغانى بمكبرات الصوت كوسيلة للدعاية لجلب الزبائن و الترويج خاصة عند افتتاح النشاط. أسوأ مصادر الإزعاج  الحفلات الصاخبة ، وهى تهدد الحضور بإعاقات فى غياب واضح للثقافة.

أزعجت الضوضاء سكان كوكب الأرض فحرمت الناس  من النوم الهادئ،و صعبت التواصل  بينهم ، عكس الهدوء الذى كان يزيد من التقارب والتفاهم  بينهم . تتعارض الضوضاء مع الأنشطة اليومية للأفراد في المدرسة والعمل والمنزل وأثناء أوقات الفراغ. وكأنها أصبحت مرادفًا للحياة عند مدمنى الضوضاء، لوثت البيئة مما جعلها تلعب دورا في العواطف و المشاعر، و الاستجابات الهرمونية . أصبحت الضوضاء سمة مميزة للبيئة فى عالم اليوم ، فى السيارات ، فى التكاتك ، فى المقاهى، فى الدراجات النارية، فى الحفلات و المناسبات الاجتماعية ، حتى فى بعض المدارس والمعاهد التعليمية و البيوت  . 
أصبحت ظاهرة الضوضاء ظاهرة عامة في القاهره المدينة التى  لا تنام‏ ، ويعتبر الشارع مصدر الضوضاء الأول  فى العاصمة حيث  80% من مصادر الضوضاء من المركبات. الديسيبل  هو وحدة قياس مستوى شدة الصوت  ، و هو أدنى فرق بين صوت وآخر يمكن أن تحسه الأذن البشرية، المعايير العالمية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية هى  أثناء النهار 45 ديسبل، و أثناء الليل ‏35‏ ديسبل ، بلغت مستويات الضوضاء‏ فى القاهرة ‏95 ديسبل‏ أثناء النهار.
أصبح من المؤكد ارتباط الضوضاء بالعديد من الأضرار الصحية للإنسان.  فقدان السمع شائع مع  وباء الضوضاء ،و الضوضاء في الصغر تسبب الصمم في الكبر . 72 % من مستمعى الحفلات الصاخبه يعانون من مشكل السمع. ضعف السمع العصبي الدائم يحدث نتيجة التعرض المزمن للأصوات العالية . عند متوسط 90 درجة ديسيبيل يتعرض 5% من المصابين الى خطورة الصمم التام ، وقد يسبب ضعف السمع ، طنينًا  في الأذن ، ثقب الأذن الوسطى(غشاء الطبلة)،وتحطيم عظيمات السمع نتيجة التعرض للانفجارات  المفاجئة.
 نحتاج إلى نشر ثقافة مخاطر الضوضاء ،والتأكيد على أن الهدوء ذوق وأخلاق ، و التأكيد على دور الأديان فى حماية الإنسان من الضوضاء ،  معاقبة محترفى الضوضاء ، و إقامة عوازل صوت حول مباني  الضوضاء . ينبغى إقامة المصانع و محطات توليد الطاقة بعيدًا عن  المناطق السكنية ،و نشر اللون الأخضر وغرس المزيد والمزيد من الأشجار ، و  تعاون الوزارات المختلفة  لمكافحة الضوضاء . لحماية السمع يفضل خفض حجم الصوت في مصدره ، و الحد من وقت التعرض للضوضاء الصاخبة ، و حماية الأذن من الضوضاء ، و الحد من سماعات الأذن و سماعات الرأس . عند ركوب الطائرة يجب وضع سدادات الأذن، ومضغ اللبان أثناء الإقلاع والهبوط . 

Advertisements
AdvertisementS