ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلماني: الإلتزام بالإجراءات الاحترازية يساهم في نجاح جهود الحكومة لمواجهة كورونا

الإثنين 02/نوفمبر/2020 - 02:34 م
فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements
فريدة محمد
أشاد الدكتور محمد عبد الحميد وكيل لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب بتصريحات الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان التى أكدت فيها أن كافة الجهات الحكومية تلقت تعليمات من رئيس الوزراء ولجنة الأزمات بتشديد الإجراءات داخل الدواوين الحكومية والمرافق العامة، لمنع انتشار فيروس كورونا، لاسيما في ظل عدم الالتزام بإرتداء الكمامات من قبل الكثيرين وأن الوزارة استعدت لمواجهة الموجهة الثانية من فيروس كورونا.

وقال "عبد الحميد " فى بيان أصدره اليوم،إن جهود واستعدادات الحكومة لمواجهة فيروس كورونا لم يكلل لها النجاح إلا بتعاون جميع المصريين مع الحكومة مطالبا من جميع المصريين التعاون التام والحقيقي مع الجهود الكبيرة والجبارة التي تبذلها الدولة المصرية بداية من الرئيس عبد الفتاح السيسى لمواجهة التداعيات السلبية والخطيرة لفيروس كورونا خاصة على الاقتصاد المصرى مؤكدا ان الموضوع بسيط للغاية ويتطلب منا جميعا وبدون استثناء فى الالتزام التام بجميع التعليمات والإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا وفى مقدمتها ارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الاجتماعي.
 
وأعرب النائب محمد عبد الحميد عن ثقته التامة فى الشعب المصرى العظيم على التعاون مع الحكومة وجميع مؤسسات الدولة لمواجهة فيروس كورونا مؤكدا ان المصريين دائما كانوا على مستوى المسئولية والحرفية فى مواجهة جميع المخاطر التى تواجه مصر وكانت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان قد أعلنتا انه تم رفع كافة الاستعدادات في المستشفيات وضخ مزيد من "تنكات الأكسجين" والأدوية وتدريب القوى البشرية، وذلك مع احتمالية قدوم الموجة الثانية لفيروس كورونا في الشهور المقبلة، متابعة: "أطلب من الناس عدم التهاون مع الإجراءات الاحترازية ضد كورونا، كما فعلت مع بداية الأزمة في مصر".

وكانت وزيرة الصحرة أكدت أن المواطن عليه دور كبير في مواجهة الأمراض، بالذهاب إلى المبادرات المجانية لرفع القدرة لديه بالحصول على العلاجات اللازمة ضد المرض، متابعة بقولها: "56% من الوفيات في مصر لديها 3 أمراض مزمنة، و95% بشكل عام بالدولة لديها مرض مزمن أو أكثر، وبالتالي الأمراض المزمنة تؤدى إلى تدهور الحالة الصحية".

وعن حصولها على لقاح كورنا، قالت الدكتورة هالة زايد: "التجربة أجريت على 5 دول، وأنا شاركت لسببن الأول كى أتضامن بنفسى للإسراع في الكشف عن اللقاح لإنقاذ البشرية، والسبب الآخر لإعطاء رسالة طمأنينة للمواطن بأهمية الأبحاث الإكلينيكية السريرية ضد كل الأمراض وليس كورونا فقط".

وأشارت إلى أنها عانت من بعض الأعراض الجانبية بعد حصولها على لقاح كورونا، مثل ارتفاع في درجة الحرارة لمدة 3 أيام، متابعة: "هذه أعراض متوقعة ولكن مع الجرعة الثانية الأعراض كانت في أول يوم فقط، وسافرت إيطاليا في اليوم التالى مباشرة، والحمد لله انتهينا من البحث في مصر بشأن الكمية المطلوبة من الدولة، ولا يوجد أي شخص في الـ45 ألف الذين أجري عليهم البحث الصينى يعانون أي أعراض جانية خطيرة".

وتابعت: "اللقاحات الصينية دخلت في مرحلة التصنيع لأغراض التطعيم للطوارئ في بعض الدول، ونحن نعمل مع الصين على 3 لقاحات، منها لقاحان من الذين أجرينا التجارب السريرية عليها في مصر، وبمجرد الانتهاء منها سنحصل على حصة مصر وسنعمل على تصنيع اللقاح".

واستكملت: "هناك شركة صينية حصلت على موافقة على تصنيع اللقاح في بعض الدول، ونحن جهزنا خط في فاكسيرا وقطعنا شوطا كبيرا مع منظمة الصحة العالمية بخصوص هذا الأمر، وتم دعوتهم لإجراء تقييم على فاكسيرا ونحن مستعدين للتصنيع بعد الانتهاء مع الشركة الصينية".
Advertisements
Advertisements
Advertisements