ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

صدقت تحذيرات ترامب.. كارثة خطيرة تهدد الانتخابات الأمريكية

الثلاثاء 03/نوفمبر/2020 - 06:35 م
ترامب
ترامب
Advertisements
ذكرت شبكة "سي. إن. إن" الإخبارية الأمريكية، أنه لليوم الخامس على التوالي، نقلت هيئة البريد الأمريكية، عددا أقل من بطاقات الاقتراع في الوقت المحدد في ولايات الحسم مقارنة باليوم السابق، وفقًا لملفات المحكمة الجديدة.

وشهدت 5 ولايات عملية نقل بطيئة لبطاقات الاقتراع بالبريد الإلكتروني، وهي "ميشيجان، وويسكونسن، وجورجيا، نيوهامشير، ومين".

وأشارت "CNN"، إلى أن الانخفاض المستمر في إرسال البطاقات؛ يعني أن بطاقات الاقتراع معرضة الآن لخطر كبير بعدم الوصول إلى مكاتب الانتخابات في الوقت المناسب ليتم عدها، وأنه في أكثر من نصف الولايات، لن يتم احتساب بطاقات الاقتراع عبر البريد إذا وصلت بعد إغلاق الاقتراع.

وذكرت هيئة البريد أنه على المستوى الوطني، تباطأت عملية الإرسال يومي الأحد والإثنين أكثر من يوم الجمعة الماضي، بينما شهدت الخدمة البريدية بشكل عام تراجعا من 91% إلى 90% بشكل عام منذ يوم الأربعاء الماضي، في وقت أعلنت فيه الهيئة أنه أرسلت 97% من بطاقات الاقتراع المبكر في الوقت المناسب. 

وأفادت خدمة البريد، بأنها نقلت 740864 بطاقة اقتراع على الأقل يومي الأحد والاثنين، بينما شهدت ولايات الحسم، التي ستحسم من هو الفائز في الانتخابات، سواء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو المرشح الديمقراطي جو بايدن. 

وذكرت هيئة البريد أنه تم نقل 52٪ فقط من بطاقات الاقتراع في مقاطعة أتلانتا، و 69٪ من الأصوات في مساحات واسعة من ولاية كارولينا الشمالية  في الموعد المحدد يومي الأحد والاثنين. بينما سجلت المقاطعتان أدنى درجات إرسال البطاقات في الولايات المتحدة.

وتراجعت خدمات البريد في الولايات المتحدة على نطاق واسع نتيجة نقص عدد العاملين في الهيئة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19". 

وذكرت "بي. بي.سي" أنه خلال الانتخابات الأمريكية عام 2016، صوت 33 مليون أمريكي بالبريد، بينما أن هذا العام، وبسبب جائحة فيروس كورونا، طلب 82 مليون ناخب التصويت عبر البريد. ولا تزال العديد من الولايات تكافح من أجل إلغاء قوانين يعود عمرها إلى عقود، وتحدد متى يمكن فتح التصويت البريدي، وكيفية إدارته، وفرز الأصوات التي جاءت من خلاله.

وأضافت أنه من  المتوقع على سبيل المثال في ولاية ميشيجان، وهي ولاية رئيسية متأرجحة، أن يصوت نحو ثلاثة ملايين ناخب عبر البريد. 

وعلى الرغم من ذلك، ونظرا لعدم استطاعتهم بدء عملية فرز الأصوات البريدية إلا بعد الساعة السابعة صباحا يوم الانتخابات، فقد يستغرق الأمر أياما حتى تعلن ولاية ميشيجان النتيجة. وهذا على افتراض عدم اللجوء إلى إعادة فرز الأصوات.

وفي الوقت ذاته، حذّرت سلطات إنفاذ القانون في عدد من الولايات الأمريكية من ضغوط لإعلان الفائز في الانتخابات الرئاسية، بعد تقارير تفيد بأنّ الرئيس دونالد ترامب قد يعمد لإعلان فوزه قبل الانتهاء من فرز الأصوات.

ويعتقد الجمهوريون أن غالبية البطاقات الانتخابية المرسلة عبر البريد تصبّ في مصلحة المرشّح الديمقراطي جو بايدن، وقد قال ترامب مرارًا إنّ الأصوات المتأخّرة التي لا تفرز الثلاثاء ستكون محلّ شبهة وربّما مزوّرة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements