AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الأطباء العرب ينظم حملة إغاثة لمتضرري فيضانات السودان واليمن

الإثنين 05/أكتوبر/2020 - 03:05 م
صدى البلد
Advertisements
محمد غالي
تنظم لجنة الإغاثة والطوارئ التابعة لاتحاد الأطباء العرب حملة إغاثة غذائية عاجلة للمتضررين من الفيضانات والسيول في دولتي السودان واليمن، عبر تقديم سلات غذائية تحتوي على المواد الغذائية الأساسية واللازمة للحد من تأثير الفيضانات. 

وقال بيان صادر عن لجنة الإغاثة والطوارئ اليوم إن أعداد المستفيدين من مشروع الإغاثة  الذي يجرى تنفيذه في ولاية الخرطوم وما حولها، بالتنسيق مع الجهات الفاعلة على الأرض، أكثر من 750 أسرة (نحو 3750 شخصا) كمرحلة أولى.

كانت الحكومة السودانية أعلنت حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر واعتبرتها منطقة كوارث طبيعية.

ويعيش عشرات الآلاف من سكان ولايات السودان المختلفة أوضاعا مأساوية بعد أن فقدوا المأوى وتقطعت بهم السبل من جراء الفيضانات التي اعتبرت الأكبر منذ أكثر من 100 عام.

وارتفع منسوب مياه نهر النيل الأزرق، الذي يلتقي النيل الأبيض في الخرطوم، بشكل وصفه الخبراء والمسؤولون بالتاريخي والذي "لم يشهدوه منذ بدء رصد مستوى المياه في النهر عام 1902".

وفي اليمن، تنفذ لجنة الإغاثة والطوارئ مشروع إغاثة عاجلة للمتضررين من الفيضانات في الحديدة (غرب اليمن)، وذلك من خلال تقديم سلات غذائية تحتوي على المواد الغذائية الأساسية اللازمة ، ويصل عداد المستفيدين من مشروع الإغاثة هناك  لنحو 250 أسرة (نحو 1500 شخص) كمرحلة أولى.

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، فإن "سيول الأمطار وفيضان مياه سد مارب، أدت إلى تضرر 16885 أسرة، منها 3666 أسرة تضررت تضررا كليا وأصبحت في العراء، في حين تضررت 13.219 أسرة جزئيا".

وأضافت الوكالة أن "الأضرار شملت تدمير المساكن والمباني، وتلف المواد الإيوائية وغير الغذائية، وتدمير مصادر المياه والخزانات والصرف الصحي، وتلف المواد الغذائية".

وأكد الدكتور أسامة رسلان أمين عام اتحاد الأطباء العرب، أن مشروعات الاتحاد في السودان واليمن، تأتي في إطار الدور الإغاثي والإنساني الذي يقوم به الاتحاد. 

ونبه "رسلان" إلى ضرورة تضافر كافة الجهود لمساعدة السودان واليمن على تخطي تداعيات تلك الكارثة الإنسانية، والعمل على إغاثة كافة المتضررين.
AdvertisementS