AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

انطلاق الانتخابات الأمريكية.. 4 ملايين أمريكي يدلون بأصواتهم في الاقتراع المبكر

الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 02:05 م
انتخابات الرئاسة
انتخابات الرئاسة في 3 نوفمبر
Advertisements
محمد علي
يسارع الأمريكيون للإدلاء بأصواتهم قبل انتخابات نوفمبر بوتيرة غير مسبوقة، حسبما أظهرت أرقام التصويت المبكرة، مما يشير إلى إقبال قياسي محتمل في المواجهة بين الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، وفق ما ذكرت صحف أمريكية.



قبل أربعة أسابيع على  يوم الانتخابات في 3 نوفمبر، أدلى بالفعل أكثر من 3.8 مليون أمريكي بأصواتهم، متجاوزين الأرقام السابقة بكثير.


ففي عام 2016، صوت مبكرًا حوالي 75000، وفقًا لأرقام رسمية للحكومة الأمريكية.


وفي هذا الإطار، قال مايكل ماكدونالد، من جامعة مايكل ماكدونالد: "إن هذا التحول كان مدفوعًا بتوسيع التصويت المبكر عبر البريد في العديد من الولايات كطريقة آمنة للإدلاء بالأصوات خلال جائحة فيروس كورونا".

أضاف ماكدونالد: "لم نشهد قط هذا العدد الكبير من الناس يصوتون حتى الآن قبل الانتخابات". 

وتابع: "يدلي الناس بأصواتهم عندما يتخذون قراراتهم، ونحن نعلم أن الكثير من الناس اتخذوا قراراتهم منذ فترة طويلة ولديهم بالفعل حكم بشأن ترامب".


ودفعت الزيادة المبكرة إلى توقع إقبال قياسي يبلغ حوالي 150 مليونًا، يمثلون 65٪ من الناخبين المؤهلين، وهو أعلى معدل منذ عام 1908.

ويتصدر بايدن على ترامب في استطلاعات الرأي، على الرغم من أن الدراسات الاستقصائية في الولايات الحاسمة تشير إلى وجود سباق أكثر صرامة.

قال ماكدونالد إن الأرقام التي تم الإبلاغ عنها حتى الآن تأتي من 31 ولاية، وسوف تنمو بسرعة مع بدء المزيد من الولايات التصويت الخاص بها في وقت مبكر والإبلاغ عن مجاميع البريد في الأسابيع القليلة المقبلة.

وتسمح جميع الولايات بمستوى معين من التصويت المبكر.

أضافت أن العدد الإجمالي للأصوات المبكرة أو عبر البريد قد تضاعف من حوالي 25 مليونًا في عام 2004 إلى 57 مليونًا في عام 2016، مما يمثل زيادة من واحد من كل خمسة من جميع الأصوات إلى اثنين من كل خمسة من جميع الأصوات المدلى بها.

انتقد ترامب مرارًا التصويت عبر البريد، ووجه اتهامات لا أساس لها بأنها تؤدي إلى الاحتيال، بينما ينفي الخبراء ويقولون  إن الاحتيال أو التزوير أمر نادر.

وقد أظهرت تلك الهجمات التي شنها الرئيس علامات تدل على تراجع اهتمام الجمهوريين بالتصويت عبر البريد، بينما ضاعف الديمقراطيون عددًا أكبر من ضعف عدد بطاقات الاقتراع التي أرسلها الجمهوريون عبر البريد في سبع ولايات.

في ولاية فلوريدا التي تعد  حاسمة لكل المرشحين، طلب الديمقراطيون أكثر من 2.4 مليون بطاقة اقتراع عبر البريد وأعادوا 282.000، بينما طلب الجمهوريون ما يقرب من 1.7 مليون وعادوا أكثر من 145.000.


أظهر استطلاع وطني أجرته رويترز / إبسوس الأسبوع الماضي أن 5٪ من الديمقراطيين على مستوى البلاد قالوا إنهم صوتوا بالفعل مقارنة بـ 2٪ من الجمهوريين.
ويخطط حوالي 58٪ من الديمقراطيين للتصويت مبكرًا مقارنة بـ 40٪ من الجمهوريين. 

ولفت ماكدونالد إلى أن التصويت المبكر يبدأ عادة بقوة، ثم ينخفض ​قبل أن يرتفع قبل الانتخابات، لكن في بعض الولايات، ارتفعت معدلات المشاركة بالفعل بشكل كبير خلال شهر.

في ولاية ساوث داكوتا، مثل التصويت المبكر ما يقرب من 23٪ من إجمالي الإقبال في عام 2016، وهو  يمثل ما يقرب من 17٪ من إجمالي الإقبال في عام 2016 في ولاية فرجينيا وحوالي 15٪ من إجمالي الإقبال لعام 2016 في ولاية ويسكونسن.

AdvertisementS