AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

منظمة أوبك.. القاهرة حجر أساس الدول المصدرة للبترول

الإثنين 14/سبتمبر/2020 - 01:37 م
أوبك
أوبك
Advertisements
مايكل عياد
من القاهرة إلى كل الدنيا، هكذا إنبثقت فكرة إنشاء منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك"، وذلك أثناء انعقاد مؤتمر البترول العربي الأول الذى عقد في القاهرة في ابريل عام 1959 حيث ناقشت وفود الدول المصدرة للبترول المشاركة في أعمال ذلك المؤتمر ، سواء منهم الأعضاء العرب العاملون أو الأعضاء غير العرب المراقبون ، فكرة إنشاء المنظمة وأهدافها.

تأسيس منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك"
تأسست المنظمة في العاشر من سبتمبر عام 1960 في اجتماع عقد بالعاصمة العراقية بغداد بحضور كل من السعودية ، والكويت ، وايران ، والعراق ، وفنزويلا حيث وقعوا على الاتفاق الأساسي لمنظمة أوبك ثم انضمت إليها بالتدريج ثمان دول أخرى هي قطر (1691) ليبيا (2691) واندونيسيا (2691) والامارات العربية المتحدة (7691) والجزائر (6991) ونيجيريا (1791)  والاكوادور والجابون.

اقرأ أيضا:


ثم انسحبت الجابون في يناير 1995 كما علقت اندونيسيا عضويتها عام 2009، وانسحبت قطر في ديسمبر 2018 ليستقر أعضاء المنظمة حاليًا على 14 عضوًا  وهم (الجزائر، انجولا، الكونغو، الأكوادور، غينيا الاستوائية، الجابون،  ايران ، العراق ، الكويت ، ليبيا ، نيجيريا ، المملكة العربية السعودية ، الامارات العربية المتحدة ، فنزويلا) ومقرها في العاصمة النمساوية فيينا.


أهداف منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك"
أما عن أهداف المنظمة فجاءت في التنسيق بين الدول الأعضاء في السياسات البترولية وتقرير ما يحقق ويحفظ مصالحها الفردية والمجتمعية، وإيجاد السبل والوسائل التي تضمن استقرار الأسعار في أسواق البترول العالمية، احترام مصالح الدول المنتجة ومراعاة إمداد الدول المستهلكة وضمان عائد منصف للمستثمرين في مجال البترول.

كما أهتمت المنظمة بالمساواة في السيادة بين الدول الأعضاء على ان تستوفي هذه الدول الالتزامات المترتبة عليها وفق النظام الأساسي، ويدعمهم في تحقيق هذا الهدف الأمانة العامة للمنظمة برئاسة الأمين العام وبمساهمة اللجنة الاقتصادية واللجنة الوزارية الثلاثية المعنية بمراقبة أوضاع السوق والحصص الإنتاجية.

ويعتبر المؤتمر الوزاري السلطة العليا لمنظمة أوبك،  وهو مسئول عن وضع وصياغة السياسة العامة للمنظمة وتقرير كيفية تحقيقها، ولأوبك لجنة مراقبة وزارية انشئت عام 1993 ومهمتها مراقبة الحصص الإنتاجية وصادرات الدول الأعضاء ، ويجتمع ممثلو الدول الأعضاء في منظمة أوبك في نطاق المجلس الوزاري مرتين في العام.

عودة مصر للمشاركة فى مؤتمرات أوبك بصفة مراقب
بحسب الموقع الرسمي لوزارة البترول، فبالنسبة لعودة مصر للمشاركة فى مؤتمرات أوبك بصفة مراقب فى سبتمبر 2001 ‬من بين الدول الكبرى المنتجة للبترول خارج أوبك مثل روسيا الإتحادية والمكسيك وسلطنة عمان وكازاخستان والنرويج فهو‮ ‬يأتى من منطلق احترام العالم وتقديره وتقديره لمكانة مصر وثقلها، مما أعطى المصداقية لمصر التى تحترم التزاماتها واتفاقياتها.

‬يدعمها تاريخ طويل مارسته فى العلاقات البترولية الدولية على مدار أكثر من قرن من الزمان‮ . ‬كما‮ ‬يتيح لها المشاركة فى إجتماعات أوبك التنسيق المباشر مع أعضائها ومع المنتجين الآخرين من أجل العمل على تحقيق الاستقرار لسوق البترول العالمى وتحقيق مستويات متوازنة لأسعار البترول العالمية بما‮ ‬يحقق صالح المنتجين والمستهلكين على حد سواء‮ .‬

ولاشك أن مشاركة مصر فى إجتماعات أوبك كمراقب‮ ‬يتيح لها المتابعة والمشاركة السليمة فى تحقيق آلية الاستقرار للأسواق بما‮ ‬يعود بالنفع على مصر كإحدى الدول المنتجة للبترول‮ ‬،‮ ‬حيث أن تحقيق مستويات متوازنة للأسعار‮ ‬يسهم فى زيادة جذب الإستثمارات لصناعة البترول المصرية بما‮ ‬يسهم فى تحقيق المزيد من الإكتشافات البترولية والغازية‮ .‬

بالإضافة إلى أن مشاركتها أيضًا‮ ‬تتيح إجراء مباحثات ومشاورات بناءة على هامش الإجتماع مع عدد من وزراء البترول الأعضاء فى أوبك من أجل تحقيق مزيد من التعاون البترولى الثنائى ومناقشة القضايا المشتركة فى مجال صناعة البترول والغاز الطبيعى وتعزيز التعاون والتنسيق بينهم لمواجهة التحديات التى تشهدها أسواق البترول العالمية‮ .‬

 لماذا لم تنضم مصر إلى منظمة "الأوبك" حتى الآن ؟
اقترح بعض من وزراء أوبك فى إجتماع فيينا الذى عقد فى 15/ 9/ 2004 إنضمام مصر إلى أوبك إلا أن وجود مصر كمراقب فى منظمة أوبك يتيح لها المتابعة و المشاركة السليمة فى تحقيق آلية الاستقرار للأسواق، كما يجعلها تتحرك بسهولة و مرونة واسعة بما يعود عليها بالنفع كإحدى الدول المنتجة للبترول، ووجودها كعضو دائم لن يغير كثيرًا فى دورها لأنها تتعاون مع أوبك وتشاركها فى تحقيق اهدافها الرئيسية .
Advertisements
AdvertisementS