AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ردا على لوم تركيا.. أردوغان يتهم أمريكا وروسيا وفرنسا بـ تسليح أرمينيا

الأحد 18/أكتوبر/2020 - 08:30 م
اردوغان
اردوغان
Advertisements
على صالح
اندلعت الاشتباكات المسلحة في منطقة ناجورني كاراباخ في 27 سبتمبر، حيث اتهم الجانبان الأرميني والأذربيجاني بعضهما البعض بإطلاق الطلقة الأولى.

وتقدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، باتهام عدد من القوى الأجنبية بتزويد أرمينيا بالأسلحة، ما جعل هذا الإعلان مع استمرار الصراع المسلح في منطقة ناجورنو كاراباخ لمدة ثلاثة أسابيع متتالية.


في حديثه من مقاطعة سيرناك، اتهم أردوغان، الجانب الأرميني بخرق وقف إطلاق النار الأخير في المنطقة.

وتساءل الرئيس التركي "لماذا تقف تركيا إلى جانب أذربيجان؟ كما تعلمون بشأن ثلاثي مينسك: الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا، إلى جانب من هم؟ إنهم مع أرمينيا، هل يقدمون كل أنواع الدعم المسلح لأرمينيا؟ نعم ، يفعلون" وفقا لما نقلته صحيفة "حريت ديلي نيوز" عن الرئيس التركي".

كما أصر على أن أذربيجان "تقاتل لاستعادة أراضيها من أرمينيا"، وأن "الاشتباكات أظهرت أن الجيش الأذربيجاني سينتصر بالتأكيد".


وكرر أردوغان "الغرب ليس في صف أذربيجان، مرة أخرى انتهكت أرمينيا وقف إطلاق النار، هل الغرب يتحدث عن ذلك؟ لكن عندما تتحدث تركيا عن ذلك، فإنهم يشتكون من أن تركيا لا تصمت أبدًا"، وفقا لتصريحات الرئيس التركي.

وتعود أصول الأزمة إلى سقوط الاتحاد السوفيتي، عندما أعلنت منطقة ناجورنو كاراباخ ذات الأغلبية الأرمينية استقلالها عن أذربيجان في عام 1991 وأعلنت عن خطط للانضمام إلى أرمينيا، ما أدى إلى نزاع مسلح كبير بين يريفان وباكو استمر حتى عام 1994، عندما اتفق الجانبان على محاولة تسوية النزاع عبر المحادثات.

AdvertisementS